السمري: فنجاء الذهب الذي لا يصدأ

بريق الكأس ينفض غبار النادي العريق –

أجرى الحوار: ياسر المنا

عاد فريق فنجاء للظهور بقوة على مسرح الأحداث الكروية عقب تألقه الكبير وفوزه المثير على مضيفه فريق صحار في ذهاب بطولة الكأس بثلاثية مقابل هدفين لينفض عنه غبار الهبوط في الموسم الماضي إلى دوري الدرجة الأولى.
كانت المخاوف كبيرة عند جماهير النادي العريق بأن يتسبب الهبوط الحزين في نهاية أكثر حزنا لمستقبل الفريق صاحب الإنجازات الكبيرة والمكانة الرفيعة في خارطة الكرة العمانية بأن تسبب الهبوط في الإحباط وتثبيط الهمة والعمل بجدية وخطط سليمة تعيد للنادي البريق من جديد وتساعده للنهوض من كبوته دون تأخير ليعود سريعا ويحتل موقعه ضمن قائمة الفرق الكبيرة في دوري الأضواء.
جاءت موقعة الكأس بين فنجاء الضيف وصحار صاحب الأرض لتقدم أكثر من دليل على أن الفريق الأصفر بخير ويملك من القدرات والإمكانات ما يؤهله إلى العودة السريعة لموقعه مع الكبار إذا ما استمر العطاء بذات القوة والتصميم على تحقيق النتائج الإيجابية.
تلألأ فنجاء في ملعب صحار وقدم مباراة كبيرة نالت استحسان غالبية المحللين وخبراء اللعبة وقبل ذلك جماهير النادي التي استبشرت خيرا بأن فريقها يملك نخبة طيبة من اللاعبين قادرة على أن تقوده للصعود رغم الصعوبات التي واجهت الفريق في المباريات الماضية بدوري الدرجة الأولى.
شكل هبوط فنجاء في الموسم الماضي علامات استفهام كبيرة بعد أن كان الفريق منافسا قويا على اللقب وسبق له أن حقق البطولة بعد تحويلها لدوري محترفين ومثل السلطنة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي ولكن فاجأه حدث التراجع في الأداء والنتائج ليدفع الفريق ثمنه غاليا ويجد نفسه يودع الدوري.
لم تخف غالبية جماهير فنجاء صدمتها من جراء هبوط فريقها وظهرت بعض الأصوات التي تلوم مجلس الإدارة على ما حدث وتطالب بتصحيح الصورة.
تحمل رئيس النادي بالإنابة سيف السمري المسؤولية مع أعضاء المجلس وعملوا بهدوء من أجل امتصاص الصدمة عبر وضع خطة تتفادى السلبيات وتعيد بناء الفريق الذي خسر غالبية نجومه في موسم الهبوط بتجديد دماء الفريق بالاستفادة من امتلاك النادي لقاعدة مميزة من الشباب والناشئين.
فنجاء لم يقبل هبوطه بسهولة وأشار بأصابع الاتهام للعب غير النظيف الذي شهدته المنافسة في الجولات الأخيرة الحاسمة وقدم شكوى لاتحاد الكرة واجتهد للدفاع عن حقوقه وإثبات وجهة نظره بأن تلاعب ما حدث في المباريات كان ضحيته فنجاء.
لم تسفر شكوى النادي شئيا ولم يتم ما طالب به من تحقيقات ليذهب إلى الدرجة الأولى في القلوب ألم وحزن على الواقع الكروي ورغبة في الاستفادة من الدرس وأن يكون الهبوط سببا وسلما لنجاحات صفراء كبيرة في المستقبل القريب.
استضاف (عمان الرياضي) رئيس نادي فنجاء بالإنابة سيف السمري ليتحدث عن مؤشرات النجاح الفني التي بدأت ظاهرة في بطولة الكأس والفوز المثير على صحار في أرضه واستراتيجية الإدارة لتأمين العودة لدوري الكبار وبعض الأمور الفنية والإدارية التي تتعلق بمسيرة النادي في هذا الموسم.

الطوقي الخيار الأفضل ..
ونجحنا في المزج بين الشباب والخبرة

ذكر سيف السمري أنهم وفقوا لحد كبير في التحضير لهذا الموسم والذي كان يعني لهم أهمية كبيرة ويمثل الصعود أهم أهدافه وتمثل ذلك في إسناد مهمة تدريب الفريق للمدرب الشاب سلطان الطوقي واختيار مساعد من أبناء النادي الشباب وكذلك مدير كرة شاب وذلك وفق رؤية النادي الساعية لتجديد دماء الفريق والاستفادة من العناصر الشابة في النادي مع بعض التعاقدات للاعبين أصحاب خيرة مثل العبد النوفلي وبعض المحترفين الذين سبق أن شاركوا مع فنجاء في مواسم ماضية.
التشكيلة الحالية من اللاعبين تمزج بين الشباب والخبرة لذلك نجح الفريق في تقديم مستويات طيبة وظهرت قوته في لقاء صحار في الكأس ونجح في تحقيق الفوز ليبرهن بأنه يستطيع اليوم أن يشارك في دوري عمانتل وهو أفضل حاليا من بعض الفرق التي تشارك في ذات الدوري.
وأشار إلى أن ما قدمه الفريق أمام صحار أمس الأول يمثل دافعًا وحافزًا للاعبين لمواصلة العمل مع جهازهم الفني والتأكيد على أن الذهب لا يصدأ مقولة تنطبق على فنجاء.

الهبوط درس قاس .. ولا بد من معالجة مشكلة التلاعب

أعتبر سيف السمري أن فريقه لم يكن سيتعرض لصدمة الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى إن كانت المنافسة في دوري (عمانتل) تتسم بالشفافية والعدالة واللعب النظيف لأن موقف الفريق كان جيدا في الترتيب ويملك أكثر من فرصة للبقاء ولكن حدث أمر غريب وعجيب وتلاعبت بعض الفرق بالنتائج مما أحدث تغييرا كبيرا في الترتيب وكان فنجاء ضحية لذلك الأمر.
وقال: توقعنا أن تحرص جميع الفرق في الجولة الأخيرة على أن تقدم مستوياتها الفنية المعروفة عنها ولا يحدث أي تراخ في الأداء ولكن حدث العكس وشاهدنا نماذج متنوعة للعب غير النظيف ليكون مصير نادينا الهبوط المباشر للدرجة الأولى.
وأشار رئيس نادي فنجاء إلى أنهم فور نهاية الجولة الأخيرة من الدوري صاغوا شكوى عاجلة لمجلس إدارة اتحاد الكرة وتحركوا بقوة من أجل أن يقوم الأخير بتحقيق في النتائج الأخيرة وجلسنا مع لجنة الانضباط ولكن للأسف لم نصل إلى أي جديد في القضية وحتى الرد الذي وصلنا من الاتحاد على الشكوى التي تقدمنا بها لم يكن مقنعا لنا في مجلس الإدارة ولم يعد أمامنا خيار غير التسليم بالقضاء والقدر.
تسأل السمري عن الآلية التي تحدث عنها اتحاد الكرة لوضع حد لقضايا التلاعب في المباريات عقب نهاية الموسم الماضي وحتى اليوم لم نسمع أو نرى جديدا يذكر.
وتمنى أن يكون مجلس اتحاد الكرة جادا في أمر آلية مراقبة للحد من ظاهرة التلاعب في النتائج وإفساد المنافسة وإهدار حقوق الأندية بسبب اللعب غير النظيف.

نقاط من الحوار

• تنعقد قريبا الجمعية العمومية للنادي لسد النواقص في مجلس الإدارة في مناصب رئيس النادي وأمين السر وعضو وحسم الأمر بعد أن فاز بالتزكية المهندس حمير الإسماعيلي بمنصب الرئيس وأحمد البوسعيدي بمنصب أمين السر وأحمد الجهضمي بعضوية المجلس بالتزكية واكتمال المجلس يمثل بالتأكيد قوة دفع للعمل وإنجاز المشروعات المختلفة التي تضمن استقرار نادي فنجاء.
• قطعنا شوطا طيبا في معالجة ملف الديون التي ظل يعاني منها النادي وأثرت سلبا على مسيرته وتم الاتفاق مع بعض اللاعبين والوصول لتسويات تم دفع جزء منها ونسعى لتقليص الديون بصورة كبيرة مع نهاية الموسم الحالي.
• لدى نادي فنجاء حقوق لدى عدد من الشركات ونجتهد للحصول عليها ومتى ما تم ذلك سيكون النادي قادرا على تسديد كافة الديون ويتبقى له فائض لمقابلة الاحتياجات وفاتورة التطور.
• فنجاء يملك أفضل دفاع في الدوري ولم يدخل مرماه أي هدف وفي الوقت نفسه لدينا هجوم قوي وإن لم يوفق في بعض المباريات خاصة مواجهته الأخيرة مع فريق الوسطى وثقتنا كبيرة في جميع اللاعبين بأن يحققوا هدف الصعود.
• ندعو جماهير النادي لمواصلة دعمها للفريق في مبارياته بدوري الأولى والعودة القوية للمدرجات خاصة في المباراة المقبلة للفريق في إياب الكأس لحسم العبور إلى الدور المقبل بعد الفوز في الإياب على صحار.
• الجميع في فنجاء يشعرون بالحزن على ما أصاب الفريق في الموسم الماضي والأسباب التي أدت لهبوطه ولن تنسى جماهير النادي وقياداته ذلك الموقف والظروف الخارجية التي كان لها دورها في الهبوط.
• نملك قاعدة طيبة من اللاعبين الشباب والناشئين ونقدر الجهود التي تبذلها الأجهزة الفنية والإدارية المشرفة عليهم وسيقدم فنجاء مواهب جديدة كالعهد به تدعم المنتخبات الوطنية.

تجربة دوري الأولى
ملاعب سيئة وتوقيت صعب

سألنا رئيس نادي فنجاء بالإنابة سيف السمري عن وضعية الفريق اليوم في دوري الأولى وفرصته في الصعود دون أن يعترض لمتاريس أو عقبات تفسد كل الجهود المبذولة حاليا في ظل وجوده اليوم في المركز الثاني برصيد 14 نقطة ضمن المجموعة الأولى.
ورد قائلا: الإدارة تجتهد وتقوم بدورها كاملا في دعم الفريق وكذلك الجهاز الفني واللاعبين والكل يعمل من أجل تفادي أي مفاجآت غير سارة في طريق العودة السريعة لدوري الكبار ولكننا بكل صراحة نعاني من بعض المشاكل في دوري الأولى.
أولى المشاكل التي واجهتنا في دوري الأولى تتمثل في الملاعب التي لا تصلح للتنافس وواجهنا ذلك في مباراة نزوى وتقدمنا بشكوى للمراقب الذي ذكر أنه ليس الجهة المخول لها تحديد الملاعب وكذلك تلعب بعض المباريات في توقيت عصرا في توقيت صعب لا يتناسب مع ظروف اللاعبين الذين لديهم دوام رسمي مع جهات عملهم.
وتمنى السمري أن ينجح فريقه في التعامل مع تحديات وتجربة دوري الأولى ويحقق الانتصارات التي تضمن له عودة خالية من أي عقبات.