حزمة من حلقات العمل الثقافية والفنية والرياضية بمجمع السلطان قابوس بصلالة

رابط إلكتروني لتسهيل مهمة التسجيل في الفعاليات –
صلالة – عادل بن مبروك البراكة –

نفذ مجمع السلطان قابوس الشبابي للثقافة والترفيه بصلالة حزمة من حلقات العمل الثقافية والفنية والرياضية والتي تأتي ضمن خطة برامجه لعام 2018م والمتمثلة في حلقتي العمل في الرسم والتلوين للصغار والكبار وحلقة عمل في أساسيات الخط العربي وحلقة عمل في أساسيات التصوير للصغار والكبار وحلقة عمل في فن الديكور، وقد تم التسجيل في حلقات العمل عن طريق إنشاء رابط تسجيل إلكتروني لتسهيل مهمة تسجيل المشاركين والاستفادة منها بقدر الإمكان.
وتهدف حلقتا العمل في الرسم والتلوين للصغار والكبار اللتان انطلقتا في شهر سبتمبر وتنتهيان في نهاية شهر نوفمبر الى تعريف المشاركين على اهم أدوات الفنان المناسبة لكل فئة عمرية، وأساسيات الفن التشكيلي وكيفية توظيف كل منها في اللوحة الفنية وان يتم توظيف كل عنصر من عناصر الفن التشكيلي في عمل تطبيقي قابل للإخراج والعرض و ان يدرك الفنان قيمة الألوان وأهميتها في حياتنا من خلال دلالاتها وقيمها اللونية وان يجيد الفنانون التلوين حسب التدرج اللوني والشكل والأرضية وخط الأفق وان يتمكن الفنان من استخدام مهارة التلوين بالألوان الخشبية والمائية وان يتأكد الفنان انه إنسان فريد من نوعه ميزه الله عن الآخرين بموهبته كفنان يرى الجمال في كل ما حوله ويعكسه في لوحاته.
كما هدفت حلقة عمل أساسيات الخط العربي والتي استمرت من بداية شهر أكتوبر وما زالت مستمرة الى رفع وصقل مهارات الكتابة وتدريب اليد على الإمساك بالقلم بالطريقة الصحيحة، ثم التعريف بأنواع الخطوط العربية ومميزات كل خط عن الآخر والتعريف بأسماء الخطاطين المشهورين والمذاهب والمدارس في هذا المجال، وكذلك شرح بعض أساليب الأساتذة المتقدمين وطرق كتابتهم للخط، والتعريف بأدوات الخط العربي الكلاسيكية والمعتمدة لدى الخطاطين.
أما حلقة عمل أساسيات التصوير الضوئي فهدفت الى رفع وصقل مهارات التصوير الضوئي لدى الفئة المستهدفة من خلال تعريف المشاركين بفن التصوير الضوئي،  وذلك عبر تعلم قواعد التصوير الضوئي مثل (قاعدة التثليث، قاعدة النقاط الذهبية في الصورة)، إعدادات الكاميرا الرقمية و أنواع العدسات المستخدمة في كل محور من محاور التصوير.
فيما هدفت حلقة عمل فن الديكور إلى رفع مستوى الذوق العام بفن الديكور والتعرف على ما هو جديد ومستحدث فيه، ويعتبر فن الديكور علما واسعا يختلف من شخصية لأخرى ومن مجتمع لآخر، حيث إنه مرتبط بثقافات ودراسات وقدرات وعادات وتقاليد متوارثة ومكتسبة من خلال خبرات وتقنيات تعتمد في النهاية على إبداع وابتكار المصمم أو صانع الديكور. فمن المعروف أن التصميم الجيد أو الناجح هو أساس لأي عمل فني متكامل مبعثه قدرة المصمم على تطويع ثقافته وقدراته في خدمة التصميم الداخلي أو الديكور، ومعالجة بعض ما يقابله من مشكلات من ناحية المساحة أو أماكن الإضاءة والتهوية التي تعتبر عاملاً مهماً في تحقيق الوحدة المتكاملة للتصميم.
الجدير بالذكر أن المجمّع قد نفذ العديد من الورش والدورات في الجانب الرياضي ومجموعة من البرامج الثقافية من محاضرات ومسابقات ومعارض تنصب كلها في تحقيق أهداف ورؤية المجمع.