بنك التنمية يمول 610 مشروعات سياحية بحوالي 52 مليون ريال

وفرت قرابة 3 آلاف فرصة تشغيلية بقطاع السياحة –

أعلن بنك التنمية العماني عن قيامه بتمويل أكثر من 610 مشروعات سياحية في مختلف محافظات السلطنة، بإجمالي 52 مليون ريال عماني، وجاء الإعلان خلال ملتقى فرص الاستثمار السياحي بولاية محوت بمحافظة الوسطى، الذي نظمه بنك التنمية العماني فرع محوت، تحت رعاية الشيخ أحمد بن محمد البوسعيدي نائب والي محوت بحضور عدد من موظفي بنك التنمية العماني ووزارة السياحة بمحافظة الوسطى، وعدد من الرشداء والأعيان والمستثمرين في محافظة الوسطى، المهتمين بالاستثمار في قطاع السياحة.
وألقى كلمة بنك التنمية العماني في الملتقى زهران بن عيسى الرواحي مدير فرع بنك التنمية العماني بولاية الدقم، حيث أكد على أن بنك التنمية العماني يولي عناية خاصة بقطاع السياحة، فقد مول حوالي 610 مشروعات خلال التسع سنوات الماضية بقيمة إجمالية بلغت حوالي 52 مليون ريال عماني، منها 8 مشاريع على مستوى محافظة الوسطى تم تمويلها بقيمة إجمالية بلغت قيمتها مليونا و 156 ألف ريال عماني، مشيرا إلى أن نشاط البنك سوف يستمر في تمويل هذا القطاع بزخم أكبر، وذلك لمواكبة الخطط والبرامج الاستراتيجية الحكومية التي وضعت لهذا القطاع، مؤكدا أن البنك سيساند جهود وزارة السياحة في تطوير القطاع دوما.
وقام يعقوب بن حميد الشريقي من وزارة السياحة بتقديم عرض مرئي تحت عنوان إجراءات إقامة المشاريع الفندقية على الأراضي الخاصة، حيث استعرض العرض المرئي أنواع المشاريع الفندقية المختلفة، ووضح اشتراطات الحصول على الموافقة على المشاريع السياحية، وآلية طلب تقديم الطلبات، والمستندات المطلوبة، والإجراءات المتبعة لإنجاز المعاملات، كما عدد الشريقي أنواع الأنشطة الفندقية الإيوائية، من فنادق وشقق فندقية، ومنتجعات سياحية ومخيمات واستراحات.. الخ، كما وضح المسؤول بوزارة السياحة المعايير الأساسية لتصنيف المنشآت السياحية عموما والفندقية على وجه الخصوص.
من جهته قدم زايد بن علي الجابري ورقة عمل حول الخدمات التمويلية التي يقدمها بنك التنمية العماني، حيث قام الجابري باستعراض لأهم النشاطات التمويلية التي يحرص البنك على تمويلها في القطاعات المختلفة، كما عدد المنتجات البنكية التي يقدمها البنك حاليا، وشروط الحصول على التمويل وفق تلك المنتجات، مشيرا إلى أن بنك التنمية العماني فرع محوت قد قدم خلال الفترة ما بين 2009 وأكتوبر 2018 حوالي ألفين و513 قرضا، بقيمة إجمالية بلغت 9 ملايين و 426 ألفا و593 ريالا عمانيا، تنوعت بين المشروعات الإنتاجية والخدمية ذات القيمة المضافة، والتي أسهمت في فتح آفاق الأعمال الحرة للكوادر الوطنية.
وأكد الجابري، على الفرص الاستثمارية الواعدة التي تمتلكها محافظة الوسطى عموما، وولاية محوت على وجه الخصوص، من مقومات سياحية فريدة، وأجواء معتدلة طيلة أوقات السنة تقريبا، مؤكد أن بنك التنمية يعطي أولوية كبرى للمشاريع السياحية بدليل أن 24% من محفظته الإقراضية اتجهت نحو مشاريع سياحية، بلغت قيمتها أكثر من 52 مليون ريال عماني خلال العشر سنوات الماضية.
وشدد الجابري على حرص بنك التنمية العماني على تمويل المشاريع التي توفر فرص عمل للكوادر الوطنية، حيث مول البنك 33 ألفا و363 مشروعا بمختلف المجالات، وفرت أكثر من 79 ألفا و991 فرصة تشغيلية، بينها ألفان و819 فرصة تشغيلية بقطاع السياحة، مشيرا إلى تنوع المشاريع السياحية التي مولها البنك في كافة أنشطة السياحة مثل: الأنشطة الترفهية الشاطئية والفنادق والشقق الفندقية ومكاتب السياحة.