التواصل الحكومي يناقش الأجندة الحكومية والاتصال المؤسسي الداخلي

العمانية: نظم مركز التواصل الحكومي أمس النسخة الثامنة من لقاء «التواصل الحكومي» الذي يعقد بشكل دوري مع القائمين على دوائر الإعلام بالوحدات الحكومية بهدف مد جسور التكامل والتعاون مع القائمين على عملية الاتصال بهذه المؤسسات وتعزيز تبني أفضل ممارسات العمل الإعلامي الحكومي بالدوائر القائمة على عملية الاتصال بالوحدات الحكومية. حضر اللقاء معالي الدكتور عبد المنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام.
وناقش اللقاء الذي نظم بالتعاون مع مركز الاتصال الحكومي البريطاني- ورقتين تناولت الأولى موضوع الأجندة الحكومية وأهميتها في التخطيط لاتصال حكومي منظم وفاعل وتقديم رسائل إعلامية حكومية مدروسة ومتسقة مع الرؤى والأهداف الاستراتيجية للحكومة، وناقشت ورقة العمل الثانية موضوع الاتصال الداخلي كممارسة مهمة بكل مؤسسة ودوره في رفع الإنتاجية إلى أعلى مستوياتها عبر إشراك كافة موظفي المؤسسة بالخطط والبرامج وكسبهم كشركاء وليس كموظفين بهدف تحفيزهم ومضاعفة أدائهم وتعزيز إنتاجيتهم، وهو الذي يسهم بالتالي في بناء سمعة جيدة للمؤسسة عبر هؤلاء الموظفين.
وجاء في الورقة أنه الاتصال الداخلي يمكن المديرين من إيجاد آليات وممارسات اتصالية أفضل مع موظفيهم، كما أنها توجد فهمًا أكبر لدى الموظفين بأهداف وبرامج مؤسساتهم وربطها بمهام عملهم اليومية.
وأشارت الورقة إلى أن من شأن الاتصال الداخلي الفاعل بالمؤسسات صنع قادة فاعلين وأن من أبرز ما يميزها أنها تنظر للموظفين كشركاء يجب إشراكهم والاستماع لهم.
ويستمر لقاء التواصل الحكومي في نسخته الحالية ثلاثة أيام وهو يستعين بالتجربة البريطانية ممثلة في مركز التواصل الحكومي البريطاني، ويناقش مواضيع مختلفة تتصل بالحملات الإعلامية الحكومية عبر استعراض نماذج دولية في ذات الموضوع، وما يخص الصحافة والإعلام في التواصل الحكومي والعمل مع الصحفيين متضمنًا حلقة عمل حول كتابة البيانات الصحفية لوسائل الإعلام والتحضير للمقابلات مع وسائل الإعلام وأخرى حول الصحافة كمهارة وممارسة.