ترويج للمقومات السياحية بالسلطنة في إيطاليا

روما في 11 نوفمبر/ العمانية/ نظّمت وزارة السياحة اليوم حلقة عمل ترويجية عن السلطنة في العاصمة الإيطالية روما في إطار الجهود الهادفة للترويج للقطاع السياحي وإطلاع الأسواق الأوروبية على المستجدات السياحية في السلطنة كالتسهيلات في التأشيرات والخدمات الفندقية.

وتضمنت الحلقة عرضًا قدمه مكتب السلطنة السياحي في العاصمة الإيطالية للشركات السياحية العمانية المشاركة في الحلقات الترويجية تطرق فيها إلى اتجاهات السياح الإيطاليين ورغباتهم في الوجهات السياحية.

كما عقد معالي أحمد بن ناصرالمحرزي وزير السياحة لقاءات مع عدد من أصحاب

الشركات السياحية الإيطالية ناقش خلالها التطورات السياحية في السلطنة والتسهيلات

والمزايا التي تمنح للاستثمار، إضافة إلى مرونة الإجراءات.

وتطرق معاليه إلى الجهود الترويجية التي تقوم بها وزارة السياحة بهدف تعزيز القطاع

السياحي في السلطنة والتعريف بالمقومات الطبيعية فضلا عن اطلاع الأسواق السياحية

الأوروبية بالمستجدات في القطاع السياحي في السلطنة.

واستمع معاليه إلى مقترحات وآراء مسؤولي الشركات السياحية ‏الإيطالية حول سبل

تعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص في البلدين في المجال السياحي.

من جانبه أشاد سعادة أحمد بن سالم باعمر ‏سفير السلطنة المعتمد في إيطاليا بالجهود التي

تبذلها وزارة السياحة للترويج للسياحة في السلطنة من خلال مكاتبها الخارجية والحلقات

التي تنظمها، مشيرا إلى أن هذه الجهود واضحة في تزايد عدد السياح الإيطاليين للسلطنة

عاما بعد الآخر وكذلك الأنشطة الإعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي بارزة في وسائل

الإعلام الإيطالية منوها أن السلطنة ترتبط بعلاقات وطيدة مع إيطاليا و من الأهمية

توظيفها من جانب الجهات المختصة والاستفادة منها بشكل يعود بالمنفعة على الاقتصاد

العماني.

وألقى سالم بن عدي المعمري مدير عام الترويج بوزارة السياحة كلمة قال فيها : إن عدد

السياح من السوق الإيطالي في تزايد مستمر كأحد أهم الأسواق الأوروبية التي تستهدفها

السلطنة لجذب المزيد من السياح مشيرا إلى أن عدد السياح من السوق الإيطالي خلال

الفترة من 2009 إلى نهاية شهر سبتمبر من العام الجاري بلغ 236468 سائحا موضحا

أن عدد السياح خلال التسعة أشهر الماضية من العام الجاري بلغ 48882 سائحا ومن

المتوقع أن يرتفع العدد إلى سبعين ألف سائح بنهاية العام.

وأضاف أن تزايد أعداد السياح يعكس وجود فرص أكبر لجذب أعداد أكبر من السياح

الإيطاليين، موضحا أن هذا ما تعمل عليه الوزارة لزيادة الترويج عبر العديد من الوسائل

التي تعكس المقومات الطبيعية والحضارية وتعدد البيئات واعتدال الطقس.

وبين المعمري أن كل ما يتطلع إليه السائح في السلطنة متوفر سواء من حيث الخدمات

السياحية والمرافق وحفاوة وكرم الشعب العماني والأمن والاستقرار الذي ينشده كل

الزوار.