الداخلية المغربية توقف شخصين بشبهة صلتهما بـ «داعش»

الرباط – الأناضول: أوقفت وزارة الداخلية المغربية، امس، شخصين يشتبه في موالاتهما لتنظيم «داعش»، و»الإعداد لتنفيذ عمليات إرهابية بالمغرب».
وقالت الوزارة في بيان لها، إنه «في إطار العمليات الاستباقية الرامية لمكافحة مخاطر التهديد الإرهابي، تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية (تابع لوزارة الداخلية)، بناء على معلومات دقيقة أوردتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (المخابرات)، من توقيف شخصين يبلغان من العمر 18 و25 سنة، امس، في كل من إنزكان (وسط) وأيت ملول (وسط)، أحدهما معتقل سابق بمقتضى قانون مكافحة الإرهاب، والآخر طالب بكلية الشريعة، وذلك للاشتباه في موالاتهما لتنظيم «داعش»، والتحضير لتنفيذ عمليات إرهابية بالمملكة».وبحسب البيان فإن «التحريات الأولية أثبتت أن المشتبه فيهما كانا على ارتباط بعناصر إرهابية أخرى تم إيقافها في غضون شهر يوليو الماضي 2018، في كل من فاس (شمال) وآسفي(شمال)، بهدف التنسيق معها ومحاولة الحصول على أسلحة نارية بقصد استعمالها في عمليات إرهابية ضد أهداف حساسة بالمملكة».
وأوضح البيان أن «البحث الأولي أظهر قيام عناصر هذه الخلية باتصالات واسعة مع أشخاص موالين ل» داعش» خارج المملكة، بغرض الاستفادة من خبراتهم في مجال صناعة المتفجرات والعبوات الناسفة والسموم، وذلك استعدادا لتنفيذ مخططاتهما الإرهابية داخل المغرب.وأضاف البيان أنه «تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية، في إطار البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المكلفة بقضايا الإرهاب، وذلك للكشف عن ظروف وملابسات تورطهما في الإعداد والتحضير لأعمال إرهابية، وكذا البحث في إمكانية وجود مشاركين داخل أو خارج المغرب».