مطار مسقط الدولي يساهم في رفع عدد الرحلات ونمو أعداد المسافرين

منذ بدء التشغيل التجاري في مارس الماضي –

«عمان»: دخل قطاع الطيران في السلطنة مرحلة جديدة منذ بدء التشغيل التجاري لمطار مسقط الدولي الجديد في أواخر مارس الماضي حيث ارتفع عدد الرحلات الدولية بالمطار ونما عدد المسافرين بشكل تصاعدي.
فقد بلغ عدد المسافرين عبر المطار الجديد 11 مليونا و419 ألفا و791 مسافرا حتى نهاية سبتمبر الماضي بمن فيهم القادمون والمغادرون والمحولون «الترانزيت».
وبلغ عدد الرحلات الدولية 80 ألفا و246 رحلة حتى نهاية سبتمبر الماضي بارتفاع نسبته 6.9 بالمائة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017. كما سجل المطار رقماً قياسياً جديداً في تاريخه، في أغسطس الماضي حيث تجاوز عدد المسافرين عبر المطار خلال يوم واحد 52 ألف مسافر وصولاً ومغادرة، والذي يعتبر أعلى رقم مسافرين ليوم واحد عبر درة مطارات عمان مطار مسقط الدولي.
ويعد المطار الذي شيد على مساحة 580000 متر مربع أكبر مشروع بينة أساسية في العقد الحالي وفي أقل من عام بدأت السلطنة تجني من ثماره بالفعل حيث ارتفع تصنيف السلطنة في مؤشر الأداء اللوجستي الصادر عن البنك الدولي لعام 2018 وجاءت السلطنة في المرتبة 43 عالميا بتقدم 5 مراكز عن آخر تقرير في عام 2016.
ومع دخول مبنى الشحن الجوي في المطار الجديد العمل بالتزامن مع الانتهاء من مبادرة إنشاء بوابة الشحن (قرية الشحن) في مطارات عمان، فإن نقلة نوعية في الشحن العابر بدأت في مطارات عمان بتحديد أماكن وكلاء الشحن ضمن موقع جغرافي معين بهدف زيادة الكفاءة التشغيلية وتوفير أماكن لإعادة التغليف، وغرف التبريد، والمستودعات الجمركية، ومركز متعدد الوظائف، والخدمات اللوجستية الصغيرة، والتخفيف من الاكتظاظ في المطار مما يسمح بتوسع عمليات الشحن فيه لدعم مناولة البضائع وإيجاد إيرادات إضافية من خلال الأنشطة المساعدة مثل التعبئة والتغليف.
وتبلغ الطاقة الاستيعابية لمبنى المسافرين الجديد بمطار مسقط في مرحلته الأولى حوالي 20 مليون مسافر سنوياً، فيما سترتفع إلى 56 مليون مسافر في المراحل اللاحقة، وتبلغ المساحة الإجمالية لمبنى المسافرين حوالي 580 ألف متر مربع.
يتكون مبنى المسافرين من ثلاثة أجنحه 3 مستويات لكل جناح والمنطقة الوسطى 5 مستويات التي تربط الأجنحة الثلاثة، وتوجد ثلاثة مداخل رئيسية تؤدي إلى تلك المستويات بالإضافة إلى صالات للقادمين والمغادرين من كبار الشخصيات.
وأصبح مطار مسقط الدولي الجديد واجهة السلطنة الأولى للزائر والتي تعطي الانطباع له عن مكانة وحضارة هذا البلد، ومدى تطورها وتقدمها من خلال الخدمات المتوفرة بالمطار وتحقيقه للعوامل التي تزيد من الإبهار والراحة لجميع الزائرين، وتوفيره عامل الأمن والأمان لجميع القادمين والمغادرين.
وتعمل ثلاثة أجنحة يتكون منها مبنى المسافرين 3 مستويات لكل جناح والمنطقة الوسطى من 5 مستويات التي تربط الأجنحة الثلاثة على استقبال وتوديع المسافر في أجواء رفاهية بخدمة خمسة نجوم، وتوجد ثلاثة مداخل رئيسية للمبنى تؤدي إلى تلك المستويات بالإضافة إلى صالات للقادمين والمغادرين من كبار الشخصيات.
وتبذل إدارة المجموعة العمانية للطيران جهودا كبيرة بوضع استراتيجية لها للمرحلة المقبلة لتعزيز خدمات الطيران في مجالات الضيافة والسوق الحرة والشحن الجوي وغيرها من الخدمات، بجانب التركيز على كفاءة تشغيل مطارات السلطنة من خلال توسعة شبكة الخطوط وتسويق المطارات لشركات الطيران الأخرى من مختلف دول العالم.
كما تخدم 118 منضدة المسافرين عبر كادر بشري مؤهل للاحتفاء بالزوار يقومون بتخليص إجراءات السفر من قبل شركات الطيران، و82 منضدة لتخليص إجراءات السفر من قبل شرطة عمان السلطانية، تتوزع مناطق البيع بالتجزئة على الجانبين الجوي والبري من المبنى وذلك على مساحة 12 ألف متر مربع، بالإضافة إلى توفر المقاهي وردهات الطعام ومناطق مخصصة للاستراحة في الجانبين الجوي والبري.
ويتميز المطار ببوابتين مخصصتين للطائرات الكبيرة مثل الإيرباص 380 والبوينج 747 موصلة بجسور لصعود الطائرة، و10 خطوط لأحزمة استلام الأمتعة منها 8 للرحلات الدولية و2 للرحلات الداخلية بطاقة استيعابية وقدرها 5200 حقيبة في الساعة وبطول 7 كيلو مترات، يتوفر بالمبنى صالات خاصة للدرجتين الأولى ورجال الأعمال وعلى مكاتب لخطوط الطيران وتأجير المركبات وأكشاك للمعلومات السياحية والخدمات المتنوعة.
إضافة إلى ذلك يحتوي مبنى المسافرين على 40 جسرا جويا لنقل المسافرين من وإلى الطائرات عن طريق 29 صالة انتظار، و16صالة انتظار إضافية لنقل المسافرين من وإلى الطائرات عن طريق الحافلات عند الضرورة. ويحتوي المبنى أيضا على 29 موقفا الطائرات موصوله بالمبنى و30 موقفا آخر.
الفندق الجوي الذي يحتويه مبنى المسافرين هو تميز كبير للمطار والمكون من 90 غرفة مزود بالخدمات الضرورية للنزلاء مثل حوض للسباحة وصالات للطعام وناد رياضي، وقد روعي في تصميم المبنى التوسعات المستقبلية بتخصيص منطقة تتسع لبناء 90 غرفة إضافية.
ويجد الزائر راحته التامة في التنقل بين أروقة المطار الكبير من خلال 149 مصعدا كهربائيا متعددة الأحجام والأغراض وعلى 59 سلما كهربائيا و39 ممشى كهربائيا، كما يحتوي مبنى المسافرين على 7 عيادات طبية و24 مصلى للرجال والنساء موزعة في الجانبين الجوي والبري.
وتعد إن الإنجازات التي تمت في مشروع مطار مسقط الدولي، وبشهادة الكثير من الزوار من مختلف دول العالم وعلى اختلاف شرائحهم قد تمت على مستوى رفيع، حيث تم بناء المطار على أسس ومواصفات عالمية وبتقنيات متطورة، بحيث أصبح في أعلى قائمة المطارات الدولية في العالم. فهو مثال للمعايير العالمية المتبعة في أكثر المطارات حداثة حول العالم.