ابتكار : حذار من التفاؤل المفرط

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة «ابتكار» مقالاً جاء فيه: الفوز الذي حققه الديمقراطيون على حساب الجمهوريين في الانتخابات النصفية لمجلس النواب الأمريكي الأسبوع الماضي وعلى الرغم من كونه سيضعف موقف الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» إزاء الاتفاق النووي مع إيران، إلا أنه من غير المنطقي التعويل على هذا الأمر كثيراً لأن القرار الأمريكي – بحسب الصحيفة – تتم صناعته وصياغته في دوائر أعلى مرتبة من مجلس النواب ولا يمكن تغييره بسهولة حتى وإن كانت لدى إدارة البيت الأبيض رغبة تتعارض مع توجهات هذا القرار.
ونوّهت الصحيفة إلى أن مجلس الشيوخ الأمريكي ما زالت تسيطر عليه الغالبية الجمهورية التي ينتمي لها الرئيس الحالي «دونالد ترامب» ما يعني أن القرارات التي ستصدر من الجانب الأمريكي إزاء القضايا الدولية والإقليمية في شتى المجالات لا تتأثر إلّا بجزء يسير في حال أصرّ الديمقراطيون على اتخاذ مواقف تتقاطع مع مواقف الجمهوريين، وهو ما يعني بالتالي أن أي إفراط في التعويل على الفوز الأخير الذي حققه الديمقراطيون في مجلس النواب ليس سوى أُمنية لا يمكن أن تتحقق على أرض الواقع خصوصاً وأن إدارة البيت الأبيض هي الآن بيد رئيس ينتمي للحزب الجمهوري ويتميز بنزعته لاتخاذ قرارات مصيرية لا تحظى بتأييد أعداد كبيرة من المجتمع الأمريكي وسياسييه، وما الاتفاق النووي إلّا مثال بارز على هذه النزعة التي أدخلت العالم في دوّامة من التعقيدات حتى في داخل أوساط حلفاء واشنطن التقليديين وفي مقدمتهم الكثير من دول الاتحاد الأوروبي.