بدء الملتقى التراثي الثقافي «تراثنا ثقافتنا» بصحار

مكتب صحار: خميس بن علي الخوالدي –

أكد سعادة الشيخ حمد بن هلال المعمري وكيل وزارة التراث والثقافة للشؤون الثقافية إن الوزارة حريصة على أن تنقل فعالياتها وملتقياتها التراثية والثقافية من محافظة إلى أخرى بهدف الوصول إلى الجمهور وإلى المواطن والمتلقي أينما كان إضافة إلى التعريف بالمنتج التراثي والثقافي الذي يتطلب من الوزارة أن تنفذه وأن تشارك فيه.
وأضاف سعادته خلال رعايته أمس افتتاح الملتقى التراثي الثقافي الرابع تحت شعار «تراثنا ثقافتنا» الذي نظمته وزارة التراث والثقافة ممثلة في دائرة التراث والثقافة لمحافظة شمال الباطنة: إن الملتقى يحتوي على مكونات تراثية وثقافية أبرزها المقتنيات التراثية والمستكشفات الأثرية إضافة إلى عدد من اللوحات التشكيلية ولوحات للخط العربي والصور التراثية إضافة إلى اللقى الأثرية وغيرها من المكونات الأثرية والفنون التراثية بهدف تعريف المواطن والمقيم بأهمية القلاع والحصون والمستكشفات الأثرية وتاريخ عمان القديم والحديث، إضافة إلى ما سيتفرد به الملتقى من برامج تراثية وثقافية ونأمل أن العام القادم يشهد المزيد من التطور في المكونات التي تصاحب الملتقى وأرجو من دائرة التراث والثقافة بشمال الباطنة أن تستضيف مدينة صحار العام القادم معرضا مصغرا للكتاب خاص بعمان وصحار جديرة أن تحتضن هذا المعرض.
وأشار سعادته إلى أن مهرجان الشعر العاشر القادم سيقام في ولاية خصب بمحافظة مسندم في الفترة من 14 إلى 20 من الشهر القادم ونتمنى من الشعراء في المجال الفصيح والشعبي المشاركة في المهرجان.
وقال راشد بن صالح الشيادي مدير دائرة التراث والثقافة بشمال الباطنة: إن تنظيم هذا الملتقى يأتي بعد النجاح الكبير الذي حققته الملتقيات السابقة وحرصت الدائرة أن يكون الملتقى هذا العام بشكل جديد يتناسب مع عصرية الزمان الذي نعيشه فكان المزج بين الحاضر وبين الموروث من أولويات وزارة التراث والثقافة كي يبقى هذا التراث حاضرا وممتدا عبر الزمان وفي أذهان الشعوب.
وأضاف الشيادي أن الدائرة عرفت دائما بالعمل الجاد من أجل تعميق الهوية العمانية وذلك من خلال إقامة المناشط والفعاليات التراثية والثقافية المستمرة وحرصت أن يكون التعاون المشترك بين المؤسسات الحكومية والخاصة لما فيه المصلحة العامة لهذا الوطن فالعمل الجاد هو دائما أساس الإنجازات العظيمة والتنظيم جزء من العمل الجاد وفي الواقع قليلون جدا من فشلوا بعد اتباعهم نهج الاجتهاد للنجاح في الحياة ولكي تكتمل النجاحات في مثل هذه الفعاليات أشركت دائرة التراث والثقافة هذا العام في إعداد وتنظيم الملتقى الرابع (فريق جاهزين) ويعد هذا الفريق من مبادرات مكتب كيان للتدريب والذي تشرف عليه وزارة القوى العاملة وهي مبادرة معنية بإعداد برامج وحلقات وغيرها من الأنشطة المتنوعة وساهم هذا التعاون في إيجاد بيئة مشتركة من الأعمال الثقافية والفنية وسوف يتميز الملتقى هذا العام بالكثير من الفعاليات المميزة سواء أكان على الجانب التراثي أو الجانب الثقافي وسيشتمل على برامج متنوعة كبرنامج ساند والذي يشمل (حلقات فنية وثقافية كحلقة الإنتاج السينمائي وحلقة الثقافة القانونية للإعلام وحلقة المسرح كما ستكون هناك مسابقات في مجالي المسرح ومسابقة العرض السينمائي وحلقة الإبداع في التقاط الصور) .. وسيكون هناك برنامج آخر تحت مسمى (ناصح) حيث يتضمن هذا البرنامج زيارات ميدانية ويشمل محاضرات وحملات توعوية وصحية إضافة للأمسيات الشعرية والإنشادية والمعارض التي تتضمن معرض اللقى الأثرية ومعرض الصور التراثية ومعرض الفنون التشكيلية.
جاء الملتقى تزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد شارك في الملتقى عدد من القطاعات التعليمية والمؤسسات الحكومية والخاصة وشرطة عمان السلطانية والادعاء العام والفريق التطوعي (جاهزين) الذي يتميز بضم مجموعة كبيرة من الشباب الطموح في مجال العمل التطوعي لإبراز مهاراتهم في كل المجالات ويتميز الملتقى هذا العام ببرامج متنوعة وهي برنامج ناصح وبرنامج ساند يختص بمجموعة حلقات ثقافية وفنية كحلقة الثقافة القانونية في العمل الإعلامي وحلقة الإبداع في التقاط الصور وحلقة التصوير السينمائي.