وزير الخدمة المدنية: المؤتمر يهدف إلى إعادة تقييم وتبني برامج وطنية لمواكبة التطورات في الإدارة والتنمية

السلطنة تستضيف مؤتمر دور الحكومات العربية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 –
قال معالي الشيخ خالد بن عمر بن سعيد المرهون وزير الخدمة المدنية بأن الوزارة وبالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية تنظم المؤتمر السنوي الثامن عشر تحت عنوان « دور الحكومات العربية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 » خلال الفترة من 26 إلى27 نوفمبر 2018م وذلك تحت رعاية صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي والممثل الخاص لجلالة السلطان، وبمشاركة عدد من أصحاب المعالي الوزراء وأصحاب السعادة الوكلاء وأعضاء مجالس الشعب والبرلمانات والهيئات التشريعية والقضائية وبعض الشخصيات الدولية ومديري العموم والمختصين في مجال التنمية المستدامة و500 مشارك من داخل وخارج السلطنة.

مشيراً معاليه إلى أن المؤتمر يهدف إلى إعادة تقييم وتبني برامج وطنية على المستوى العربي لمواكبة التطورات المتسارعة في مجالات الإدارة والتنمية في العالم والمساهمة في تحفيز الحكومات والإدارة العامة في الدول العربية من أجل توظيف إمكاناتها وقدراتها باتجاه التكيف مع متطلبات العولمة لتحسين الاقتصاد بالدول العربية خلال السنوات العشر المقبلة لتحقيق أهداف خطة التنمية المستدامة 2030.
وأكد معاليه إلى توسيع آفاق التعاون مع المؤسسات الدولية المتخصصة وتوظيف الإمكانات وبناء آليات التعاون والعلاقات المشتركة، وإعادة تقييم وتبني برامج وطنية معاصرة للتطورات المتسارعة في العالم، وتوفير الظروف المناسبة لتشجيع الإبداع والابتكار ، مضيفا أن المؤتمر يركز على أهداف وغايات التنمية المستدامة 2030 وآليات التخطيط وتوفير المتطلبات والاستحقاقات التنموية وتجارب عربية تحت التنفيذ والحكومة ودورها في تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 والإدارة العامة الجديدة وخارطة للإصلاح الإداري وتطوير الممارسات الحكومية.
وأشاد المرهون بأجندة التنمية المستدامة 2030 التي تشمل 17 هدفا تتعلق بمستقبل التنمية العالمية منها، إنهاء الفقر بكل أشكاله و إنهاء الجوع وتحقيق الأمن الغذائي، وضمان حياة صحية و ضمان تعليم ذي جودة بالإضافة إلى المساواة بين الجنسين و ضمان الوفرة والإدارة المستدامة للمياه للكل و ضمان الحصول على الطاقات الحديثة والمستدامة ، بنية تحتية مبتكرة وكذلك التحرك بسبب المناخ و تقليل عدم المساواة في داخل الدول وما بين الدول ، والاستخدام المسؤول للموارد وجعل المدن والمستوطنات الإنسانية شاملة وآمنة ومرنة ومستدامة، وأيضا الاستخدام المستدام للأرض و الاستخدام المحافظ والمستدام للمحيطات والبحار و الشراكة من أجل التنمية وتحقيق السلام والعدالة.