شل تحتفل بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد بإطلاق كتاب « بر الحكمان.. جنّة الطيور الساحلية في عُمان»

مسقط، 12 نوفمبر 2018 – ضمن احتفالاتها بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد وتحت رعاية معالي محمد بن سالم التوبي، وزير البيئة والشؤون المناخية، دشنت شركة شل للتنمية عُمان بالتعاون مع وزارة البيئة والشؤون المناخية ومنظمة الأراضي الرطبة العالمية كتاب بعنوان ” بر الحكمان: جنّة الطيور الساحلية في عُمان” بهدف إبراز التنوع الحيوي الذي تزخر به محمية الأراضي الرطبة بمحافظة الوسطى. وجاء هذا الإصدار للاحتفاء بالمنجزات التي تحققت منذ بداية مسيرة النهضة المباركة في جميع المجالات بما فيها المجال البيئي وخصوصا في ما يتعلق بالأبحاث والدراسات في محمية الأراضي الرطبة بمحافظة الوسطى – بر الحكمان.
وقال كريس بريز، رئيس شل في سلطنة عُمان: “لقد تمكنت من خلال زياراتي المتكررة إلى محمية بر الحكمان من الاستمتاع بالطبيعة الخلابة التي تزخر بها السلطنة والتي تشكل بيئة جاذبة للكثير من الطيور المهاجرة. وقد جاءت فكرة هذا الكتاب لتعزيز الجهود التي تبذلها مختلف الجهات المختصة من أجل حماية مثل هذه الكنوز الطبيعية. ويعد تدشيننا للكتاب الذي يتزامن مع احتفالات عُمان بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد تكليلاً لجهودنا المشتركة وامتنانا منا لهذا البلد المعطاء، حيث أنه يتضمن نتائج مستفيضة للأبحاث التي قمنا بدعمها والتي ركزت على محمية الأراضي الرطبة بمحافظة الوسطى – بر الحكمان والتي من شأنها أن تساهم في نمو قطاع السياحة بالسلطنة وعلى تصنيف المحمية كأهم المناطق الرطبة في العالم،”. وأضاف: “وبهذه المناسبة، أود أن أؤكد مرة أخرى أن التزامنا تجاه السلطنة لا يقتصر على قطاع الطاقة فحسب، بل يمتد ليشمل التزامنا بأداء دور فاعل في مسيرة نموها المستدام إيمانا منا بأن الحفاظ على البيئة والتنوع الحيوي هو جزءاً لا يتجزأ من التنمية المستدامة”.
هذا، ويضم الكتاب تشكيلة من الصور الرائعة للطيورالمائية التي تستوطن منطقة بر الحكمان، إضافة إلى الكثير من البيانات القيمة التي كشف عنها المسح الذي أجرته المنظمة الدولية للأراضي الرطبة، وهي منظمة غير ربحية تهدف إلى الحفاظ على موارد الأراضي الرطبة. كما يستعرض الكتاب أنواع الطيور المختلفة والمتنوعة في محمية الأراضي الرطبة بمحافظة الوسطى، بما في ذلك شبه جزيرة بر الحكمان، والتي تعد من أهم مسارات الهجرة للطيور المائية بين قارتي أفريقيا وأوروبا.
ومن جانبه، قال وارد هاميجير، رئيس البرنامج والأنظمة البيئية في منظمة الأراضي الرطبة: “بعد نجاحنا في إكمال أول حصر كامل للطيور المهاجرة خلال فصل الربيع الفائت بمحمية الأراضي الرطبة في محافظة الوسطى، استطعنا أن نؤكد أهمية المحمية وضرورة إجراء برنامج بحثي مكثف ومُفصل لهذه المنطقة”. وأضاف: “كما يضم الكتاب بيانات إضافية من المحمية سلطت الضوء على مختلف أنماط وعادات هجرة أكثر من 300,000 من الطيور التي تستوطن هذه المنطقة للراحة والتغذية خلال رحلتها السنوية”.
جديرٌ بالذكر أن شل تواصل تعاونها مع وزارة البيئة والشؤون المناخية والمنظمة الدولية للأراضي الرطبة من أجل إيجاد بيانات إضافية تساهم في زيادة مستوى الوعي حول القيمة البيئية الكبيرة للأراضي الرطبة في محافظة الوسطى والتنوع الحيوي الذي تزخر به.