بنك مسقط يوقع اتفاقية تعاون لتزويد شركة «بيئة» ببطاريات الرصاص الحمضية

ضمن مبادراته لدعم المبادرات والمشروعات المستدامة احتفل بنك مسقط والشركة العُمانية القابضة لخدمات البيئة «بيئة» بالتوقيع على اتفاقية تعاون يقوم بموجبها بنك مسقط بتزويد شركة «بيئة» ببطاريات الرصاص الحمضية التي يتم استخدامها في المقر الرئيسي للبنك بمرتفعات المطار، حيث قام سعيد بن سالم العوفي، نائب مدير عام مجموعة المشاريع والبنية الأساسية ببنك مسقط وخميس بن مرهون السيابي، مدير عمليات النفايات البلدية الصلبة بشركة «بيئة» بالتوقيع على الاتفاقية، وذلك بحضور عدد من المسؤولين في المؤسستين.
وبهذه المناسبة قال سعيد بن سالم العوفي نائب مدير عام مجموعة المشاريع والبنية الأساسية ببنك مسقط: إننا سعداء بالتوقيع اليوم على هذه الاتفاقية والتي تساهم في تحقيق الاستدامة والمحافظة على البيئة، وذلك من خلال خفض المخاطر المرتبطة بالاستخدام الخاطئ في التعامل والتخلص من بطاريات الرصاص الحمضية، وأيضا تساهم في الجوانب الاقتصادية من خلال توفير فرص استثمارية للقطاع الخاص كذلك في الجانب الاجتماعي من خلال تحقيق القيمة المضافة للسلطنة والمساهمة في تحقيق التنوع الاقتصادي وإيجاد فرص عمل جديدة في هذا المجال مضيفا إن توقيع هذه الاتفاقية يأتي ضمن المبادرات والحملات التي ينظمها بنك مسقط في مجال الاستدامة والحفاظ على البيئة.
يذكر أن السلطنة انضمت إلى اتفاقية بازل الدولية بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم (119/‏‏1994) بتاريخ 7 ديسمبر 1994م التي تركز على التقليل من عمليات إنتاج المخلفات الخطرة من حيث الكمية والخطورة، والتخلص منها في أقرب موقع ممكن للجهة المنتجة بالطرق السليمة بيئيًا والتقليل من حركة نقلها عبر الحدود، للوقاية من مخاطر المخلفات الخطرة الناتجة عن سوء الإدارة والتحكم في استقبال ونقل المخلفات الخطرة وحصرها، وأيضًا لتجنب عمليات التصريف غير القانوني للدول المنتجة للمخلفات الخطرة.
وأوضح العوفي أن المقر الرئيسي لبنك مسقط من أبرز المباني الصديقة للبيئة وتحفة معمارية عمانية بارزة في سماء مسقط حيث يتميز المقر الرئيسي بالشكل الهندسي المتناسب مع البيئة العمانية ومعايير الأمن والسلامة المهنية، ويشكل المبنى نقلة نوعية كبيرة في مجال تحقيق بيئة العمل المناسبة وتطبيق سياسة المكاتب المفتوحة التي تساهم في جعل الموظفين يعملون في أجواء من الراحة والرفاهية، كذلك يحرص بنك مسقط على تطبيق أحدث الأساليب والمعايير المتعلقة بالمحافظة على البيئة، كما يتم استخدام العديد من التقنيات والأجهزة المتطورة في مجال السلامة البيئية بحيث يقوم البنك بالاستثمار في هذا المجال كإحدى المبادرات المهمة في هذا المجال، مؤكدًا العوفي أن بنك مسقط سيواصل هذا النهج والتعاون مع المؤسسات والشركات في الاستفادة من التقنيات الحديثة لتعزيز المجال البيئي في المقر الرئيسي للبنك وفي كافة الفروع والمكاتب المنتشرة في أنحاء السلطنة.
ومن جانبه قال خميس بن مرهون السيابي: «إن توقيع الاتفاقية مع بنك مسقط يهدف إلى توحيد الجهود بين المؤسسات في القطاعين في التحكم بجمع ونقل بطاريات حمض الرصاص المستعملة لتحقيق استراتيجية شركة «بيئة» في الحد من الضرر الناتج عن الممارسات الخاطئة في التخلص من هذا النوع من النفايات، حيث إن من أبرز الأضرار التي يسببها التخلص غير السليم من البطاريات الحمضية تلوث المياه الجوفية والتربة وتعرض البطاريات أو أجزاء منها للحرق المباشر الذي يؤدي إلى انتشار الرصاص ومركباته في الجو.
وندعو الشركات والجهات والأفراد إلى التخلص السليم من بطاريات حمض الرصاص من خلال التواصل مع شركة «بيئة» لنقلها إلى موقع المعالجة المعتمد من قبل الشركة لتتم إعادة تدويرها».
والجدير بالذكر أن شركة بيئة، وذلك بموجب المرسوم السلطاني رقم (46 /‏‏ 2009)، تتولى إعداد وتنفيذ استراتيجية حكومة السلطنة لإدارة وتخصيص قطاع النفايات في السلطنة، والدخول بها إلى مرحلة جديدة من خلال تطبيق أفضل ممارسات إدارة النفايات لمواجهة تحديات المحافظة على البيئة والتخلص من النفايات بالطرق العلمية الصحيحة، وذلك من خلال إيجاد شراكة فاعلة بين القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني، وتبني خطط توعوية هادفة للحد والتقليل من إنتاج النفايات.
هذا وبموجب الاتفاقية سيقوم بنك مسقط بتزويد شركة «بيئة» ببطاريات الرصاص الحمضية المستخدمة على دفعات، حيث قامت الشركة بتزويد البنك بحاويات خاصة لحفظ البطاريات ليتم نقلها لاحقا من قبل الشركة، حيث تضع الشركة مبادئ معينة لضمان التعامل الصحيح مع بطاريات الرصاص الحمضية من خلال وضع معايير إلزامية تضمن أمان التعامل مع هذه البطاريات بدون إحداث أي ضرر للبيئة، ويتم نقلها ضمن معايير الأمن والسلامة، علمًا أن بنك مسقط قام حتى الآن بتزويد شركة «بيئة» بـ560 بطارية.