أعضاء «بلدي» الداخلية يتعرفون على جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي

ناقش تخصيص قطعة أرض لسوق الحرفيين بسمائل –
نزوى – أحمد الكندي:-

تعرّف أعضاء المجلس البلدي بمحافظة الداخلية برئاسة سعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد السعدي محافظ الداخلية رئيس المجلس على بنود ومحاور جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي، وذلك خلال استضافة المجلس على هامش اللقاء الدوري التاسع لهذا العام من السنة الثانية للدكتور محمد بن علي السعدي مدير عام الرعاية الاجتماعية رئيس اللجنة الفنية للجائزة. وقدّم رئيس اللجنة الفنية للجائزة عرضاً تعريفياً وشروط المشاركة في الجائزة والفئات المستهدفة، وما تهدف إليه من إيجاد بيئة مناسبة للعمل التطوعي بشكل فعال في عملية التنمية المستدامة، كما قدم عرضاً مرئياً عن المشروع، وأوضح أن أهمية الجائزة تأتي لتشجيع الجهود التطوعية بكافة جوانبها دون تخصيص ولترسيخ ثقافة العمل التطوعي ونشره وتعزيز جهود مختلف الجهات للوصول إلى آفاق جديدة تتعدى الأطر التقليدية للعمل التطوّعي لكي تصل إلى تحقيق مستوى الريادة في الأعمال وتحسين الجهود لتحقيق الرفاه المجتمعي.
بعد ذلك ناقش المجلس جملة من الموضوعات ذات العلاقة بالعمل البلدي وسبل الارتقاء به بولايات المحافظة وعدداً من البنود المشتركة مع عددٍ من الجهات الحكومية التي ترتبط باحتياجات ومطالب المواطنين. فقد اطلع المجلس على الردود الواردة من مدير دائرة شؤون المجالس البلدية فيما يخص المواضيع التي سبق وأن تطرق اليها المجلس في اجتماعاته السابقة كما تم مناقشة المواضيع الواردة من لجنة الشؤون البلدية بولاية ازكي بشأن استحداث مخططات سكنية وتم رفع التوصيات بشأنها، وكذلك تمت الموافقة على تغيير مسمى ميدان سباق الهجن بسيح الظباء ليكون باسم «ميدان سيح الظباء» وعلى تغيير مسمى مخطط سكني شمال سوق قديم إلى «سوق قديم» وقد ناقش المجلس توصيات لجنة الشؤون البلدية بالولاية حول سوق الأسماك وسوق البلدية بقلعة العوامر. واستعرض أعضاء المجلس المواضيع الواردة من لجنة الشؤون البلدية بولاية سمائل ومن بينها موضوع تخصيص قطعة أرض لسوق الحرفيين، وكذلك المواضيع الواردة من لجنة الشؤون البلدية بولاية بدبد حول موضوع ربط طريق الخدمات لبلدة الملتقى بطريق الشرقية السريع، والمواضيع الواردة من لجنة الشؤون البلدية بولاية بهلا حول موضوع الأرض المخصصة لمقبرة معول بولاية بهلا. كما اطّلع أعضاء المجلس على الخطابات الواردة من الجهات الحكومية كل في مجال اختصاصه.واتخذ بشأن تلك المواضيع التوصيات المناسبة.