ظفار ومجيس وجها لوجه في صراع النقيضين

هي مواجهة أقل ما يقال عنها بأنها تلخص الصراع ما بين النقيضين فهي تجمع ما بين ظفار متصدر الترتيب برصيد 29 نقطة مع مجيس متصدر القاع برصيد 5 نقاط ما يجعل من مهمة ظفار سهلة نسبيا في زيادة غلته من النقاط والتمسك بصدارة جدول الترتيب التي يشغلها منذ الأسبوع الأول من انطلاق المنافسات. ويسعى ظفار اليوم إلى مضاعفة محن مجيس الجريح عبر تحقيق فوز آخر يضيف إليه ثلاث نقاط جديدة تبقيه في قمة الترتيب بعيدا عن أقرب ملاحقيه النهضة. ويتصدر ظفار جدول الترتيب بفارق سبع نقاط كاملة عن وصيفه النهضة ما يجعل صدارته في مأمن نسبيا إلا أنه يتطلع اليوم إلى حصد الانتصار وتحقيق النقاط الكاملة من بوابة مجيس الأخير حتى يتمكن من الابتعاد أكثر بالصدارة عبر بلوغ النقطة رقم 32 من بوابة مجيس المترنح. ويعول ظفار في لقاء اليوم على متصدر لائحة ترتيب هدافي الدوري عدي خضر القرا والذي يملك في رصيده 9 أهداف كما سيعول على المنذر بن ربيع العلوي الذي ساهم بإحراز ثلاثة أهداف لفريقه عطفا على القائد علي سالم بيت النحار ومعتز صالح عبدربه وكلاهما ساهم بتسجيل هدفين لمصلحة فريقهما ظفار في الدوري هذا الموسم.
من جانبه يبحث مجيس عن الاستفاقة والخروج من النفق المظلم على اعتبار أنه يقبع في قاع الترتيب برصيد 5 نقاط لكن لعل الفوز الأخير على العروبة بهدف دون رد في منافسات الكأس وتحديدا في ذهاب دور الثمانية من شأنه أن يرفع من معنويات الفريق ويحفزه للفوز على ظفار في مباراة اليوم وبالتالي تفجير مفاجأة من العيار الثقيل. وأيا كانت نتيجة مباراة اليوم لن يتمكن مجيس من مبارحة المركز الأخير حيث سيظل ملازما له حتى في حاله فوزه على ظفار اليوم إذ سيرفع حينها رصيده إلى 8 نقاط في الوقت الذي يملك فيه الشباب وصيف القاع 9 نقاط في جعبته. ويعول مجيس في لقاء اليوم على لاعبه المجتهد أحمد المعمري الذي أمضى على هدفين شخصيين له في الدوري هذا الموسم كما يعول على عنصر الخبرة اللاعب الدولي السابق حسن ربيع الذي سيركز جهوده في لقاء اليوم بغية هز شباك ظفار وخدمة مصالح فريقه مجيس.