إسدال الستار على فعاليات الملتقى الثقافي الرابع بصحار

تضمن أمسيات شعرية وسينمائية ومسرحية وزيارات ميدانية –
مكتب صحار ـ خميس بن علي الخوالدي –

أسدل الستار أمس على الملتقى التراثي الثقافي الرابع الذي جاء تحت شعار (تراثنا ثقافتنا)، وذلك في حفل أقيم بفندق كراون بلازا برعاية سعادة الدكتور خالد بن سالم السعيدي أمين عام مجلس الدولة وحضور عدد من أصحاب السعادة ومسؤولي المؤسسات الحكومية والخاصة بشمال الباطنة.
وقال راشد بن صالح الشيادي مدير دائرة التراث والثقافة بشمال الباطنة: إنه من يمن الطالع أن الملتقى تزامنت فعاليته مع احتفالات البلاد بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد، وإن الأيام والليالي الخمس الماضية كانت حافلة بالحراك الثقافي وكانت شبيهة بعرس ثقافي،
وأكد الشيادي أن ما تزخر به عمان من تراث عريق تمتد جذوره إلى الأرض وأن التراث أعطاها سمعة تاريخية عظيمة بين الدول وعلى إثر ذلك تحرص دائرة التراث والثقافة بالمحافظة كل الحرص على إنجاح مثل هذه الملتقيات والمناشط التراثية والثقافية التي تعزز هويتنا العمانية من خلال إبراز المكنونات التراثية والثقافية للمحافظة .
وأضاف الشيادي أن الملتقى تميز هذا العالم بأن يكون في ولاية صحار، حيث التاريخ يتحدث بنفسه من خلال هذه الولاية العريقة التي شهد لها العالم بعراقتها التاريخية، وهذا من باب الاهتمام بولايات المحافظة كما كان العام الماضي في ولاية صحم وما تحتفي به هذه الولايات من إرث ثقافي وتراثي، وشمل الملتقى بالكثير من الفعاليات المتميزة سواء أكان على الجانب التراثي أو الجانب الثقافي، حيث تضمن على برامج متنوعة كبرنامج ساند الذي شمل على (حلقات فنية وثقافية كحلقة الإنتاج السينمائي وحلقة الثقافة القانونية للأعلام وحلقة المسرح، كما كانت هناك مسابقات في مجالي المسرح ومسابقة العرض السينمائي وحلقة الإبداع في التقاط الصور) .. وبرنامج آخر تحت مسمى (ناصح)، حيث تضمن هذا البرنامج زيارات ميدانية وشمل (محاضرات وحملات توعوية وصحية) إضافة للأمسيات الشعرية والإنشادية والمعارض الفنية، وكانت المشاركة مع الدائرة ولأول مرة هذا العام في إعداد وتنظيم الملتقى الرابع (فريق جاهزين)، ويعد هذا الفريق من مبادرات مكتب كيان للتدريب الذي تشرف عليه وزارة القوى العاملة، وهي مبادرة معنية بإعداد برامج حلقات عمل وغيرها من الأنشطة المتنوعة.
كما تضمن الملتقى على عدة معارض متنوعة كمعرض الفنون التشكيلية ومعرض اللقى الأثرية ومعرض الصور التراثية ومعرض الخط العربي إضافة إلى مسابقات في العروض المسرحية والعروض السينمائية وأحياء الأمسيات الشعرية والإنشادية التي كان لها حضور كل عام في كل الملتقيات إضافة إلى فعاليات الأطفال التي أضافت البهجة والفرحة للأطفال.
وكان الملتقى قد شهد أمس الأول تنظيم أمسية شعرية في جامعة صحار وأمسية إنشادية برعاية سعادة الشيخ على بن أحمد بن مشاري الشامسي والي صحار وحضور عدد من المسؤولين من القطاعين العام والخاص ومتذوقي الشعر.
أحيا الأمسية الشعرية عدد من الشعراء في مجالي الشعر الفصيح والشعر الشعبي، حيث شارك الشاعر عبدالله الذهلي بعدد من القصائد في الشعر الفصيح، وقدم كل من الشاعرين أحمد المقبالي وأحمد بن سويرح المقبالي عددا من القصائد في مجال الشعر الشعبي.
كما أثرت فرقة لايف الإنشادية الأمسية بأجمل الأناشيد المتنوعة، ومنها أناشيد عن العيد الوطني المجيد.
وأقيمت في كلية عمان البحرية حلقة عمل حول التصوير السينمائي قدمها أحمد بن خميس السعدي.
تناولت الحلقة عدة محاور أبرزها اشتراطات المصور السينمائي وهي إلمامه بفن التصوير ومعرفة أخذ اللقطات المناسبة وامتلاك المصور رؤية المخرج أما المحور الآخر تناول المحاضر فيه أنواع آلات التصوير المستخدمة في التصوير السينمائي والنقاط التي تتميز بها كل آلة تصوير.
كما تطرق المحاضر إلى كيفية تجميع اللقطات والتصوير من عدة زوايا وأنواع البرامج المستخدمة في التصوير السينمائي.
واحتضنت جمعية المرأة العمانية بصحار محاضرة حول قانون حماية الطفل نظمتها دائرة التراث والثقافة بالمحافظة بالتعاون مع الادعاء العام ألقاها سيف بن سالم الهنائي وكيل ادعاء عام ثان.
تناولت المحاضرة عدة محاور تتعلق بقانون الطفل وحمايته من كل أشكال العنف سواء أكان العنف الجسدي أو الجنسي أو النفسي.
كما تطرق المحاضر إلى بعض القضايا التي تصل إليهم بخصوص الأطفال وكيف يتم التعاطي معها بعد ما سنت الدولة عدة قوانين لحماية الطفولة على هذا الوطن العزيز.
وفي ختام المحاضرة فتح المجال للمناقشة وكانت الردود مثرية ومثمرة تفاعل معها الحضور ووجه المحاضر من خلالها العديد من النصائح والإرشادات في كيفية التعامل مع الطفل.
وشمل برنامج فعاليات الملتقى زيارة عدد من طالبات مدرسة حواء بنت يزيد قلعة حصن لوى؛ حيث تعرفن على أركان الحصن ومعلومات تاريخية وثقافية عن الحصن والتعرف على المكان بشكل أوضح؛ حيث تجولنا بداخل الحصن واطلعنا على المسجد الخاص بالحصن والمساحات التي يتجمع أهل القرى فيها أثناء الحرب وطوابق الحصن الثلاثة، حيث يحتوي كل طابق على غرف وأماكن أثرية مثل الآبار وبعض الرسومات القديمة على جدران الحصن منها رسومات لبعض الحيوانات مثل الجمال والسفن، كما قامت الطالبات بزيارة شجرة قديمة في الحصن زرعت منذ ٤٠٠ سنة تقريبا.
كما أقيم بالتعاون مع طلبة كلية العلوم التطبيقية حفل مسابقة الاسكتشات المسرحية برعاية سعادة الشيخ عوض بن عبدالله بن منذر المنذري والي صحم، وذلك في قاعة عمان بالكلية.
وضمن الأجواء المسرحية والليلة الفنية التي اشتملت على العديد من البرامج والفقرات التي تمثل روح التواصل قدم طلبة الكلية بين الفواصل المسرحية لقاءات مع بعض محبي المسرح وعروض مرئية عن فعالية حلقة إدارة خشبة المسرح التي أقيمت في الصباح قدمت فرقة مسرح الأمجاد الفنية العرض الأول لاسكتش مسرحي بعنوان (غلطة عمر) الذي كان يعالج قضية المخدرات في المجتمع، وقدم العرض الثاني فرقة مسرح السلام اسكتشا بعنوان (حياة) تتناول قضية عبث بعض رجال الدين للحياة الأنثى، وبعد ذلك يستغلها المجتمع وتنتهي حياتها ببصمة عار، ويبدأ بالبحث عن قصة أنثى غيرها، أما العرض الثالث فقدمه فريق مسرح بصمة شباب بعنوان (المدينة المنكوبة) يتحدث عن المهرج الذي يكون دائما سعيدا وفرحا ويفرح من حوله بالألعاب والحركات المضحكة، والحقيقة أن المهرج إنسان عبارة عن مجموعة من مشاعر حزن فرح ضحك بكاء … ولا بد أن لكل إنسان مكنونات بداخلة نفس الإنسان المهرج، وكان العرض الرابع من تقديم فريق مسرح شناص بعنوان (وات سب) تتحدث عن قضية العصر والتكنولوجيا التي دمرت العلاقات الأسرية والتواصل الحسي مع أقرب الناس، وبالتالي لا ينفع الندم على تشتت العلاقة بالوالدين والعواقب الأخرى من الإدمان والتعلق بالوات سب.
وبعد العروض المتميزة للفرق المشاركة ومستوى الأداء المسرحي الذي تطور وأصبح هناك تنافس بين الفرق المسرحية على خشبة المسرح.
وأعلنت لجنة التحكيم المكونة من موسى القصابي مدير دائرة المسرح والسينما ولورا سعيد السيابية رئيسة قسم السينما وندى الشيبانية أخصائية نشاط مسرحي بدائرة التراث والثقافة لمحافظة شمال الباطنة نتائج العروض الفائزة حيث جاء الاسكتش المسرحي (حياة) غيرها في المركز الأول، وجاء في المركز الثاني الاسكتش المسرحي (غلطة عمر)، فيما حصل على المركز الثالث الاسكتش المسرحي «وات سب»
كما تم تكريم أفضل ممثل حصل علية أحمد البلوشي ممثل فريق بصمة شباب وأفضل ممثلة (لينا البلوشي) ممثلة لفرقة مسرح الشباب، وأفضل مخرج مسرحي مازن الجليبي لفرقة مسرح السلام.

من جانب آخر أقيم على هامش فعاليات الملتقى حلقة عمل حول إدارة خشبة المسرح بالتعاون مع فريق جاهزين عمان بكلية العلوم التطبيقية.
اشتملت الحلقة على محاور تعنى برسالة المسرح ودوره الأساسي والمؤثر في تحقيق الوعي للجمهور المتابع للمسرح بشؤونه المتعددة.
كما تناولت مفهوم الإدارة المسرحية بشكل عام ومفهوم المسرح وبشكل خاص مفهوم الإدارة المسرحية وأهمية توظيف الإدارة المسرحية في العمل المسرحي.
وأكد المحاضر على أهمية التخطيط والتنظيم والتوجيه في العمل المسرحي، وكان هناك جانب من التطبيقات لأعمال مسرحية، حيث تم توزيع نصوص متنوعة على الفرق الحاضرة، وتم تقسيمها إلى مجموعات وعمل إخراج متكامل للنص المسرحي بأقل تكلفة وأسرع وقت من ناحية المخرج المسرحي ومدير إدارة الخشبة، والممثلين، والديكور، والإضاءة، ومسرح العرض والأزياء، وكل ما يتعلق بذلك، وبعد ذلك تحدثت كل مجموعة عن كيفية إدارتها وإخراجها النص المسرحي.
هدفت الحلقة إلى تنمية الحركية الثقافية والإبداعية للشباب وإفساح المجال أمام الموهوب منهم ليثبت ذاته ويصقل قدراته الفنية.
ويأتي دور الدائرة في توفير مزيد من العناية والاهتمام من خلال الدعم للأنشطة الشبابية وإبراز دورهم الحيوي في تشكيل كيانهم المسرحي وتشجيعهم على أداء هذا الدور بروح من الجدية والحماس؛ لأن المسرح هو الصورة العاكسة للقضايا المجتمع بشتى مجالاتها.
أدار الحلقة موسى القصابي مدير دائرة المسرح والسينما، وحضرها عدد من الفرق المسرحية والفرق المشاركة من الكلية والمهتمين بالأعمال المسرحية.