French President Emmanuel Macron and his wife Brigitte Macron accompany U.S. President Donald Trump and first lady Melania Trump after a meeting at the Elysee Palace on the eve of the commemoration ceremony for Armistice Day, 100 years after the end of the First World War, in Paris, France, November 10, 2018. REUTERS/Vincent Kessler

ماكرون يستقبل ترامب وسط خلافات حول مسألة الدفاع الأوروبي

  باريس, 10-11-2018 – استقبل الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون اليوم في باريس دونالد ترامب في أجواء تصالحية سعى خلالها إلى تبديد الخلاف مع الرئيس الاميركي إزاء مسألة انشاء جيش اوروبي غداة تغريدة هجومية لترامب.
ويزور ترامب باريس للمشاركة في إحياء الذكرى المئوية للهدنة التي أنهت الحرب العالمية الأولى بحضور مسؤولين من دول العالم.
وسعى الرئيسان إلى تبديد الجدل فأكد ترامب “أصبحنا صديقين مقربين خلال السنوات” لكن أجواء الاجتماع بدت أقل دفئا عن تلك التي طبعت زيارة ترامب الأخيرة إلى باريس في يوليو 2017 ما يشي بفتور عام في العلاقات.
وفي مسعى على ما يبدو لاسترضاء ترامب الذي اتهم الاتحاد الأوروبي بعدم دفع مساهمته العادلة في حلف شمال الأطلسي، قال ماكرون في مستهل اجتماعهما في قصر الإليزيه إنه يشارك ترامب الرأي في “أننا بحاجة لتقاسم العبء بشكل أفضل داخل الحلف الأطلسي”.
وأضاف ماكرون “نحن بحاجة لمزيد من الاستثمارات” دون أن يشير بشكل مباشر إلى مسألة إنشاء جيش أوروبي، ما اثار غضب ترامب.
وأكد الرئيس الأميركي “نريد أوروبا قوية”.
لكن مساء أمس، هاجم ترامب ماكرون فور وصوله إلى باريس، بعد اقتراح الرئيس الفرنسي إنشاء جيش أوروبي.
وكتب ترامب في تغريدة بينما كانت طائرته الرئاسية تحط في باريس أن “الرئيس ماكرون اقترح للتو أن تنشىء أوروبا جيشها الخاص لتحمي نفسها من الولايات المتحدة والصين وروسيا”.
وأضاف “أمر مهين لكن ربما يترتب على أوروبا أولا أن تدفع مساهمتها في حلف شمال الأطلسي الذي تموله الولايات المتحدة بشكل كبير”.
وصباح اليوم أعلن الإليزيه أن الجيش الأوروبي الذي اقترح الرئيس الفرنسي إنشاءه مطلع الأسبوع، لا يستهدف على الإطلاق الولايات المتحدة، مثيرا “التباسا” في تفسير مقترحه.

(أ ف ب)