هيئة مقدسية : «الولاء للثقافة» قانون عنصري يكمل قانون «القومية»

فلسطين تبحث مع اللجنة الرباعية آخر التطورات –
رام الله – (عمان) نظير فالح – وفا :-
حذرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات في بيان صحفي وصل «عُمان» نسخة منه امس ،من مصادقة الكنيست الاسرائيلي بالقراءة الأولى على مشروع قانون «الولاء في الثقافة» والذي يهدف إلى منع الميزانيات عن هيئات ومؤسسات ترفض بنود الولاء لإسرائيل كدولة يهودية ديمقراطية، ورموزها، المشمولة في مشروع القانون.

وأشارت الهيئة الى خطورة القانون المصادق عليه مؤخراً والذي يمس الثقافة الفلسطينية ويقوم على إغلاق المؤسسات «في حال رفضها الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية ، أو التحريض على العنصرية والعنف والإرهاب ، أو دعم الكفاح المسلح والإرهاب، أو اعتبار يوم الاستقلال كيوم حداد، أو تحقير العلم الإسرائيلي ورموز الدولة».
من جانبه أكد الامين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى على طغيان دولة الاحتلال اسرائيلي ونقضها لكافة المواثيق والأعراف الدولية من خلال اقرار المزيد من القوانين العنصرية المتطرفة ضد كل ما هو عربي فلسطيني.
وأشار عيسى الى ان القانون الجديد»الولاء في الثقافة» هو امتداد لقانون القومية العنصري، والذي يستهدف العرب في دولة الاحتلال الاسرائيلي، وهو قانون لإسكات كل صوت عربي حر وإغلاق المؤسسات العربية التي تواجه مخططات الاحتلال وقوانينه العنصرية.
وحذرت الهيئة في بيانها من الهجمة الاسرائيلية المسعورة على كل ما هو عربي فلسطيني داخل «اسرائيل»، حيث باتت تسخر قوانينها العنصرية لتهميشهم وكتم أي صوت لهم، داعية للوقوف بالمرصاد لكل الاجراءات التهويدية والقوانين العنصرية الباطلة.
وأكد الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية على أن إسرائيل ماضية بسرقتها للأرض الفلسطينية والتاريخ الفلسطيني، تارةً بالهدم والتهجير وسلب الأراضي، وتارةً اخرى بالاستيطان، وأخيراً إصدار القرارات والقوانين التي تحاول من خلالها إثبات أحقيتها بالأرض العربية الفلسطينية المسلوبة عنوة فظهر قانون القومية وقانون الولاء للثقافة.
من جهة اخرى بحث رئيس سلطة المياه بالسلطة الفلسطينية مازن غنيم ، بمقر السلطة في مدينة رام الله ، امس ، مع نائب مدير مكتب الرباعية في فلسطين جون كلارك ، جملة من قضايا المياه ، والية دعم العمل بالمشاريع ، وتذليل العقبات وحشد الدعم الدولي اللازم للمضي قدما في البرامج التطويرية الهادفة الى تحسين الوضع المائي الفلسطيني.
وتطرق الجانبان خلال اللقاء الى الخطوات الجاري العمل بها في اتفاقية قناة البحرين المزمع توقيعها بين الطرفين الفلسطيني- الإسرائيلي، التي على أثرها ستكون حصة الجانب الفلسطيني 32 مليون متر مكعب، وبحث العراقيل التي تحول دون توقيع الاتفاقية بين الجانبين والآليات التي يجب العمل بها من أجل المضي قدما.
وأكد الوزير ان فلسطين جزء أساسي في هذه الاتفاقية ويتوجب على الجانب الإسرائيلي التعامل بجدية وبشكل متواز بين الأطراف حتى نتمكن من انجازها كما يجب. وناقش الطرفان مجموعة من القضايا المرتبطة بمشروع محطة التحلية المركزية والخطوات التي يتم العمل عليها.
وأوضح رئيس سلطة المياه انه تم توقيع الاتفاقية الخاصة بالعقد الاستشاري للإشراف على الأعمال المكملة لمحطة التحلية المركزية، والهادفة إلى تحسين خدمة المياه لقطاع غزة وتحديدا منطقة الجنوب، والممول من قبل الحكومة الكويتية ، التي تتضمن إنشاء الناقل الجنوبي بكامل مكوناته التي تشتمل على إنشاء خزانات مياه ومحطات رفع بالإضافة إلى محطة الضخ المركزية وتطوير وصلة المياه الإضافية في الجنوب التي سيتم التزود من خلال مشروع قناة البحرين بالمياه، حيث تم تخصيص 10 ملايين متر مكعب لقطاع غزة، منها 5 ملايين منها لتزويد محافظتي خان يونس والوسطى .
وبحث الجانبان قضية الطاقة والإجراءات العاجلة التي يتم بحثها مع مختلف الأطراف من اجل ضمان توفير الطاقة لمرافق المياه التي يتم العمل على انجازها حاليا او المنجزة، بما يضمن استمرار وديمومة عملها من خلال اخذ كافة الاحتياجات الكهربائية بعين الاعتبار، بما يضمن تشغيل كافة مشاريع تحلية المياه ومشاريع محطات المعالجة لتوفير مياه طبيعية للسكان والحفاظ على البيئة.
من جانبه، اكد كلارك استعداد الرباعية لتقديم المساعدة وتذليل العقبات والتدخل لدى الجانب الإسرائيلي، وكذلك التدخل للمساهمة في المضي قدما في مشروع محطة التحلية، وقضية تأمين الطاقة لضمان استمرار العمل بالمشاريع الحالية والمستقبلية وضمان تشغيل المشاريع القائمة، بما يضمن تطوير هذا القطاع الحيوي والمهم.