معرض الأسر المنتجة بالسيب يبرز الصناعات التقليدية العمانية

ينظمه فريق «بسمة أمل» التطوعي ضمن احتفالات العيد الوطني –
تغطية – بشير الريامي –

تم افتتاح معرض الأسر المنتجة الأول بمنطقة المعبيلة بولاية السيب تحت رعاية صاحبة السمو السيدة فائزة بنت أحمد آل سعيد والذي نظمه فريق بسمة أمل التطوعي الذي يمارس نشاطه تحت مظلة لجنة التنمية الاجتماعية بولاية السيب وبحضور حمود بن محمد المنذري مدير دائرة التنمية الاجتماعية بولاية السيب نائب رئيس لجنة التنمية الاجتماعية بالولاية وبحضور عدد من نساء الولاية وعدد من المدعوين من الشخصيات البارزة بالولاية.
وقد بدأ حفل الافتتاح بقص الشريط ثم قامت راعية الحفل بالتجول في أركان المعرض الذي احتوى على العديد من منتجات الأسر المنتجة بالولاية منها الأكلات الشعبية ومجموعة من الصناعات التقليدية العمانية والحرف الوطنية بالإضافة الى المنسوجات والبخور وغيرها من المنتجات التي غطت زوايا المعرض بأكمله، ويأتي افتتاح هذا المعرض والذي يستمر لمدة ثلاثة أيام في إطار احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد.
وقالت علياء بنت خميس المخزومية رئيسة فريق بسمة أمل التطوعي والمشرفة على تنظيم المعرض: إن فكرة المعرض ليست وليدة اللحظة بل مرت على عدة مراحل حتى تبلورت وتجلت بمظهرها النهائي والذي تجسد بملتقى الأسر المنتجة إذ أن المجموعة ومنذ فترة حملت على عاتقها مسؤولية تدريب الأسر متوسطة الدخل وما دونه وذلك بضمهم في حلقات عمل استمرت عاما كاملا وقامت المجموعة بتوفير المستلزمات الأساسية لكل أسرة على حسب مشروعها في محاولة منها لتشجيعهم والأخذ بأيديهم نحو حياة كريمة ولجعلهم فئة منتجة تخدم المجتمع. وقالت: الحمد لله اليوم نحن فخورون بما وصلت إليه تلك الأسر من الاعتماد على الذات وتحمل المسؤولية الاجتماعية وفق ما تنتجه من منتجات والتي وبخطة ترويجية ستكون متوفرة بالسوق المحلي.
وأضافت المخزومية أن المعرض شاركت فيه ثماني وأربعون امرأة من مختلف مناطق الولاية واشتمل على مجموعة من الأركان تم توزيع منتجات الأسر المشاركة فيها، حيث تم عرض العديد من المنتجات والتي لاقت استحسان الحضور منها العطور والبخور والمنسوجات والملابس الجاهزة والأعشاب والزيوت التي تستخدم في الطب البديل وكذلك العلاج الشعبي والأكسسوارات والاحتياجات النسائية مثل العبايات والحلى الفضية وغيرها بالإضافة الى الأكلات الشعبية العمانية والفخاريات المنزلية ومجموعة من الصناعات والحرف التقليدية العمانية الوطنية، مضيفة بأن الهدف من إقامة المعرض يأتي لإبراز وتسويق المنتج العماني أمام المستهلكين لمنافسة المنتجات المستوردة كما يسعى المعرض الى تحسين ورفع مستوى الدخل المالي الشهري للأسر المنتجة بالولاية.
وفي الختام شكرت المخزومية كل من ساهم في إنجاح ملتقى الأسر المنتجة لموسمه الأول، آخذة على نفسها عهدا بالمواصلة لتحقيق الهدف المنشود من وراء ذلك.