«الأطفال أولا» واليونيسيف توقعان مذكرة لدعم الأطفال في السلطنة

وقعت كل من صاحبة السمو السيدة منى بنت فهد آل سعيد رئيسة «جمعية الأطفال أولا» وسعادة لنا خليل الوريكات ممثلة منظمة اليونيسيف مذكرة تفاهم تؤكد شراكتهما في رفع مستوى الوعي العام عن قضايا الأطفال الرئيسية في السلطنة، وقالت صاحبة السمو السيدة منى: «يعد هذا التعاون خطوة استراتيجية لتحسين مساعي السلطنة نحو تعزيز الخدمات المقدمة للأطفال عبر مجموعة واسعة كالتعليم والصحة وغيرها».
وتأتي مذكرة التفاهم كجزء من استراتيجية اليونيسيف لتنويع الشراكات ومشاركة جميع فئات المجتمع ومنظمات المجتمع المدني لتحقيق نتائج أفضل للأطفال، وستدعم جمعية الأطفال أولا اليونيسيف في برامج التطوير من أجل تنفيذ برامج للتواصل من أجل التغيير السلوكي والاجتماعي بهدف إيصال مجموعة من الرسائل التثقيفية للجمهور وبرامج تهدف إلى غرس روح القيادة لدى الأطفال والتعاون والتخطيط وتنفيذ أنشطة تولي الأطفال أدواراً قيادية. وتتمثل هذه الرسائل التثقيفية بموضوعات تعنى بصحة الطفل وتغذيته وحماية الأطفال، وكما تسعى الجمعية ومنظمة اليونيسيف لبث أفضل ممارسات التربية المختلفة، وقد تم خلال اللقاء إطلاق شخصيات كرتونية «سيف ومزنة» كسفراء لرسائل الجمعية ومنظمة اليونيسيف. وعلقت ممثلة منظمة اليونيسيف في السلطنة لنا الوريكات عن الشراكة قائلة: هذه الشراكة مهمة لنا جميعا ونحن ننظر قدما للعمل مع جمعية «الأطفال أولا» لدعم الأطفال في السلطنة.
كما أن هذه أول شراكة لليونيسيف مع جمعيات المجتمع المدني، وذلك للوصول لمستويات أكثر في المجتمع ونشر الوعي بصورة أفضل حول الموضوعات المتعلقة بالأطفال، وستفتح هذه الشراكة إمكانات جديدة لنا للوصول لعدد أكبر من الأطفال وتحقيق أفضل النتائج مع جمعية «الأطفال أولا».