مرباط يقطع الشوط الأول للصعود لدور الأربعة

بالفوز على المصنعة 1/‏صفر –
كتب /‏‏‏ عبدالله الوهيبي –
قطع فريق مرباط لكرة القدم شوطا جيدا نحو الصعود لدور الأربعة في بطولة الكأس الغالية للموسم الحالي، عقب فوزه على فريق المصنعة (المستضيف) بنتيجة ١/‏‏‏صفر في المواجهة التي جمعت الفريقين يوم امس على ملعب استاد السيب الرياضي في إطار لقاء الإياب لمنافسات دور الثمانية في البطولة.

وجاء هدف المباراة الوحيد والفوز عن طريق اللاعب يوسف السعدي في الدقيقة ٧٥ بعد ان ترك الفريقان الشوط الاول ينتهي بنتيجة التعادل السلبي بينهما،
في انتظار لقاء الإياب الذي سيجمع الفريقين في محافظة ظفار في ديسمبر القادم. وشهدت المباراة حضورا جيدا من جماهير الفريقين من بدايتها وحتى نهايتها.
بداية سريعة للمباراة في اول خمس الأولى من انطلاقتها القوية في محاوله لأي منهما لإحراز هدف مبكر يريح به الأعصاب التي توقع لها أن تكون مشحونة في قادم الوقت كونها مباراة كؤوس ويجب على كل منهما الخروج على الأقل بنتيجة إيجابية من لقاء الذهاب الأول في انتظار عما سوف تسفر عنه نتيجة لقاء الإياب في ديسمبر القادم، لذلك فقد سعى لاعبو الفريقين للتقدم للأمام والعمل على استغلال معظم الكرات البينية التي قام بها لاعبو خط الوسط وتمريرهم للكرات البينية العرضية للاعبي خط المقدمة الذين من جانبهم تسابقوا في إهدار الفرص السهلة والخطرة الواحدة تلو الأخرى أمام مرمى حارسي الفريقين خالد المعمري (المصنعة) وهاني نجم الدين (مرباط) اللذين بدورهما تألقا في الذود عن مرماهما بشكل جيد ونجحا في إبعاد مجموعة منها وأخرى تصدوا لها بنجاح وعلى الرغم من ان الأفضلية كانت في الربع الساعة الأول لفريق مرباط من خلال الانتشار الجيد للاعبيه في مختلف أرجاء الملعب والتمريرات التي قام بها حسين الحضري والمحترف الأجنبي جيفرسون وسعيد نصيب داخل وسط الميدان لتسنح للفريق الأبيض عدة فرص كادت أن تحمل معها الهدف الأول وافتتاحية باب التسجيل باللقاء عن طريقة فرصة خطرة للمهاجم عبد الرحمن الغساني داخل الصندوق في الدقيقة ١٠ لكنه لم يتعامل معها جيدا ليبعدها مدافع المصنعة ماجد السعدي في اللحظة الأخيرة وفرصة أخرى لمرباط في الدقيقة ١٨ عن طريق رأسية اللاعب بدر الجابري اعتلت العارضة بسنتيمترات وخرجت لخارج المرمى.
مع مرور الدقيقة ٢٠ من عمر الشوط الأول أحس لاعبو الفريق المستضيف المصنعة بخطورة الموقف وعملوا على تحسين الصورة جيدا من خلال ترميم الأوراق ثانية من خلال تحرك لاعبي خط الوسط بشكل إيجابي ممثلة في محسن الخميسي وخالد اليحيائي وايمن البلوشي وإمدادهم للخط الأمامي الذي تواجد به اللاعبان حمد اليحمدي والمحترف الأجنبي محمد فديجا اللذان تحصلا على عدة فرص لم تستثمر منهما بشكل مثالي أمام مرمى حارس مرباط هاني نجم الدين وكانت اخطر تلك الفرص في الدقيقة 31عن طريق رأسية حمد اليحمدي التي سددها في الزاوية الصعبة وكادت أن تحمل معها الخبر السعيد للفريق المستضيف، لكن الحارس نجم الدين كان له رأي آخر بعدما نجح في إخراج الكرة في الوقت المناسب. وفرصه أخرى محققة للمصنعة عن طريق تسديدة للمتقدم خميس السعدي لكنه كرته خرجت بجانب القائم الأيمن لمرمى حارس مرباط عند الدقيقة 35.
الدقائق العشر الأخيرة قبل نهاية الشوط انحصر اللعب فيها في منطقة وسط الفريقين، حيث لم نشهد سوى كثرة الاحتجاجات وظهور لعامل الخشونة بين اللاعبين مما استدعى الدولي يعقوب عبد الباقي الى إشهار عدد من البطاقات الصفراء في حق عدد من لاعبي الفريقين ليمر الوقت بعدها سريعا على لاعبي الفريقين مع احتساب الحكم دقيقة واحده لم تحمل معها أي جديد ليبقى الوضع سلبيا بينهما حتى مع إعلان صافرة النهاية في انتظار ما سوف تسفر عنه نتيجة الشوط الثاني للقاء المصيري بينهما في منافسات البطولة الغالية.
بدايته جاءت سريعة كبداية الشوط الأول وحاول كل من لاعبي الفريقين التقدم للأمام بهدف تسجيل الهدف الأول لأي منهما في أول عشر دقائق فيه لكن ذلك لم بحدث ، ومع مرور الوقت قام مدربا الفريقين عبدالحليم الوريمي (المصنعة) والكس مدرب فريق مرباط بالدفع بعدد من العناصر البديلة خاصة الهجومية التي قد تحمل معها الخبر السعيد لأي منهما وهو ما تحقق لفريق مرباط القادم من محافظة ظفار ولكنه ليس عن طريق البديل وإنما عن طريق رأسية اللاعب يوسف ثاني السعدي اثر كرة ركنية نفذت بإتقان على رأس السعدي الذي خطفها وسط غفلة من دفاع المصنعة وذلك في الدقيقة ٧٥.
بعد الهدف حاول لاعبو المصنعة العودة لأجواء اللقاء السعي قدما لتسجيل هدف التعادل على الرغم من الأفضلية المطلقة التي قام لاعبوه قبيل تسجيل مرباط لهدف السبق الأول وتحصل مهاجموه على عدة فرص حقيقية لم تستثمر بشكل إيجابي من قبل المهاجمين، لتمضي الدقائق بعدها سريعة على لاعبي المصنعة وبطيئة جدا على لاعبي المصنعة الذين تسابقوا على إهدار الفرص الواحدة تلو الأخرى مع احتساب حكم اللقاء 4 دقائق لكنها لم تحمل معها أي جديد ليعلن بعدها صافرته عن نهايتها بفوز فريق مرباط بنتيجة هدف دون مقابل في انتظار لقاء العودة القادم.