قوات الاحتلال تعتدي على طواقم طبية غرب رام الله

مستوطنون يخطون شعارات معادية للعرب شمالي الضفة –
رام الله عمان نظير فالح – الأناضول:-

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، على طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني في جبل الريسان، غرب رام الله، في الضفة الغربية المحتلة، ما أسفر عن إصابة سائق سيارة إسعاف.
وفي التفاصيل جاء أن قوات الاحتلال استهدفت بالقنابل المسيلة والرصاص المطاطي، سيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر الفلسطيني، ما أسفر عن إصابة السائق بشظايا الزجاج المتكسر.
كما اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة مواطنين فلسطينيين، وأصابت العشرات، خلال قمعها المشاركين في صلاة الجمعة في جبل الريسان، المهدد بالمصادرة ويقع على أراضي أكثر من قرية من قرى غرب رام الله.
واعتقلت قوات الاحتلال فارس ناصر مدير العمل الشعبي في هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وخطيب الجمعة الشيخ ناجح طعم الله، ومحمد منظوم .
واعتدت قوات الاحتلال على المشاركين في صلاة الجمعة التي أقيمت على جبل الريسان، المقام على أراضي راس كركر وكفر نعمة والجانية.
ولم يكد المصلون ينهون صلاة الجمعة، حتى أمطرهم جنود الاحتلال بقنابل الغاز السام، ثم اعتدى الجنود على المصلين بالضرب، فاعتقلوا 3 منهم.
من جهة ثانية، خط مستوطنون يهود، أمس، عبارات عنصرية باللغة العبرية على مركبات وجدران منازل، في محافظة سلفت شمالي الضفة الغربية المحتلة.وقال وسام الديك، الناشط في مقاومة الاستيطان، للأناضول، إن «مستوطنين داهموا بلدة كفر الديك بالمحافظة في ساعات الفجر، وخطوا شعارات باللغة العبرية على مركبات وجدران منازل قبل انسحابهم».
وأشار الديك إلى أن العبارات تحمل تهديدا للسكان، وأخرى «الموت للعرب»، وبتوقيع «شبان التلال» (مجموعة استيطانية تشن اعتداءات على الفلسطينيين). وعادة ما تتعرض البلدات الفلسطينية لاعتداءات متكررة من قبل المستوطنين.
وتشير تقديرات إسرائيلية إلى وجود نحو 430 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية؛ وهذا العدد لا يشمل 220 ألف مستوطن في مستوطنات مقامة على أراضي القدس الشرقية، يسكنون في 164مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية لا تعترف بها الحكومة الإسرائيلية.