مسير بالخيل والجمال ضمن فعالية «الإسكتلنديون في عمان»

نظمت وزارة السياحة بالتعاون مع فريق عمان من على ظهور الخيل يوما مفتوحا لفعالية «الإسكتلنديون في عمان» حيث تضمنت الفعالية مسيرا بالخيل والجمال بمشاركة ما يقارب من 200 مشارك من عدة دول حيث أطلق المسير من شاطئ البستان بمحافظة مسقط باتجاه مبنى مجلس عُمان ومن ثم إلى فندق قصر البستان ريتز كارلتون.
كما تضمنت الفعالية إقامة قرية تراثية مصاحبة اشتملت على معروضات للصناعات الحرفية التقليدية والمأكولات العمانية وغيرها بالإضافة إلى عروض في الفترة المسائية للخيل والإبل احتوت على استعراضات فنية كالتحكم والتنويم والحركات الإيقاعية وركض العرضة والفنون الشعبية المرتبطة بالخيل والإبل كالهمبل والتحوريب وغيرها. وعلى هامش الفعالية أقيم ركن لوزارة السياحة بالإضافة إلى مشاركة لعدد من شركات السفر والسياحة وعدد من الجمعيات والمؤسسات المجتمعية المحلية.
وحول نجاح تنظيم الفعالية أشار سيف بن علي الرواحي رئيس فريق عمان من على ظهور الخيل إلى أن هذه الفعالية التي تتزامن مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد ومن خلال المشاركة الدولية الواسعة التي حظيت بها، حققت الأهداف المرجوة منها بتضافر الجهود ممثلة في وزارة السياحة وشرطة عمان السلطانية وبلدية مسقط والمؤسسات الراعية والداعمة للفعالية، وهذا ليس بغريب على الفريق المتخصص الذي وقف خلف تنظيم هذه الفعالية والذي له خبرة واسعة في تنظيم هذا النوع من الفعاليات.
وحول الأهداف التي سعى المنظمون لتحقيقها أشار الرواحي إلى أن الترويج للسلطنة بصفة عامة يأتي في مقدمة هذه الأهداف ومحافظة مسقط بصفة خاصة وإبراز ما تزخر به مقومات سياحية ومعالم تاريخية وحضارية وما تحتويه من مفردات تراثية ثقافية.
يذكر أن المسير انطلق ابتداء من الساعة الحادية عشرة صباحا من شاطئ البستان باتجاه مبنى مجلس عمان وتوقف هناك لمدة من الزمن لالتقاط الصور التذكارية ومن ثم تمت متابعة المسير إلى فندق قصر البستان حيث افتتحت القرية التراثية المصاحبة للفعالية وأقيمت عروض الفروسية والهجن والفنون المصاحبة عصر ذلك اليوم.