السلطنـة تدخل مرحلـة الثورة الصناعيـة الرابعـة

بالتأكيد على الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء –
استطلاع – زكريا فكري:-

التحول نحو الحكومة الإلكترونية والمجتمع التقني ودعم الابتكار والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، من أهم منطلقات الثورة الصناعية الرابعة والتقدم نحو التنمية المستدامة وبالتالي المساهمة وبنسبة كبيرة في تنويع مصادر الدخل. وتظل البنية الأساسية التقنية واحدة من أهم عوامل النجاح إذا تم استخدامها على نحو موسع وجيد.
وقد عملت حكومة السلطنة تحت قيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم –حفظه الله ورعاه– على التحول إلى المجتمع التقني من خلال ترسيخ الحكومة الإلكترونية عبر ما يعرف بالمحطة الواحدة التي تجلت في النظام الإلكتروني للخدمات «استثمر بسهولة» والخاص بسرعة إنهاء إجراءات التراخيص والسجل التجاري والمشاريع الاستثمارية إلكترونيا ومن خلال محطة تجمع كافة الوحدات الحكومية المعنية وكذلك من خلال نظام «بيان» الذي يوفر على المصدرين والمستوردين الجهد والوقت والقيام بتخليص معاملاتهم إلكترونيا.
هذا التحول التقني المتسارع كان له مردوده على الاستثمار في السلطنة وبشكل مباشر على أصحاب الأعمال والمستثمرين سواء في السلطنة أو خارجها . كذلك فإن الانتعاش الاقتصادي وجذب الاستثمارات، يتطلب وجود استقرار سياسي وهذا ما تتمتع به السلطنة في وسط منطقة ملتهبة تتجاذبها الصراعات والحروب.. ونحاول من خلال هذا الاستطلاع إلقاء الضوء على ما يجول في فكر أصحاب الأعمال والمستثمرين سواء العمانيين أو الخليجيين بصفة عامة ممن جذبهم مناخ الآمن والاستقرار في السلطنة وبدأوا في تحويل جزء من استثماراتهم إليها والشروع في إقامة مشاريع سواء صناعية أو سياحية. وقد حققت السلطنة خلال هذا العام مؤشرات عالية في العديد من القطاعات ما حدى بتقرير التنافسية العالمي إلى تصعيد ترتيب السلطنة 14 مرتبة.

محفزات عديدة

استطلع «عمان الاقتصادي» آراء بعض المستثمرين لمعرفة انطباعاتهم حول التوسع في الخدمات الإلكترونية وما تتمتع به السلطنة من استقرار سياسي انعكس على الأوضاع الاقتصادية بالإيجاب. في البداية يقول رجل الأعمال قيس بن عامر الشيباني نائب رئيس مجلس الإدارة فرع الغرفة بمحافظة شمال الشرقية:
إن السلطنة -عاما بعد آخر- تشهد تقدما على كافة المستويات والمؤشرات سواء من ناحية تسهيل الخدمات والإجراءات والتوسع في نظم الحكومة الإلكترونية والتحول إلى المجتمع التقني.. والحقيقة نحن سباقون في هذا المجال.. فبوابة استثمر بسهولة والمحطة الواحدة سهلت الكثير على أصحاب وصاحبات الأعمال وهي في الطريق الصحيح لتعزيز التنمية وتسارع وتيرة الدوران الاقتصادي.. ونحن نتطلع إلى مزيد من تسهيل هذه الإجراءات خاصة في ظل ما تنعم بالسلطنة من حوافز للمستثمرين.
وأضاف قيس الشيباني: إن السلطنة في ظل قيادة مولانا حضرة صاحب الجلالة -حفظه الله ورعاه- تتمتع بمحفزات عديدة منها ضمان الحماية لرؤوس الأموال وفتح الأبواب أمام الاستثمار الجاد ومنح المستثمرين حزمة حوافز وإعفاءات مشجعة.. وقال: إن السلطنة أصبحت من أكثر الدول آمانا، حيث تحتل الترتيب الرابع عالميا.. ولا شك أن الاستقرار والأمن الذي نتمتع به اليوم هو نتيجة السياسات الحكيمة التي تنتهجها البلاد بقيادة وحكمة صاحب الجلالة وهي سياسة تمضي في طريق السلام والمحبة للجميع وعدم التدخل في شؤون الآخرين ولا تدخل الآخرين في شؤونها.

استثمارات الأشقاء

ويقول بدر بن عبدالله محمد عبد العزيز السالم –مستثمر كويتي– : أنا مستثمر في أوروبا، وقد اتجهت مؤخرا إلى السلطنة، وأنا متواجد هنا منذ عام 2017 وخلال الفترة الماضية ترددت على السلطنة حوالي 4 أو 5 مرات كي استكشف ماذا يحتاج السوق من مشاريع .. ووجدت أن عمان سوق استثماري واعد ومفتوح، والمشروعات سواء الصناعية أو التجارية واعدة ويمكن أن تحقق معدلات جيدة .. فالسلطنة أرض خصبة للاستثمار والمستثمرين وسوف أبدأ قريبا مشروعي الصناعي في مجال التدوير، حيث إن معظم شغلي صناعي قائم على ذلك إضافة إلى التصنيع في مجال الخراطة والنجارة وبشكل موسع.
ويضيف بدر السالم قائلا: جذبني للاستثمار في السلطنة عوامل غير متوفرة في كثير من البلدان، حيث إن الإجراءات فيها سلسة ويمكن إنجازها بسهولة سواء من خلال المحطة الواحدة وعبر الإنترنت.

نظام بيان

وقد تعاملت مع نظام بيان الخاص بالجمارك لتسهيل عمليات دخول أو خروج المعدات أو المنتجات، كما أنني أتابع باستمرار الأحداث الاقتصادية في السلطنة، وقد شاركت في أكثر من لقاء وملتقى لغرفة التجارة والصناعة سواء في مسقط أو فروع الغرفة بالمحافظات، وأصبح لدي إلمام كامل بطبيعة السوق العمانية واحتياجاتها وما توفره الخدمات الإلكترونية من سهولة في الإجراءات وتخليص المعاملات.. وسوف أشارك في ملتقى شمال الشرقية الاقتصادي والمقرر له في نوفمبر الجاري، حيث يشارك في هذا الملتقى 30 اقتصاديا متخصصا إلى جانب المستثمرين وسنرى ما يمكن عمله خاصة في قطاع السياحة بمحافظة شمال الشرقية… وقال مستطردا: أود أن أوضح لك أنني أنهيت كافة تراخيصي وموافقاتي والإجراءات الخاصة بالاستثمار في السلطنة من خلال البوابات الحكومية الإلكترونية.

رأس المال جبان

وحول المقولة الشهيرة «رأس المال جبان» سألنا بدر السالم هل المناخ العام هنا يشجع رؤوس الأموال على القدوم والاستثمار في وسط منطقة مضطربة وتشتد فيها الصراعات؟
أجاب: عمان تتمتع بسمعة طيبة في كافة المحافل الدولية وهى محل ثقة الجميع وليس لها عداوات مع أحد بل هي تصدر المحبة والسلام للجميع.. وهذه السياسة العمانية الحكيمة هي التي حققت لها الاستقرار والأمن والسمعة الطيبة، وبالتالي لا خوف من قدوم رأس المال إليها.. وهذا معلوم جيدا للخارج ومن هذا المنطلق يأتي رأس المال.. أنا أشجع الجميع للقدوم إلى السلطنة والاستثمار فيها، حيث يسود جو الأمن والاستقرار وضمان رؤوس الأموال.. وخلال المرحلة القادمة سأعمل أنا شخصيا عدة مشروعات ستوجد مزيدا من فرص العمل وبشراكات داخلية وخارجية.

موسم سياحي واعد

ويقول صاحب الأعمال حمد بن علي بن حمد الحجري عضو مجلس إدارة الغرفة بشمال الشرقية رئيس لجنة المعارض والمؤتمرات: السلطنة أصبحت واجهة حقيقية سواء سياحيا أو اقتصاديا.. وهناك توجه متنام في الخارج باعتبارها وجهة سياحية عالمية. السلطنة تتمتع بفرص استثمارية قوية، ومن واقع عملي في قطاع السياحة والمؤتمرات والمعارض، أستطيع أن أقول لك إن دولا أوروبية كثيرة أصبحت عمان وجهتهم السياحية حاليا، وقد سافرت لدول أوروبية عديدة وهم حاليا يجهزون لوفود سياحية لزيارة السلطنة فقد عرفت كيف يفكر السائح الأجنبية. أوروبا لا تنقصها المراكز التجارية ولا المنتجعات السياحية التقليدية والأسواق العالمية والفنادق الكبرى فئة الـ5 و 7 نجوم .. هم يبحثون عن سياحة متميزة وتجربة غير تقليدية ..يريد أن يرى شيئا جديدا.. هذا الجديد لا يجده إلا في السلطنة.. هذا الشيء المميز يحصله في شمال الشرقية.. الرمال الذهبية والحياة البدوية الأصيلة مع الطبيعة الخلابة.. إنها تجربة فريدة من نوعها وينبهر بها السائح… رحلات السفاري خلابة في رمال بدية.. وقد استوت شمال الشرقية هي الوجهة الرئيسية للسائح خلال فصل الشتاء حيث الثلوج تغطي أوروبا.. وأحب أقول أن الترويج حقق نتائج كبيرة .. فلدينا حجوزات هذا العام لرمال الشرقية في بدية من دول لأول مرة يأتي سياحها إلينا ..الحجوزات من أوكرانيا وبلغاريا ودول تأتي لأول مرة .. إنهم يبحثون عن تجربة السفاري في رمال بدية.

خدمات الحكومة الإلكترونية

وأشاد حمد الحجري بالبوابات الإلكترونية الحكومية قائلا إنها سهلت الكثير من الإجراءات على المستثمرين الراغبين في القدوم إلى السلطنة كما سهلت حاليا دخول السياح حيث من المتوقع أن تشهد السياحة هذا الموسم أعدادا كبيرة مقارنة بالموسم السابق بعد تسهيل إجراءات الحصول على التأشيرات السياحية عبر البوابات الإلكترونية.
وأضاف الحجري: إن السلطنة تحقق معدلات نمو على طريق تنويع مصادر الدخل والاعتماد على القطاعات غير النفطية وهناك استراتيجية في هذا الشأن.. وهذا بلا شك يرجع إلى السياسة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد -حفظه الله ورعاه.