حلقات عمل للطلبة حول الثقافة القانونية في العمل الصحفي والابتزاز الإلكتروني

ضمن فعاليات الملتقى التراثي الثقافي بصحار –

صحار- مكتب «عمان»: أقيمت أمس الأول ضمن فعاليات الملتقى التراثي الثقافي الرابع للعام الجاري حلقة عمل حول الثقافة القانونية في العمل الإعلامي (استنادًا لأحكام قانوني الجزاء والمطبوعات والنشر) ألقاها الدكتور علي بن سالم البادي.
تناولت الحلقة عدة محاور مهمة في العمل الصحفي ومنها مفهوم العمل الإعلامي ومن هو الشخص الصحفي والمسؤولية القانونية لعمل الصحفي والصحيفة وحرية التعبير وحدودها في إطار المسؤولية القانونية والدور المانع والدور الدافع للإعلام إضافة إلى الفرق بين المهنة والهواية في العمل الإعلامي والتبعية القانونية في ذلك وأهم الجزاءات القانونية المترتبة على الإخلال بأحكام قانون الجزاء وقانون المطبوعات والنشر.
استهدفت الحلقة الصحفيين وفرق التواصل الاجتماعي والفرق الإعلامية المشهورة والطلبة من جامعة صحار وتعد هذه الحلقة ضمن برنامج ساند الذي تنفذه دائرة التراث والثقافة.
من جانب آخر أقيمت على هامش الملتقى بسفير مول -صحار فعالية أخرى للأطفال تتضمن عرضا لطلبة مدارس أجيال الباطنة والصفوة والكرامة عبّروا من خلاله عن حبهم للوطن وغرس روح الانتماء إليه إضافة إلى فقرات متنوعة من الأسئلة الثقافية وبعض الألعاب الجماعية للأطفال والفقرات الإنشادية والمبادرات الإبداعية لدى الأطفال وذلك بهدف إيجاد حالة من التفاعل والتواصل بين الأطفال ومجتمعهم إضافة إلى نشر المعرفة والوعي وتنمية الروح الوطنية وغرسها في نفوس الأطفال. واحتضنت كلية عمان البحرية حملة توعية حول الابتزاز الإلكتروني وذلك بهدف رفع مستوى الوعي لدى الطلبة وتعريفهم بأن التكنولوجيا العصرية وثورة الاتصالات السريعة والراقية وسّعت نظرة الإنسان ورفعت مستوى الوعي لديه، فالبحث الدائم عن كل ما هو جديد هو الطريق الصحيح لرفع مستوى الوعي لدى الإنسان في شتّى المجالات وعلى رأسها وعيه الثقافي ومن هذا المنطلق نظمت أكثر من حملة توعية عن الابتزاز الإلكتروني ضمن برنامج ناصح استقطبت فئات المجتمع من المدارس والجامعات والكليات وذلك بالتعاون مع شرطة عمان السلطانية والإدارة العامة للتحريات والتحقيقات قدمها المحاضر النقيب عبدالله بن سالم بن علي البادي.
كما أقيمت بجامعة صحار حملة أخرى حول الابتزاز الإلكتروني قدمها النقيب درويش بن عيسى بن عبدالله البلوشى رئيس قسم التحقيقات الجنائية بقيادة شرطة شمال الباطنة تحدث فيها عن مفهوم الابتزاز الإلكتروني معرفا إياه بأنه استخدام وسائل التقنية الحديثة للحصول على مكاسب مادية أو معنوية عن طريق الإكراه من شخص أو أشخاص أو حتى مؤسسات.
وتناول البلوشي أخطر أنواع جرائم تقنية المعلومات على المجتمع بشكل عام وعلى الأشخاص والأسرة بشكل خاص وأن المشرع العماني جرّم الجرائم الإلكترونية من خلال إصدار التشريعات والقوانين بهذا الخصوص مؤكدا على ضرورة الاستخدام الآمن لوسائل تقنية المعلومات كالهواتف النقالة المزودة بآلة تصوير التي قد تكون سببا في الاعتداء على حرمة الحياة الخاصة وأن هناك خمس خطوات لمواجهة الابتزاز الإلكتروني ولكل فعل رد فعل فهناك طرق تحمي نفسك من الابتزاز جاءت في عدة نقاط تجنب خوف الضحية من الإدانة والفضيحة والاعتداء على الأقارب والخسارة وطرق عقوبات المعتدي بالابتزاز الإلكتروني وكيف يتم وقوع فضيحة ابتزاز وطرق الإبلاغ الفوري للجهات المختصة للتواصل المباشر مشيرا المحاضر إلى السرية التامة في التعامل مع المبتزين بمختلف صورهم وتم عرض فيديوهات عن قصص حقيقية لهذا التعدي الابتزازي وفتح مجال النقاش للحاضرين.
هدفت الحلقة إلى تثقيف شريحة الشباب لكونهم الأكثر استخدامًا لتقنية المعلومات وحرصا من دائرة التراث والثقافة بمحافظة شمال الباطنة وشرطة عمان السلطانية على نشر الثقافة في هذا الجانب.