«خيوط الحياة» للتشكيلية الأردنية تالا زبانة.. الوجه منجم التعبير

عمّان «العمانية»: يضمّ معرض «خيوط الحياة» للتشكيلية الأردنية تالا زبانة، أكثر من ثلاثين لوحة منفذة بتقنية الزيت على القماش، باستخدام الألوان الحارة من الأحمر وتدرجاته، والأخضر والأزرق للتعبير عن علاقة الإنسان بالطبيعة. يروي المعرض المقام على جاليري نادي الرواد الكبار سلسلة من الذكريات ترتبط بفلسطين، منذ النكبة التي شُرِّد بها الفلسطينيون وأُخرجوا من بلادهم، مروراً بالحروب التالية التي كان وقع الخسارة فيها مرارة يتجرعونها يومياً.
تمثل فكرة المعرض «رحلة للإنسان»، حيث إن الحياة تبدأ كما الحياكة، غرزة فغرزة، وقطبة وراء أخرى.. وأحياناً تكون هذه الحياكة مرتبة ومتأنقة، وأحياناً تتشابك الخيوط وتلتفّ مما يضطر الحايك إلى التدخل لفكّها وإعادة حياكتها. تركز زبانة في معرضها على ملامح الوجوه الإنسانية، لأنها ترى أن الوجه هو منجم التعبير والإحساس والأفكار. وتحضر في عدد من اللوحات مفردات تتعلق بالحياكة، لا كمهنة وإنما كفعل فردي، حيث الأم التي تحيك الملابس لعائلتها، والجدة التي تجلس مركّزة في مرور خيوط «ماكنتها» اليدوية فوق قطع القماش وقد برزت قوة يديها ومتانتها في إشارة إلى قوة المرأة الفلسطينية وتحديها لصعوبات الحياة والتهجير والشتات.
إلى جانب ذلك، يشتمل المعرض على لوحات تتناول موضوعة التنقل من مكان لآخر، حيث الرجل ينتظر القطار وهو يضع أحلامه وطموحاته وأفكاره ومعتقداته داخل حقيبته الشخصية، وفي هذه اللوحات تناقش زبانة موضوعة الانفتاح على الآخر وأهمية معرفة ثقافة مجتمعه والاطلاع على أفكاره ومعتقداته.