«تجربتي» تناقش دور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في التنمية المستدامة

نظم مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة الجلسة الحوارية الشهرية لمبادرة «تجربتي» لشهر أكتوبر بعنوان «دور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة»، واستضافة الجلسة سعادة نورة أورابح حداد ممثلة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «الفاو» في السلطنة. حضر الجلسة عدد من ممثلي منظمة الفاو في السلطنة ورواد الأعمال أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وكذلك المهتمين بالتنمية المستدامة. ويسعى مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة، إحدى مبادرات مؤسسة الزبير في مجال المسؤولية المجتمعية، الى تكريس الجهود في رفع مستوى الوعي بريادة الأعمال ودعم وتمكين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في السلطنة وبناء قدرات رواد الأعمال الشباب، وذلك من خلال تقديم الدعم لرواد الأعمال أصحاب المؤسسات الصغيرة ومتناهية الصغر في إنشاء مشاريعهم الخاصة. وينظم مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة جلسة تجربتي الشهرية وهي عبارة عن منصة فريدة لمناقشة المشاريع الجديدة وتبادل الآراء وأفضل الممارسات في ريادة الأعمال ومناقشة التحديات المشتركة ما بين رواد الأعمال أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة والخبراء وأصحاب العلاقة بتنمية ريادة الأعمال. وفي بداية الجلسة تم عرض فيديو تعريفي حول أهداف التنمية المستدامة ومساهمة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في تحقيقها، حيث سلط الضوء على أهم التحديات التي تواجه العالم ومن أهمها التلوث البيئي وضعف الأمن الغذائي وتحديات الصحة والتعليم والتحديات البيئية والتكنولوجيا ونقص الموارد الطبيعية. وتهدف منظمة الفاو الى تحقيق أهداف التنمية المستدامة الـ 17 بحلول عام 2030 من خلال دعوة جميع البلدان للمساهمة في تحقيق هذه الأهداف كجزء أساسي في استراتيجياتها التنموية. وتدرك المنظمة بأن الأمن الغذائي يجب أن يسير جنبا الى جنب مع الاستراتيجيات التي تتبنى النمو الاقتصادي إضافة الى مجموعة من الاحتياجات الاجتماعية بما في ذلك التعليم والصحة والحماية الاجتماعية وتكافؤ فرص العمل بالإضافة الى التحديات المناخية وحماية البيئة. علما بأن أهداف التنمية المستدامة 17 هي «القضاء على الفقر، والقضاء على الجوع، الصحة الجيدة والرفاه، التعليم الجيد، المساواة بين الجنسين، المياه النظيفة والنظافة الصحية، طاقة نظيفة وبأسعار معقولة، العمل اللائق ونمو الاقتصاد،الصناعة والابتكار والهياكل الأساسية، الحد من أوجه عدم المساواة، مدن ومجتمعات محلية مستدامة، الاستهلاك والإنتاج المسؤولان، العمل المناخي، الحياة تحت الماء، الحياة في البر، السلام والعدل والمؤسسات القوية، عقد الشراكات لتحقيق الأهداف». كما تم خلال الجلسة مناقشة مساهمة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في إيجاد فرص عمل والذي بدوره سوف يساهم في تحسين الدخل وزيادة فرص الحصول على الغذاء الصحي وتحسين الوضع التغذوي لأفراد العائلة من أجل إيجاد مجتمع صحي، وعدم وجود فجوة في الأجور بين الجنسين، والاستخدام المسؤول للمياه وتقييم أداء المؤسسات ووضع خطط عمل لتقليل الصرف وزيادة المردود. وعن مشاركتها قالت سعادة نورة أورابح حداد ممثلة منظمة الأغذية والزراعة في الأمم المتحدة «الفاو» في السلطنة: «في البداية أشكر مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة على هذه الدعوة للمشاركة في جلسة تجربتي والتي كانت مفيدة جدا هدفت الى رفع الوعي بالنسبة لأهمية أهداف التنمية المستدامة التي تمت الموافقة عليها من قبل قيادة العالم كله منذ عام 2015 والتي تهدف إلى تحقيق 17 هدفا ما بين عامي 2015 و2030». وأضافت بان «الجلسة تطرقت الى موضوع العلاقة بين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ومساهمتها في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وبأن الجميع معني بتحقيق هذه الأهداف»، وأضافت بأن «هذه الأهداف ليست عبارة عن مسؤولية شخص أو مؤسسة أو منظمة واحدة وإنما هي جهود مشتركة للكل وأيضا مهم مساهمة بعض القطاعات كقطاع الزراعة والثروة السمكية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.