جهود متواصلة لتنفيذ الخطط التنموية بمطرح الكبرى

بلدية مسقط تدعو المجتمع للتكاتف في صون المنجزات –
تركزت جهود المديرية العامة لبلدية مسقط بمطرح الكبرى في أعمال التطوير وتقديم الخدمات بمراعاة ما تتميز به هذه الولاية من خلال جمعها لعنصري الحداثة والأصالة التي تشكل الهوية التاريخية والحضارية لولايتي مسقط ومطرح، إذ تعتبر مدينة مطرح من أكثر المدن القديمة والتاريخية الهامة في السلطنة، والتي تضم وجهات سياحية مفضلة للزوار والسياح؛ نظرًا للمكانة الحضارية والثقافية والمعمارية التي تتميز بها ولايتي مسقط ومطرح.

كما لم تغفل المديرية بمطرح الكبرى عن تنفيذ المشاريع التنموية والتطويرية التي تخدم أفراد المجتمع، والتي تقع ضمن اختصاصات بلدية مسقط بشكل عام، كتنظيم المباني والمنشآت المختلفة، ونقل المخلفات بأنواعها إلى المرادم المخصصة لها، إضافة إلى شق وصيانة الطرق وإنارة الشوارع الداخلية، وإزالة المشوهات البصرية، ومكافحة الآفات والقوارض، كما أولت اهتمامًا كبيرًا بأعمال تنظيم ومراقبة بيع وتداول المواد الغذائية، وتنظيم وتنظيف الأسواق، ومعالجة الآثار المترتبة على الأنواء المناخية وجريان الأودية والشعاب.
ونفذت المديرية العامة لبلدية مسقط بمطرح الكبرى خلال فترة النصف السنة الأخير من (أبريل- سبتمبر 2018)، مشروع صيانة مبنى المديرية السابق، وذلك بتركيب البلاط المتشابك في الساحة الأمامية، إضافة إلى الصيانة الدورية لجميع المباني التابعة للمديرية، فضلا عن تشغيل الإنارة في منطقة ممتاز على طول يبلغ امتداده (100م)، وتركيب أعمدة إنارة جديدة في حلة الواسط بولاية مسقط لطول (600م) وحلة الحراثي (80م) إضافة إلى تركيب أعمدة إنارة لطول (700م) في بلدة الخيران بولاية مسقط، أما من جانب مشاريع الطرق، قامت المديرية بشق وتمهيد طرق ترابية بمنطقة السيفة بطول (9 كيلومترات)، وسوق الأسماك والخضروات والفواكه الجديد بولاية مطرح، وشق طريق جديد ببلدة يتي بولاية مسقط (1.2 كيلومتر)، وتسوية بعض المواقع في كل من روي ويتي، بالإضافة إلى مردم البلدية بالوادي الكبير.
ويختص قسم التفتيش الفني بدائرة الشؤون الفنية بالمديرية بالقيام بأعمال زيارة العقارات والمحلات الخاصة والمتضمنة لطلبات مزاولة أنشطة تجارية؛ للتأكد من توافر الاشتراطات الفنية المطلوبة، والإشراف على المباني تحت التشييد ومتابعة كافة مراحل البناء، والتأكد من أن التنفيذ جار وفقا للرسومات المعتمدة، كما ينفذ هذا القسم العديد من الزيارات التفتيشية بهدف متابعة وضبط المخالفات وإنهاء الملاحظات التي ترد للمديرية من قبل المواطنين والمقيمين، وتجدر الإشارة في هذا الجانب إلى أن إجمالي عدد المباني تحت التشييد في الولاية (453) مبنى، إضافة إلى وجود (94) ترخيصًا لأعمال البناء الصغرى، مع ضبط (32) مخالفة فنية.
وتولي المديرية اهتماما واسعا بمراقبة الأغذية وتفتيش المنشآت الغذائية، والمنشآت ذات العلاقة بالصحة العامة حفاظا على صحة وسلامة المستهلك، كما تحرص على متابعة مختلف الأنشطة المتعلقة بالصحة العامة للتأكد من استيفائها للشروط الصحية، ورفع مستوى الوعي الصحي لجميع العاملين بتلك المنشآت، حيث قام القسم المختص بإتلاف المواد غير الصالحة للاستهلاك الآدمي خلال الفترة من (أبريل- سبتمبر 2018م) بما يقارب (59) كجم من الأسماك والدواجن، إضافة إلى (275) كجم من المواد الغذائية المتنوعة، وإتلاف (91) كجم من الأغذية المطبوخة.
وفيما يتعلق بالتراخيص البلدية وعقود الإيجار خلال فترة الربع السنوي الثالث لعام 2018م، فقد بلغ إجمالي عقود الإيجار السكنية خلال الفترة من يوليو إلى سبتمبر2018م (6220) عقدا، إضافة إلى (4336) كإجمالي عقود الإيجار التجارية، وبلغ إجمالي عقود الإيجار الصناعية (268) عقدا. كما بلغ إجمالي عدد التراخيص البلدية للمركبات (996) ترخيصا، إضافة إلى (2408) تراخيص بلدية للمحلات سواء أكانت تراخيص جديدة أو تم تجديدها.
من جانب آخر، فقد سجلت المديرية خلال فترة الربع السنة الثاني لعام 2018م إجمالي عقود الإيجار السكنية (7217)، أما عقود الإيجار التجارية (4884)، إضافة إلى (293) كإجمالي عقود الإيجار الصناعية سواءً أكانت جديدة أم تم تجديدها، كما رصدت المديرية عدد التراخيص البلدية لمركبة (88) ترخيصا جديدا و(880) ترخيصا تم تجديده، إضافة إلى رصد (385) ترخيصا جديدا للمحلات.
ولقطاع النظافة اهتمام عالٍ توليه المديرية العامة لبلدية مسقط بمطرح الكبرى سواءً من حيث الاهتمام بقطاع مكافحة الحشرات والآفات، أو من حيث تخصيصها لجدول دوري لتنفيذ حملات النظافة التي تغطي النطاق الجغرافي لولايتي مسقط ومطرح بالاستعانة بمعدات مختلفة ذات جودة عالية لرش الحشرات والقوارض.
كما تحرص المديرية على الاهتمام بهذا القطاع من خلال توزيع الحاويات في مواقع وأماكن مختلفة من الأحياء السكنية والساحات والأماكن العامة؛ تفاديا لظاهرة تراكم النفايات، كما تحرص على توفير بيئة صحية خالية من الآفات والأمراض والملوثات للحفاظ على صحة الإنسان والارتقاء بمستوى صحة البيئة والنظافة العامة، وتدعو في سبيل استدامة هذه المستويات من الجهود التعاون في كل ما من شأنه أن يسيء للبيئة الحضرية لهاتين الولايتين مسقط ومطرح كقبلة للسياح ومنارةً لجزء من تاريخها التجاري والاقتصادي والحضاري.