الوفاق : هل تحقق أمريكا أهدافها بالحظر؟

تحت عنوان: هل تحقق أمريكا أهدافها بالحظر الجديد على إيران؟ نشرت صحيفة «الوفاق» تحليلاً نقتطف منه ما يلي:
قبل تنفيذ المرحلة الثانية من الحظر الأمريكي على إيران، كشف وزير الخارجية الأمريكي «مايك بومبيو» عن إعفاءات لـ 8 دول من حظر شراء النفط الإيراني، متذرعاً بأن الهدف من ذلك هو الإبقاء على أسعار النفط مستقرة، لتتحقق التكهنات التي كانت تشير إلى أن تحقيق أهداف واشنطن الاقتصادية من الحظر ضئيلة جدا، فيما السياسية منها مستحيلة.
وقالت الصحيفة إن الحظر الذي تفرضه أمريكا اليوم على إيران يختلف عن الحظر الذي فرضته عام 2012، حيث تحاول إدارة الرئيس «دونالد ترامب» هذه المرّة فرض سياسة على العالم أجمع لا تريدها غالبية الدول، وخير دليل على ذلك البيان الأخير للاتحاد الأوروبي الذي أعرب فيه عن أسفه لعودة الحظر الأمريكي على إيران فضلاً عن إطلاقه في مايو الماضي عملية معروفة بـ»قانون التعطيل»، من أجل الحدّ من تأثير الحظر الأمريكي على الشركات الأوروبية التي تريد الاستثمار في إيران بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق.
وتابعت الصحيفة مقالها بالقول: لو أضفنا الموقفين الروسي والصيني إلى الموقف الأوروبي ورفضهما الامتثال للحظر الأحادي الأمريكي منذ البداية جملة وتفصيلا، فإن الأمر سيصبح أكثر وضوحا. كما أن موضوع تصفير تصدير النفط الإيراني الذي يمثل الهدف الأساس من الحظر الجديد يبدو أنه لن يكون في المتناول بسهولة، خاصة بعد التحذيرات التي أُطلقت بشأن احتمال ارتفاع أسعار النفط إلى ما يتراوح بين 100 و 120 دولاراً للبرميل إذا غاب النفط الإيراني عن الأسواق.
وأعربت الصحيفة عن اعتقادها بأن الحظر الأمريكي ضد إيران سيترك تأثيره لا محالة خاصة على القطاع الاقتصادي، ما يتطلب وضع مخططات وبرامج للتقليل من وقع هذه العقوبات على عموم الشعب الإيراني، وهو ما بدأته حكومة الرئيس حسن روحاني منذ تلويح أمريكا بالانسحاب من الاتفاق النووي، وقد نجحت إلى حدّ ما في التصدي لتداعياته، وإن كانت الآمال معقودة على أكثر من ذلك، باعتبار أن إيران لا تنقصها الموارد الطبيعية ولا البشرية ويمكنها تحويل التهديدات إلى فرص سواء تصدت الدول الأوروبية للحظر الأمريكي أم لا كما فعلت في الأعوام الماضية.