207 مستوطنين يقتحمون الأقصى برفقة عضو في الـ «الكنيست» الإسرائيلي

ادعيس يحذر من تصاعد الاقتحامات والانتهاكات لقدسية الأقصى –
رام الله (عمان) نظير فالح :-

اقتحم مئات المستوطنين اليهود،امس،باحات المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة ، بحماية مشددة من قبل شرطة الاحتلال الإسرائيلي.
وأفادت دائرة أوقاف القدس ، بأن شرطة الاحتلال سمحت لـ 207 مستوطنين باقتحام المسجد الأقصى والتجول في باحاته ، وأداء طقوسهم وصلواتهم التلمودية.
وأوضحت أن من بين المقتحمين 124 مستوطنًا من طلاب المعاهد الدينية والجامعات العبرية، بالإضافة لعضو برلمان الاحتلال شولي معلم، والتي اقتحمت الأقصى خلال الجولة الصباحية برفقة مجموعة من المستوطنين. وأضافت أن عناصر من شرطة الاحتلال ، والقوات الخاصة المدججة بالسلاح، رافقت المستوطنين في اقتحامهم وأمنت لهم الحماية حتى خروجهم من «باب السلسلة». يذكر أن عدد المستوطنين سيرتفع بسبب سماح شرطة الاحتلال للمستوطنين بجولة اقتحام ثانية عقب الانتهاء من صلاة الظهر.
وفي السياق ذاته حذر وزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس، من تصاعد الاقتحامات والانتهاكات لقدسية المسجد الأقصى من قبل أعضاء الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) والتي كان آخرها صباح امس من قبل شولي معلم، فيما اقتحم يهودا غليك المسجد صباح الأربعاء. وقال ادعيس في بيان وصل«عُمان» نسخة منه،إن خطورة هذه الاقتحامات تتعلق بالشخصيات النوعية، سياسيًا وحزبيًا، وبما يرافقها من تصريحات تدعو لإنهاء الوصاية الأردنية على المسجد الأقصى، تمهيداً للسيطرة عليه.
ودعا ادعيس، المؤسسات الدولية للعمل على الحفاظ على الوضع الراهن في الأقصى وعدم السماح بتغييره تحت أي من المسميات سواء التقسيم الزماني أو المكاني، أو السيطرة عليه بشكل كامل، مؤكدًا أن هذا الأمر له خطورة كبيرة على المنطقة برمتها.
وكانت الشرطة الإسرائيلية ، قررت السماح لأعضاء في البرلمان الـ «كنيست»، بزيادة عدد مرات اقتحامهم للمسجد الأقصى، بواقع مرة واحدة كل شهر، بدلا من مرة واحدة كل 3 أشهر، بعد أن منع نتانياهو في نوفمبر 2015، النواب والوزراء الإسرائيليين من دخول المسجد الأقصى لأي سبب «حتى إشعار آخر».
وادعى نتانياهو بأن هذا القرار يأتي في إطار النية بتهدئة الأجواء حول المسجد الأقصى، لكنه عاد في يونيو الماضي، وقرّر السماح لأعضاء الـ «كنيست»، بالدخول إلى الحرم القدسي وباحات المسجد الأقصى. ومطلع أكتوبر 2015، اندلعت مواجهات في الضفة الغربية ومدينة القدس، وحدود قطاع غزة، بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال، عرفت بـ «انتفاضة القدس»، بسبب إصرار مستوطنين يهود على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، ومحاولة تقسيمه زمانيًا ومكانيًا، حيث استمرت عدة أشهر، وأدت إلى استشهاد 349 فلسطينيًا ونحو 18 ألف جريح، ومقتل 60 اسرائيليًا وإصابة 1056 آخرين.