براغ تقترح إعادة الجنسية إلى ميلان كونديرا

براغ، «أ.ف.ب»: أعلن رئيس الوزراء التشيكي اندري بابيس الذي يزور فرنسا أنه اقترح على الكاتب ميلان كونديرا الحاصل على الجنسية الفرنسية أن يستعيد جنسيته التشيكية التي جرده منها النظام الشيوعي.
وقال بابيس الذي يشارك في باريس بالذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى لوكالة الأنباء التشيكية «سي تي كاي»، «يستحق بالتأكيد أن يستعيد جنسيته».
ويبلغ الكاتب اليوم 89 عاما وهو كان انتقل إلى فرنسا في العام 1975. في تلك الفترة كانت أعماله ممنوعة في بلاده منذ سنوات عدة فيما كانت حياته الخاصة تحت مراقبة الشرطة السرية الشيوعية باستمرار.
وجرد النظام الشيوعي في تشيكوسلوفاكيا السابقة الكاتب وزوجته فيرا من الجنسية رسميا في عام 1979. وقال رئيس الحكومة التشيكية «لا أعرف ما هي الإجراءات المحددة لاستعادة الجنسية» لكن الزوجين كونديرا يأملان ألا يتطلب ذلك «الكثير من الوثائق». وبقيت علاقات كونديرا المولود عام 1929 في برنو (شرق جمهورية تشيكيا راهنا) مع بلده الأم معقدة حتى بعد انهيار النظام الشيوعي في براغ بفضل «الثورة المخملية» عام 1989. وقد زار الروائي من ذلك الحين بلاده مرات عدة من دون أي دعاية أو أي لقاءات عامة. وقال بابيس: إن الكاتب زار تشيكيا للمرة الأخيرة قبل 22 عاما.