معرض في باريس يركز على الفن المعاصر الإفريقي

العمانية: يحتضن مربع المعبد في العاصمة الفرنسية باريس النسخة الثالثة من معرض «إفريقيا المشهورة أيضا» الذي يركز على القارة الإفريقية بدلا من الفنانين الأفارقة.
ويسعى هذا المعرض، الوحيد في فرنسا من بين معارض الفن المعاصر والتصميم، إلى إعادة رسم خريطة الفن المعاصر في القارة السمراء.
وتطمح فيكتوريا مان، مؤسسة «إفريقيا المشهورة أيضا»، إلى وضع إفريقيا في قلب الفن المعاصر من الأجنحة الـ 49 التي يتضمنها الحدث والقادمة من 15 بلدا في أوروبا وإفريقيا لتقدم أعمال أكثر من 130 فنانا.
وتقول فيكتوريا إن المعرض يقدم نماذج عديدة من إفريقيا المنفتحة على العالم والعالم المنفتح عليها.
وأضافت مؤسسة المعرض أن الجمهور مدعو إلى مشاهدة جميع التبادلات والمحاور والفتحات والحوارات التي تنشأ مع كل أجزاء العالم الأخرى، وخاصة تلك الموجودة في الجنوب الشامل.
وقالت: «هناك مثلا فنان من كوريا الجنوبية عاش ودرس في جنوب إفريقيا وتأثر بالسريالية الأوروبية، إلى جانب فنان أرجنتيني يدرس من خلال عمله الأنظمة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في البلدان الإفريقية.
كما نرى الفنانة سوزانا بيلار تدرس موجات الهجرة داخل أسرتها الخاصة والدور الذي تلعبه هذه الموجات القادمة من آسيا وإفريقيا وأمريكا الجنوبية في بناء هويتها».