فريقا نخل شاذون ومحافظة الظاهرة يتوجان بلقب بطولة الرماية بالأسلحة التقليدية

المسهلي يتوج بكأس التحدي والسكتون.. والنبهاني في البندقية –
الفلاحـي: الشـؤون الرياضية داعم أساسي لمسيرة الرمـاية بتسخير الإمكانيات –
كتب: فــــهد الزهيمي –

اختتمت صباح أمس منافسات بطولة الرماية بالأسلحة التقليدية التي نظمتها وزارة الشؤون الرياضية ممثلة في اللجنة العمانية للرماية بالأسلحة التقليدية بمحافظة مسقط في ميادين كتيبة تدريب قوات السلطان المسلحة التابعة للجيش السلطاني العماني، وأقيم حفل الختام تحت رعاية معالي السيد سعود بن هلال بن حمد البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط وبحضور معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية والفريق الركن أحمد بن حارث بن ناصر النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة والعميد الركن مبارك بن عبدالله الفلاحي رئيس اللجنة العمانية للرماية بالأسلحة التقليدية رئيس اللجنة المنظمة للبطولة وعدد من أصحاب المعالي والسعادة أعضاء مجلس الشورى وباقي أعضاء اللجنة المنظمة والمشاركين والجماهير الحاضرة. وقد حفلت منافسات البطولة بالكثير من الإثارة وتقديم المستوى الجيد بين الرماة المشاركين، وقد هدفت اللجنة من إقامة هذه البطولات الى الحفاظ على الموروث التقليدي وانتقاء رماة يمكن الاستفادة منهم في دعم المنتخبات الوطنية وتقنين المسابقة ووضع إطار تنظيمي قانوني يضمن الأمن والسلامة للرماة.

اهتمام متواصل

في بداية حفل الختام ألقى العميد الركن مبارك بن عبدلله الفلاحي رئيس اللجنة العمانية للرماية بالأسلحة التقليدية رئيس اللجنة المنظمة للبطولة كلمة قال فيها: لقد سعت اللجنة العمانية للرماية بالأسلحة التقليدية إلى عقد ورش تدريبية بهدف تأهيل المشرفين والحكام المكلفين بإدارة هذه المسابقة وذلك من خلال برامج وضعت خصيصا للبطولة كما كان هناك تواصل مستمر بين القائمين والمشرفين على ميادين الرماية في المحافظات في العديد من الأمور التي من شأنها الرقي بهذه الرياضة وإشهارها بشكل منظم للأجيال القادمة.
وأضاف: تحظى اللجنة العمانية للرماية بالأسلحة التقليدية بإشراف مباشر من قبل وزارة الشؤون الرياضية وعلى رأسها معالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية وذلك من خلال تعليمات معاليه الداعمة لمسيرة رياضة الرماية بالأسلحة التقليدية وتسخير كافة الإمكانيات وإشهارها والاستمرار في إقامة البطولات السنوية وإعطاء الفرص لإقامة البطولات الداخلية للفرق الأهلية في محافظات السلطنة. وقال أيضا: الرماية بالأسلحة التقليدية أحد الموروثات التقليدية العمانية الأصيلة التي تزخر بها السلطنة والتي توارثها العمانيون أبا عن جد عبر العصور الماضية، حيث أكد مولانا صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- على أهمية الحفاظ على هذا الإرث العريق في العديد من المناسبات إيمانا من جلالته بأهمية المحافظة عليه والارتقاء به.
واختتم رئيس اللجنة العمانية للرماية بالأسلحة التقليدية رئيس اللجنة المنظمة للبطولة كلمته بالقول: في شهر مارس الماضي 2018 قامت اللجنة العمانية للرماية بالأسلحة التقليدية بتنظيم بطولة الرماية لفئة الناشئين للذكور والإناث التي أقيمت بمحافظة الظاهرة على ميدان مشارب بولاية عبري وقد لمسنا خلال تلك البطولة بأن هناك نقلة ورغبة كبيرة من الجنسين لأحياء هذا الموروث الأصيل وذلك من خلال النتائج والمستوى الجيد الذي ظهر به الرماة والتي كان من أبرز ثمارها إيجاد فريق وطني للناشئين والذي ستكون أولى مشاركاته في البطولة العربية المفتوحة بدولة قطر خلال شهر نوفمبر الجاري وهذا إن دل فإنما يدل على أن هذه الرياضة تمارس من قبل مختلف شرائح المجتمع، وأتقدم بالشكر إلى معالي السيد سعود بن هلال بن حمد البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط ومعالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية والفريق الركن أحمد بن حارث بن ناصر النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة وإلى أصحاب المعالي والسعادة أعضاء مجلس الشورى وباقي أعضاء اللجنة المنظمة والمشاركين والجماهير الحاضرة على الحضور في حفل هذه البطولة، والشكر موصول أيضا إلى قيادة الجيش السلطاني العماني ممثلة في كتيبة تدريب قوات السلطان المسلحة على استضافتها لهذه البطولة وتسخيرها لكافة الإمكانيات والجهود لإنجاح هذا الحدث الرياضي المميز. وقد تضمن حفل الختام إلقاء قصيدة شعرية وأيضا إحياء عدد من الرزحات التقليدية.

تكريم الفائزين

وبعد ختام منافسات اليوم قام معالي السيد سعود بن هلال بن حمد البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط والعميد الركن مبارك بن عبدالله الفلاحي رئيس اللجنة العمانية للرماية بالأسلحة التقليدية رئيس اللجنة المنظمة للبطولة بتكريم الفائزين بالمراكز الأولى والتي جاءت على النحو الآتي: في منافسات كأس التحدي توج بالمركز الأول الرامي شامس بن علي المسهلي وحل في المركز الثاني سيف بن حميد الشكيلي بينما كان المركز الثالث من نصيب محمد بن أحمد المعشني وجاء في المركز الرابع محمد بن سعيد الوهيبي وفي المركز الخامس سليمان بن سالم الدرعي.
وفي منافسات مسابقة الصحون للبندقية الثقيلة للفرق حل في المركز الأول فريق نخل شاذون بينما جاء في المركز الثاني فريق مجزي بني عمر وحل في المركز الثالث فريق صقور خردل. وفي مسابقة الصحون للسكتون للفرق توج بالمركز الأول فريق محافظة الظاهرة بينما حل في المركز الثاني فريق وادي الأصامي العوابي وفي المركز الثالث فريق المرافض نخل. وفي مسابقة البندقية الثقيلة للفردي توج بالمركز الأول نبهان بن سالم النبهاني وحل ثانيا محمد بن أحمد المعشني وفي المركز الثالث أحمد بن مسلم المعشني وفي المركز الرابع سيف بن حميد الشكيلي وحل خامسا شامس بن علي المسهلي بينما جاء في المركز السادس حمد بن سعيد الخاطري وفي المركز السابع محمد بن سعيد الوهيبي وثامنا عامر بن محمد الحجري، بينما جاء في المركز التاسع خالد بن غالي المسهلي وفي المركز العاشر حامد بن سالم الكثيري.
أما في مسابقة السكتون للفردي فقد توج بالمركز الأول شامس بن علي المسهلي وحل ثانيا سليمان بن سالم الدرعي بينما جاء في المركز الثالث عبدالله بن سالم الحمر وحل رابعا سيف بن جمعة الكعبي .
وفي المركز الخامس محمد بن علي الجحافي، أما المركز السادس فكان من نصيب كثير بن مسلم الكثيري وجاء في المركز السابع سلطان بن محمد الجحافي وفي المركز الثامن علي بن سالم البلوشي أما المركز التاسع فكان من نصيب سالم بن علي بيت سعيد وفي المركز العاشر غالب بن سالم الحراصي.