الأوبرا السلطانية تحتفي بالعيد الوطني بعرض مهيب للموسيقى العسكرية

“عُمان”: قدمت دار الأوبرا السلطانية عرضا للموسيقى العسكرية مشاركة منها في احتفالات السلطنة بالعيد الوطني المجيد في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم، حفظه الله ورعاه، والتي اعتادت أن تقيمه في شهر نوفمبر من كلّ عام.
شارك في العرض كافة الفرق العسكرية العمانية بعروضها المميزة في الحفل، كما قدمت الفرق العالمية الزائرة عروضها الموسيقية العسكرية وبما يجسد متانة صلات الصداقة وانفتاح السلطنة على العالم، حيث أقيم الحفل في يومه الأول تحت رعاية معالي محمد بن الزبير بن علي مستشار جلالة السلطان لشؤون التخطيط الاقتصادي.
ومن السلطنة شاركت فرقة موسيقى الحرس السلطاني العماني، وفرقة موسيقى الجيش السلطاني العماني، وفرقة موسيقى سلاح الجو السلطاني العماني، وفرقة موسيقى البحرية السلطانية العمانية، وفرقة موسيقى شرطة عمان السلطانية، وفرقة موسيقى الخيالة السلطانية، وفرقة موسيقى الهجانة السلطانية، والفرقة الموسيقية الكشفية، وفريق المشاة، حيث وفرت هذه الفرق فرصة مثالية لمشاهدة الدقّة العالية في مرور المواكب العسكرية، وسماع موسيقى القرب والطبول وآلات النفخ مما يبعث على الفخر والاعتزاز.
كما شارك في هذا الاحتفال عازفون ومؤدّون من الصين وبولندا لإثراء الحفل وفتح أبواب جديدة من التبادل الفني والثقافي مع دول العالم، وذلك من خلال تقديم عروض عسكرية وفقرات فلكلورية خاصة ببلدانهم بأزيائهم التقليدية.
وتابع الجمهور المحتشد في ساحة الدار الخارجية عرضا مهيباً للمهارات العسكرية في تشكيلات بديعة على أنغام الموسيقى العسكرية مع ارتداء الأزياء الرسمية الملونة المميزة، وكانوا على موعد مع مشاهدة العروض العسكرية للفرق الإيقاعية في حفل اشتمل على فقرات تقليدية وموسيقى عسكرية قدمها أمهر العازفين.
وشهدت الاستعراض في أيامه الثلاث حضورا جماهيريا كبيرا أكد على نجاح الاحتفال من جهة وعلى نجاح برنامج دار الأوبرا السلطانية وقدرتها على اجتذاب الجماهير من مختلف فئات المجتمع وأعمارهم.