داعش تتبنى حادث طعن في ملبورن والشرطة تصفه بـ «الإرهابي»

وفاة شخص وإصابة اثنين والقبض على المهاجم –
عواصم – (أ ف ب): تبنى تنظيم داعش أمس في بيان نشرته وكالة أعماق التابعة له على تطبيق تلجرام الهجوم بالسكين الذي أوقع قتيلاً في مدينة ملبورن الأسترالية.

وكانت الشرطة الأسترالية اعتبرت الهجوم «عملاً إرهابياً» وأعلنت مقتل منفّذه، وهو صومالي الأصل انتقل إلى استراليا قبل عقود ومعروف من قبل السلطات، موضحة إنه كان يتنقل بعربة رباعية الدفع محمّلة بقوارير غاز.
وأدان رئيس وزراء استراليا سكوت موريسون الهجوم بسكين الذي وقع أمس في ملبورن وأشاد بشجاعة الشرطة التي تعاملت مع الحادث.
وقال موريسون في بيان «لن يتم إرهاب الأستراليين على الإطلاق بتلك الهجمات المروعة وسنواصل حياتنا اليومية بشكل طبيعي ونستمتع بالحريات التي يبغضها الإرهابيون».
وكان المهاجم قد طعن ثلاثة أشخاص فقتل واحدا وأصاب شخصين قبل أن يصيبه رصاص الشرطة، وأظهر تسجيل مصور على تويتر ولقطات تلفزيونية الرجل يلوح بسكين في وجه اثنين من الشرطة في وسط المدينة المزدحم وتظهر في الخلفية سيارة تحترق.