A man cleans in a street near destroyed buildings in the Palestinian camp of Yarmuk southern Damascus on November 1, 2018. Former residents of the Palestinian camp of Yarmuk are desperately counting on help from abroad to help raise the once-bustling neighbourhood back out of the rubble. / AFP / LOUAI BESHARA

الحكومة السورية : التحالف الدولي مسؤول عن قتل مدنيين في دير الزور

  دمشق 10 نوفمبر – طالبت الحكومة السورية مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤوليته بالتحرك لمنع “الاعتداءات” و”المجازر” التي ترتكبها طائرات التحالف الدولي بحق المدنيين في ريف دير الزور شرق سوريا.
جاء ذلك في رسالتين وجهتهما وزارة الخارجية والمغتربين اليوم  إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن بشأن الجريمة التي ارتكبتها طائرات التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة مساء أمس، والتي أدت الى مقتل نحو 26 مدنيا في قرية هجين شرق مدينة دير الزور.
وجاء في الرسالتين ، اللتين بثتا عبر مواقع التواصل التابعة للخارجية السورية على الانترنت:” تطالب سوريا مجددا مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته في التحرك الجاد والفوري لمنع تكرار حصول هذه الاعتداءات والمجازر، واتخاذ ما يلزم لإنشاء آلية دولية مستقلة ومحايدة للتحقيق في هذه الجرائم وإدانتها ومعاقبة مرتكبيها”.
واعتبرت الخارجية السورية أن “الجريمة البشعة في هجين تعري مرة أخرى مزاعم الولايات المتحدة الزائفة عن مكافحة الإرهاب ، وتؤكد أن هدفها قتل أكبر عدد ممكن من أبناء الشعب السوري وإلحاق المزيد من الدمار بالبنية التحتية، وذلك في سياق تواصل جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها التحالف.
من جانبه ، نفى التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية اليوم استهداف مدنيين خلال قصفه لمناطق تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في منطقة هجين شرق الفرات.
وقال المتحدث باسم التحالف الدولي شون ريان ، عبر تغريدة على تويتر اليوم، إن التحالف نجح في تدمير نقطة مراقبة تابعة لتنظيم الدولة في هجين.
وأضاف ريان أن التحالف راقب المنطقة وكانت خالية من المدنيين في وقت الاستهداف، مشيرًا إلى أن التنظيم فقط من زعم وقوع ضحايا مدنيين ونقلت وسائل الإعلام عنه”.
كانت وكالة “أعماق” التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” قالت أمس إن 40 مدنيًا قتلوا جراء قصف للتحالف الدولي على مدينة هجين.
(د ب أ)