اختتام ملتقى شارات الهواية الأول لمدارس أدم

أدم- ناصر الخصيبي –
أقيمت بمدرسة أدم للتعليم الأساسي بولاية أدم فعاليات ملتقى شارات الهواية الأول لمدارس قطاع الولاية الذي نظمه قسم الكشافة والمرشدات بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الداخلية بالتعاون مع مدرسة أدم للتعليم الأساسي وبمشاركة ٦٠ كشافا من مدرستي أدم وأسامة بن زيد بإشراف كل من القادة خلفان بن سليم المجيزي المشرف الكشفي بقسم الكشافة والمرشدات بمحافظة الداخلية ويعقوب بن سليمان العاصمي قائد كشفي بمدرسة أدم وحمد بن سالم العاصمي قائد كشفي بمدرسة أسامة بن زيد ومحمد بن سالم المحروقي قائد كشفي بمدرسة الزاهية للتعليم الأساسي ويهدف الملتقى إلى تحقيق الكشاف لمتطلبات شارتي الدفاع المدني والرياضة للجميع حيث قدم مركز الدفاع المدني والإسعاف بالولاية تطبيقا عمليّا حول الخدمات التي يقدمها للحفاظ على الأرواح والممتلكات وذلك من خلال إطفاء حريق باستخدام طفايات الحريق المناسبة وبطانية الحريق.

وقدّم أفراد الدفاع المدني شرحا وعرضا لسيارتي الإطفاء والإسعاف ومحتوياتهما مع توضيح طريقة عمل الأدوات المستخدمة في كل سيارة وكذلك قدم مسلم العميري معلم تربية رياضية بمدرسة أدم للتعليم الأساسي شرحا مفصلا عن لعبة كرة القدم والزيّ الرياضيّ المناسب لها وطرق الأمن والسلامة للعبة وفي نهاية الملتقى قام القائد خلفان المجيزي بتكريم فريق الدفاع المدني المشارك بالملتقى كما قام مدير مدرسة أدم بتكريم القادة المشاركين في الملتقى وتقديم درع لمدرسة أدم للتعليم الأساسي بالإضافة إلى توزيع شارة الإطفائي على أفراد الكشافة المشاركين في الملتقى. وأوضح القائد خلفان بن سليم المجيزي أن هذا الملتقى يأتي ضمن متطلبات الكشاف لقبوله في الفرقة الكشفية وذلك من خلال إنجازه لشارتين من شارات الهواية وقد حقق الملتقى الغاية والهدف الذي أقيم من أجله، أما القائد محمد بن سالم المحروقي قائلا: إن مثل هذه الملتقيات التي تنظمها المديرية العامة للتربية والتعليم بالمحافظة متمثلة في قسم الكشافة والمرشدات لهي فرصة للتعارف بين أعضاء الكشافة وفرقها مع بعضهم البعض وكذلك تبادل الخبرات بين القادة المشاركين. والقائد حمد بن سالم العاصمي أشار إلى أن هذه المشاركة بطبيعة الحال أضافت الخبرات والمعارف لدى الكشافة المشاركين وذلك من خلال التعامل الصحيح مع الحرائق وإسعاف المصاب. ووجه القائد يعقوب بن سليمان العاصمي الشكر والتقدير لمركز الدفاع المدني بولاية أدم على ما قدمه من شرح مفصل على ما يقوم به من خدمة إنسانية جليلة بهدف حماية الممتلكات والأرواح من الهلاك راجيا إعادة مثل هذه الفعاليات ومشاركة جميع الفرق الكشفية بالمحافظة.