عُمان للإبحار والنفط العُمانية تختتمان برنامج «مسندم لرواد المستقبل»

احتفلت عُمان للإبحار وشركة النفط العُمانية للاستكشاف والإنتاج صباح أمس بختام برنامج مسندم لرواد المستقبل بمشاركة 100 طالب من الصف (10-11) من أبناء محافظة مسندم، وهدف البرنامج الذي جاء بالتعاون مع شركة النفط العُمانية للاستكشاف والإنتاج إلى تنمية مهارات المشاركين العملية كالقيادة والريادة والتفكير الإبداعي وحلّ المشكلات بما يوسّع من مداركهم في التغلّب على التحدّيات ويرفع من كفاءتهم للدخول إلى معترك الحياة العملية والمهنية، بالإضافة إلى استثمار طاقات شباب محافظة مسندم من أجل تطوير مهاراتهم القيادية والشخصية على المدى البعيد بما يساهم في تحسين فرص حصولهم على الوظيفة مستقبلا.
وبعد ختام البرنامج أكد أحمد بن عبدالله بن خلفان المدحاني المدير العام المساعد للتقويم التربوي والبرامج التعليمية والمدارس الخاصة بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسندم أن برنامج «مسندم لرواد المستقبل» حظي بتفاعل كبير من قبل الطلبة المشاركين فيه وكذلك ساهم في تنمية قوة الشخصية عند الشباب، ونقدم الشكر لشركة عمان للإبحار وشركة النفط العمانية للاستكشاف والإنتاج على الجهود الكبيرة التي يبذلونها في سبيل الارتقاء بالشباب وتطوير مهاراتهم الشخصية وتعزيز مهاراتهم القيادية والتي تؤهلهم للعب أدوار مختلفة في حياتهم، كما تجسد لديهم مهارات القيادة من خلال الانخراط في مختلف الأنشطة التي تساعده على اكتشاف قدارته مثل الإبحار الشراعي وغيرها من الجوانب.

نجاح كبير

قال خميس العنبوري رئيس قسم التطوير المؤسسي والشخصي بعمان للإبحار: إن برنامج «مسندم لرواد المستقبل»، والذي نفذته شركة عمان للإبحار وشركة النفط العمانية للاستكشاف والإنتاج قد بدأ في شهر أكتوبر 2017، وقد استهدف جميع ولايات محافظة مسندم حيث تم تنفيذ الحزمة الأولى من البرنامج في ولاية خصب أما الحزمة الثانية من البرنامج فتم تطبيقه في ولاية دبا وقد استهدف البرنامج في المرحلة التعليمية من الصفين العاشر والحادي عشر من مدارس محافظة مسندم، وقد ركز البرنامج على غرس مهارات التواصل للمشاركين وتخطيط العمل الجماعي والثقة بالنفس والانضباط، وذلك من خلال برنامج لمدة 3 أيام حيث قمنا في اليوم الأول بتدريب وإرشاد الطلبة حول أهمية البرنامج أما في اليوم الثالث فقمنا بالتطبيق العملي بما تعلمه المشاركون في اليومين الأول والثاني بدون الاعتماد على المرشدين الذي كانوا موجودين معهم، كما هدف البرنامج إلى غرس المهارات بشكل مستدام في المشاركين وبالفعل الطلبة اكتسبوا هذه المهارات بشكل كبير من خلال التحفيز والتخطيط للمستقبل. وحول التركيز على محافظة مسندم دون غيرها من المحافظات قال العنبوري: شركة النفط العمانية للاستكشاف والإنتاج هي الداعم لهذا البرنامج وقد اختارت محافظة مسندم خلال هذه الفترة لتطبيق هذا البرنامج. واختتم رئيس قسم تطوير مهارات الشخصية والمؤسسية بشركة عمان للإبحار حديثه بأنه يتمنى أن تستمر إقامة هذا البرنامج خلال الفترة المقبلة بحكم أن البرنامج شهد نجاحا كبيرا بشهادة الجميع. وأضاف: كان للبرنامج تأثير إيجابي على الطلبة من خلال تنمية مختلف المهارات لديهم وغرس الثقة مع تعزيز المهارات اللازمة سواء الشخصية أو القيادية». وأتقدم بالشكر لشركة النفط العُمانية للاستكشاف والإنتاج ووزارة التربية والتعليم على دعم الشباب العُماني الطموح في هذه المحافظة، كما أتوجه بالتهاني إلى كل الطلبة الذين أكملوا هذا البرنامج بنجاح، ونتطلع إلى رؤية مساهماتهم المباشرة في تطوير وتنمية مجتمعهم.
الجدير بالذكر أن فريق قسم التطوير المؤسسي والشخصي بعُمان للإبحار عمل وبشكل حثيث على توفير فرص التدريب القيادية والشخصية للشباب العُماني في كل من محافظة مسقط وشمال وجنوب الباطنة وصلالة ومسندم، وذلك من أجل إيجاد كفاءات عُمانية موهوبة وذات كفاءة عالية، تمكنهم من الانخراط في بيئة العمل وتجعلهم قادرين على التميز والإجادة.

مهارات مختلفة

فيما أكد أشرف المعمري مدير عام شؤون الشركة من شركة النفط العُمانية للاستكشاف والإنتاج على التزام الشركة بالمسؤولية الاجتماعية تجاه أبناء محافظة مسندم وفق الخطط المرسومة لها، موضحا أن المشاركة في البرنامج جاءت بهدف دعم وتعزيز دور المسؤولية الاجتماعية للشركة في تقديم منافع ومكاسب طويلة المدى لطلبة المحافظة وشبابها بالإضافة إلى السلطنة بشكل عام. وأضاف أيضا: من المؤمل أن تعمل المهارات التي اكتسبها الطلبة على السمو بأهدافهم وتعزيز فرصهم الوظيفية المستقبلية». وأضاف: نعتبر هذه البرامج من صميم استراتيجية التي تهتم فيها الشركة في مشروعات التنمية المجتمعية وهي تقع تحت مظلة التعليم والتدريب وكذلك هي تمثل استثمارًا لمهارات الطلبة المستقبلي. وأضاف المعمري: هذا البرنامج ثمرة شراكة مع وزارة التربية والتعليم ممثلا في المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسندم وبين عمان للإبحار وشركة النفط العمانية للاستكشاف والإنتاج، وقد اشتمل البرنامج على مهارات أساسية في تنمية مواهب الشباب بشقيها النظري والعملي ومنها مهارات التواصل وحل المشاكل والعمل الجماعي والإبداع والابتكار. واختتم مدير عام شؤون شركة النفط العمانية للاستكشاف والإنتاج حديثه بالقول: مثل هذه البرامج ستحظى بالمواصلة خلال السنوات المقبلة وفي كل برنامج نقوم بإقامته نعمل على متابعته بشكل دقيق وأخذ الأصداء والملاحظات وغيرها من الجوانب التي تهم البرنامج والذي فاق توقعات المسؤولين والمشرفين على البرنامج.