طاقـــة .. تاريخ عريق وحاضر مشرق

طاقة – أحمد بن عامر المعشني –
تعتبر ولاية طاقة بمحافظة ظفار مرفأ بحريا مشهورا في غرب المحيط الهندي وبحر العرب، وفي الفتوح وهي المدة من شهر أكتوبر إلى شهر مايو كانت فرضة طاقه مقصدا للمراكب العمانية (الخشب) المشحونة بالبضائع لتجار المدينة من العراق والخليج وبومباي وعدن ورسائل من المغتربين إلى ذويهم وحوالات مالية لهم وهدايا.

ويتم إنزال البضائع والمسافرين من السفن الراسية خلف مكسر الموج إلى البر بواسطة سنبوق الفرضة الذي يجدف به ثمانية تاسعهم الربان. وهو قارب كبير مفلطح القاعة لا تدخل في صناعته أية مسامير معدنية، وإنما تخاط أجزاؤه كلها بحبال الكمبار خياطة محكمة، وهي حبال متينة دقيقة من ألياف ثمرة جوز الهند اليابسة.