السيد أسعد: برنامج طموح للارتقاء بقطاع النقل في السلطنة

مواكبة المعرفة والتقنية وتعزيز التكامل في التكتلات الاقتصادية –
74 دولة توقع في مسقط على اتفاقية تيسير التجارة عبر الحدود –

كتب ـ سرحان المحرزي: أكد صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي والممثل الخاص لجلالة السلطان أن السلطنة وضعت برنامجا طموحا للارتقاء بقطاع النقل بمختلف مجالاته بفضل توجيهات حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – بالاستعداد لما تحتاجه البلاد من مواكبة النهضة للعشرين عاما القادمة بالمعرفة والتقنية اللازمة. وقال سموه في تصريحات على هامش رعايته افتتاح المؤتمر العالمي للنقل الطرقي بمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض أمس أن عمان وما تتمتع به من موقع استراتيجي ومقومات أخرى عديدة كانت دائما وأبدا ميناء دوليا رائدا لنقل البضائع والحركة البحرية والبرية، مؤكدا أن المؤتمر سيضيف المعرفة لتخطيط المستقبل.

وأكد معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي وزير النقل والاتصالات أن السلطنة أدركت أنه يجب اللحاق بركب التطور واستيعاب الثورة المعرفية التي يعيشها عالمنا، وإنها ماضية في تعزيز التكامل والاندماج مع التكتلات الاقتصادية العالمية وتسهيل حركة التجارة، تعزيزاً لمنظومة النقل الطرقي. من جانبه ألقى كرستيان لابرو رئيس المنظمة العالمية للنقل الطرقي كلمة أكد خلالها أن اختيار السلطنة لاستضافة المؤتمر، جاء لأنها في قلب أهم الممرات الدولية في العالم وأنها استطاعت استغلال كل الفرص لديها لتطوير منظومة النقل لديها لتكون بمواصفات عالمية.
وتم خلال المؤتمر التوقيع على اتفاقية دولية بين الاتحاد الدولي للنقل الطرقي وشرطة عمان السلطانية وشركة «مواصلات» تلتزم السلطنة بموجبها إلى جانب 73 دولة أخرى في جهود تعزيز حركة التجارة عبر الحدود والمشاركة في تيسير العبور الدولي من خلال تبسيط الإجراءات الجمركية ونظام الضمان الدولي.