إندونيسيا تحقق في معايير وكفاءة «ليون آير» بعد تحطم الطائرة

جاكرتا- (د ب أ): أعلنت وزارة النقل الإندونيسية أن السلطات الإندونيسية تجري مراجعة للعمليات في شركة «ليون آير» للطيران منخفض التكلفة، والتي تحطمت طائرة لها في بحر جاوة الأسبوع الماضي وعلى متنها 189 شخصا.
ودخلت عملية البحث عن جسم الطائرة «بوينج 737 ماكس 8» ومسجل الصوت في قمرة القيادة يومها السابع أمس بعد تحطم الطائرة الاثنين الماضي.
ونقلت وكالة «بلومبرج» للأنباء عن بيان لوزارة النقل الإندونيسية أن «التدقيق الخاص» سوف يشمل إجراءات التشغيل القياسية للشركة ومؤهلات طواقم الطيران بها والتنسيق مع السلطات المعنية.
وذكرت الوزارة أنها تعمل بالتنسيق مع كيانات مثل: الاتحاد الأوروبي والمنظمة الدولية للطيران المدني وإدارة الطيران الاتحادية، كما سوف يتم اتخاذ إجراءات تصحيحية على أساس هذه المراجعة.
وعززت السلطات الإندونيسية عمليات الفحص لجميع الطائرات التي يتم تشغيلها في الدولة، كما طالب الرئيس جوكو ويدودو شركات الطيران بأن تعطي الأولوية العليا لسلامة الركاب.
وأمرت الحكومة بالفعل بمراجعة وحدة الإعداد والصيانة في ليون آير، كما تم وقف عدد من المديرين عن العمل، وذلك بعد أن اتضح أن الطائرة المنكوبة كانت قد سجلت بعض المشكلات الفنية قبل الحادث بيوم واحد.
وبعد عملية بحث استمرت نحو أسبوع بمشاركة عشرات السفن والمئات من المتخصصين، لم يتم العثور بعد على جسم الطائرة الرئيسي ومسجل الصوت في قمرة القيادة.
وبالرغم من إعلان الوكالة الوطنية للبحث والإنقاذ أمس الأول أن الغواصين رصدوا الجسم الرئيسي للطائرة المنكوبة، قال رئيس الوكالة محمد سيوجي أمس: إن الصور التي التقطت هي فقط لجزء من الطبقة الخارجية للطائرة في قاع البحر.