أوان مصرية عمرها 6 آلاف عام بتصاميم عصرية في معرض بألمانيا

مانهايم، «د ب أ»: تعرض متاحف «رايس إنجلهورن» بمدينة مانهايم جنوب غرب ألمانيا مجموعة كبيرة من الأواني التي تعود إلى الحضارة المصرية القديمة. وبداية من أمس الأحد حتى 10 فبراير المقبل، يتم عرض نحو 100 وعاء تحت عنوان «شتاين آرت»، وهي تسمية تشبه كلمات ألمانية تصف الحجر وصلابته.
ويبلغ عمر أقدم هذه الأواني 6 آلاف عام، ولكن تصميماتها البسيطة تعد عصرية بشكل مثير للدهشة. وتفادى صانعو الأدوات الحجرية في مصر إلى حد كبير الزخرفة وركزوا على الخامات ذات النقاط الواضحة والألوان الرائعة.
ووفقا للمتاحف، استخدم صانعو هذه الأواني أنواعا من الحجر يصعب تشكيلها، مثل البازلت، والجرواق (وهو نوع من الحجر الرملي المتنوع)، والديوريت.
وتتباين القطع المعروضة، وهي جزء من معرض أكبر يحمل اسم «مصر… أرض الخلود»، بداية من الأعمال الضخمة ومرورا بأكواب المرمر الأنيقة وحتى زجاجة لازورد مزخرفة ومرصعة بالذهب لا يزيد حجمها عن سنتيمترات قليلة.
يشار إلى أن الأواني الحجرية كانت من العناصر المهمة في المستلزمات الجنائزية في مصر القديمة، وقد عثر عليها بأعداد كبيرة في مقابر ملوك مصر القديمة.
وجاءت أغلبية القطع التي تعرض في مانهايم من مجموعة خاصة، وهذه هي المرة الأولى التي تعرض فيها هذه القطع للجمهور.