هيثم بن طارق يفتتح أكاديمية عمان للكريكت بالعامرات

تضم مرافق عالمية وقاعات للتمرين والاجتماعات وملاعب معشبة وصناعية –
تغطية: مهنا القمشوعي وعيسى القصابي –

تزامنا مع غمرة احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد رعى صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة افتتاح مبنى أكاديمية عمان للكريكت وذلك عصر أمس بمقر نادي الكريكت بولاية العامرات، وبحضور معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وعدد من أصحاب المعالي والسعادة وكبار المسؤولين والدبلوماسيين إضافة إلى حضور ديف ريتشاردسون الرئيس التنفيذي لمجلس الكريكت الدولي ولفيف من المدعوين وأعضاء النادي العماني للكريكت.
بدأ الحفل بالسلام السلطاني بعد ذلك ألقى بانكاج كيمجي عضو مجلس إدارة النادي العماني للكريكت كلمة أوضح فيها أحدث تطورات لعبة الكريكت بالسلطنة فقال في عام ٢٠٠٦ تم إشهار نادي عمان للكريكت، وخطت اللعبة لمستويات كبيرة تطورت فيها وأصبحت تحتل المركز الـ٦٠من بين العديد من دول العالم التي تمارس اللعبة.
وأضاف بانكاج أن استراتيجية النادي حاليا ..التركيز على طلاب المدارس وتوعيتهم برياضة الكريكت ورفع المستوى الفني لهم وسيتم التركيز على ٩ مدارس كمرحلة أولى وتستهدف ٣٠٠ طالب وطالبة، وقدم بانكاج شكره لجميع الجهات الحكومية والعسكرية والخاصة التي ساهمت في إنشاء هذه الأكاديمية، وقدم شكره أيضا لصاحب السمو السيد هيثم بن طارق لرعاية هذا الحفل.
بعد ذلك تابع الحضور عرض فيلم عن تطور رياضة الكريكت بالسلطنة.
كما ألقى الرئيس التنفيذي لمجلس الكريكت العالمي ديفيد ريشاردين كلمة شكر خلالها السلطنة على اهتمامهم بلعبة الكريكت وعلى الجهود التي يبذلها النادي العماني للكريكت والتطور الملحوظ للعبة في السلطنة، كما أن افتتاح مثل هذه الصروح يعد دليلا كبيرا على هذا الاهتمام ونشر اللعبة في السلطنة والرقي بها على المستوى الدولي.
بعد ذلك قام راعي الحفل صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية لمبنى الأكاديمية، وقام راعي الحفل والحضور بجولة في مبنى الأكاديمية للاطلاع على المرافق والخدمات المعروضة ومقابلة الفرق الوطنية للرجال والنساء خلال التدريب، ثم انتقل إلى الشرفة لإلقاء نظرة على منظر الأراضي الرائع المحيطة بالمبنى بعدها قام بتقديم الهدايا التذكارية.

مكونات الأكاديمية

وتتضمن أكاديمية عمان للكريكت، المقامة على أطراف ملعبي كريكت مضاءين في موقع العامرات الخلاب، مرافق عالمية المستوى للتدريب واللعب. كما يحتوي مبنى الأكاديمية الحديث على قاعة تمارين رياضية وقاعات اجتماعات ومطعم وغرفة للصلاة وغرف لتغيير الملابس ومنطقة جلوس لكبار الشخصيات وساحة التدريب الداخلية التي شيدتها شركة جايا نيتس من أستراليا من اثنين من الملاعب السريعة وساحتين للرمي وثلاثة ملاعب عادية مع أضواء وتكييف الهواء ومرافق مخصصة لتغيير الملابس. ومع توافد السياح للسلطنة من جميع أنحاء العالم كل عام ستضطلع الأكاديمية بدور فاعل في الترويج لمسقط باعتبارها مركزًا للتدريب على لعبة الكريكت في المنطقة. حيث تم تجهيز الملعب الأول بأضواء كاشفة ولوحة رقمية وما يصل إلى عشرة ملاعب عشبية ذات جودة عالية ترويها محطة تتبع الأكاديمية تعمل بتقنية التناضح العكسي، كما يقدم الملعب الثاني مرافق مماثلة بالإضافة إلى 5 ملاعب من العشب الصناعي (أستروتيرف) و5 ملاعب عشبية مع مصابيح كاشفة للتدريبات ميدانية.

تعزيزا للمنظومة للمتكاملة

وفي هذا الجانب صرح معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية قائلا: «يأتي الاحتفال بافتتاح أكاديمية عمان للكريكت تعزيزا للمنظومة المتكاملة للخدمات التدريبية الرياضية في مسيرة الرياضة العمانية بمختلف جوانبها، كما أن الأكاديمية ستمثل إضافة قيمة لإعداد أجيال من الرياضيين في رياضة الكريكت، وخطوة جيدة على طريق إعداد فرق مراحل سنية تحقق الأهداف المنشودة عبر برامجها وخططها المستقبلية .
وأضاف معالي الشيخ :- «إننا سعداء جدا بالاحتفاء بإطلاق هذه المبادرة الرائدة والتي تستند إلى رؤية واثقة وطموحة نعوّل عليها في إنشاء جيل صاعد من الرياضيين في لعبة الكريكت يعكس ما يمكن أن يحققه من رفد لقطاع الرياضة الوطنية حيث أن الاستثمار السليم والمحترف في صقل المواهب وتطويرها بشكل مستمر ومتواصل سيثمر قاعدة قوية تغذي المنتخبات والفرق الوطنية».
مشيرا: «نتمنى أن تحقق هذه المبادرة النجاح المطلوب حيث نتطلع إلى أن تقوم أكاديمية عمان للكريكت بتحقيق النتائج المرجوة بمراحل مبنية على خطط علمية مدروسة وصولا إلى تطوير القدرات الفنية للفئات السنية الركيزة الأساسية واللبنة الجوهرية للمنتخبات الوطنية».
ختاما أبارك للقائمين على الأكاديمية ولمنتسبي اللعبة وتمنياتنا لهم كل التوفيق والنجاح والاستفادة القصوى من المرافق والبرامج المقدمة من قبل الخبراء والمختصين على مختلف المستويات» .
واختتم المرضوف حديثه قائلا: «كما ننتهز هذه الفرصة لرفع أسمى آيات الشكر والعرفان إلى المقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – على رعايته الكريمة للشباب ودعمه المتواصل لقطاع الرياضة في السلطنة» .