الفرنسية: ارتفاع أسعار المحروقات يُوتِّر المجتمع

كتبت جريدة “الأصداء” الفرنسية “لي زيكو” أن حكومة فرنسا قرَّرت المضي قُدُمَاً بمشروع رفع نسبة الضرائب على المحروقات خاصة أصناف المازوت “الديزل” وذلك اعتباراً من أول أيام العام المقبل 2019. هذا القرار سيواجهه بعض السائقين الفرنسيين وعدد من الجمعيات النقابية بإقفال للطرقات العامة الكبرى في السابع عشر من الجاري. إن ملايين الفرنسيين سيشعرون بالغضب من جرَّاء ارتفاع أسعار المحروقات، بخاصة في المناطق النائية حيث الوسيلة الوحيدة للتنقل من أجل العمل أو قضاء الحاجات الأساسية اليومية، هي “السيارات الخاصة”. الجريدة الفرنسية “الأصداء” طلبت من الرئيس الفرنسي ألَّا يتراجع عن قراره وقرار حكومته برفع أسعار المحروقات بواسطة رفع قيمة الضرائب المضافة عليها. إن خفض أسعار المحروقات يعني المساهمة في زيادة تلوث البيئة. إنَّ الَّذين يعترضون اليوم على زيادة أسعار الديزل والمازوت، يقومون بطريقة أو بأخرى بدعم كل ما يلوِّث البيئة. وإذا كان حزب الجمهوريين في فرنسا يدعم مشروع مساعدة الناس على شراء المحروقات الملوثة، فهو بذلك يساهم في تلوث البيئة. إنَّ الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يتَّبع سياسة فيها الكثير من المنطق وهو يستحق الثناء على سياسته. إنَّه يتحمَّل كامل المسؤولية بالنسبة لارتفاع الضرائب على المشتقَّات النفطية لكنَّه بالمقابل جاهز لمساعدة السائقين والمواطنين على استبدال سياراتهم القديمة الملوثة بسيارات جديدة لديها المعايير الدنيا المحافِظة على البيئة.