«أندر اكتشاف».. مومياء لحشرة مقدسة لدى الفراعنة

القاهرة ـ «الأناضول»: أعلنت مصر، أمس، اكتشاف مومياء حشرة «جعران» المقدسة لدى الفراعنة، في مقابر أثرية غرب العاصمة، واصفةً ذلك بأنه «أندر اكتشاف بالعالم».
جاء ذلك في مؤتمر صحفي، بمنطقة سقارة الأثرية غرب القاهرة، التي احتضنت مقر الاكتشاف، بحضور وزير الآثار خالد العناني، وأمين المجلس الأعلى للآثار مصطفى وزيري، وعشرات من السفراء ووسائل الإعلام المحلية والدولية.
وقال «وزيري» في المؤتمر ذاته الذي بثته فضائية مصرية خاصة، إنه «تم اكتشاف مومياء جعران وهو من أندر الاكتشافات في مصر والعالم ولم يحدث من قبل». وأضاف: «اتصلنا بمتاحف العالم؛ لنتأكد هل لديهم شيء مثل ذلك من القرن الماضي، فأجابوا بأنهم لديهم توابيت فقط وليس بها مومياءات لجعارين».
وتابع «وجدنا (بمقر الاكتشاف) صندوقا به 200 جعران وصندوقا آخر به جعرانيان اثنان محنطة وهي من النوادر التي تميز هذا الاكتشاف عن غيره بالعالم، فلأول مرة يتم الكشف عن الجعارين المحنطة».
والجعران هو حشرة مقدسة عند المصريين القدماء، تماثل الخنفساء، ويُعتقد منذ القدم أنه رمز لإله الشمس وعادةً ما يقتني السياح حينما يزورن مصر نماذج مشابهة للجعران كتمائم اعتقادا منهم في جلب الحظ، وفق تأكيد الباحث الأثري المصري، مجدي شاكر، في حديث للأناضول.
وكشف وزيري أيضا عن اكتشاف عن مومياوات لقطط محنطة، وثعبان كوبرا خشبي وبداخله مومياء للثعبان ذاته، فضلا أن أوراق بردي تتكلم عن كتاب الموتى للفراعنة القدماء. وأشار وزيري أنه تم بدء العمل في مقر الاكتشاف بمنطقة سقارة في 10 أبريل الماضي. فيما أعلن وزير الآثار المصري، خالد العناني في المؤتمر ذاته، اكتشاف 7 مقابر فرعونية بالمنطقة ذاتها، بجانب هيكل أسد، وقطط محنطة، دون تفاصيل أكثر.
وأكد الوزير المصري، أن اكتشافات اليوم هي بداية لأخرى مماثلة بالمنطقة ذاتها، مشيرا إلى استمرار أعمال بعثة الآثار المصرية في العمل بالمنطقة.
ولم يصدر بيان عن الآثار حتى الساعة 12:20 ت.غ، يتضمن تفاصيل الاكتشافات. وتشهد مصر من وقت لآخر الإعلان عن اكتشافات أثرية؛ حيث تزخر مصر بآثار تعود لعهد قدماء المصريين الذين بنوا الأهرامات، إحدى عجائب الدنيا السبع القديمة.