«البيئة» تبحث تكثيف التوعية للمؤسسات والمجتمع المدني وتقييم آلية المراقبة

تكليف دائرة خدمات المراجعين بحصر القضايا البيئية بالمحافظات –

ناقشت وزارة البيئة والشؤون المناخية أمس خطة عمل الوزارة خلال المرحلة القادمة، وذلك برئاسة سعادة نجيب بن علي الرواس وكيل وزارة البيئة والشؤون المناخية، بحضور الخبراء ومديري العموم ومديري الدوائر والإدارة التابعة للوزارة.
تم خلال الاجتماع الذي عقد بمبنى الوزارة بالخوير مناقشة إدراج نشرات وصـور في الصحـف المحليـة اليوميـة تتعلق برمي مخلفات البناء والانتهاكات على البيئـة ليكـون المجتمـع على اطـلاع بهذه الانتهاكات وأضرارها، وأهمية تكثيف التوعية البيئية للمؤسسات والمجتمع المدني، وتشديد الرقابة والمتابعة للتعدي على الحياة الفطرية، وتقييم آلية المراقبة البيئية على الانبعاثات الصادرة من المناطق الصناعية، وإلزام الكسارات والمحاجر بتشجير مناطق العمل، ومتابعة الوضع البيئي في المناطق الصناعية بصورة دورية، والتوعية حول التقليل من استخدام البلاستيك داخل الوزارة، والرقابة على التجاوزات البيئية في تصريف مياه الصرف الصحي في البيئة، والتقيـد بالـرد على المراسـلات بين مختلـف الجهـات بالـوزارة في الـوقت المحدد، وعدم تأخير الردود على المخاطبات الخارجية، ومتابعة تنفيذ التعميم رقم (1/‏2018) بشأن الالتزام بساعات الدوام الرسمي.
كما تم تكليف دائرة خدمات المراجعين بحصر كافة القضايا البيئية بالمحافظات لتكون الدائـرة مرجعا لجميع القضايا البيئية التي يتقدم بها المواطنون أو تلك التي تتلقى الوزارة فيها شكاوى، وتقوم الدائرة بمتابعة المستجدات لهذه القضايا ورفع تقارير دورية عنها. وتقديم عروض مرئية حول التحول الإلكتروني في الوزارة ومشروع إعداد السياسة البيئية الوطنية لقطاع الطاقة (تنفيذ).
وتحرص الوزارة على التطوير والرقي بالخدمات التي تقدمها من أجل حماية البيئة وإدارة مواردها، ويأتي برنامج خطة الوزارة المقترحة لصياغة نهج تخطيطي علمي خلال السنوات الخمس القادمة، من خلال الاستجابة للتحديات والاستعداد والتخطيط للتطور المستقبلي لمهام الوزارة بسبب الحاجة الماسة لخطة عمل نحو مسارات محددة تركز على الأولويات وتحقيق نتائج ملموسة، وتضمين مناهج واضحة لتحقيق غايات طويلة الأجل إلى جانب خطط مرحلية ومتوسطة المدى، ومواكبة التطورات في مجالات البيئة وصون الطبيعة وما يتعلق بالمناخ، وتبني الخطط العلمية واعتمادها كمرتكزات أساسية لتحقيق الأهداف الموضوعة ومواجهة التحديات والصعوبات المختلفة لضمان نجاح كافة البرامج والمشروعات المعتمدة، والتطورات السريعة في مسارات التنمية بالسلطنة من خلال زياد الطلب على الموارد والمياه والطاقة، وظهور اتجاهات ومفاهيم حديثة للتعامل مع شتى القضايا البيئية والتنمية المستدامة، وتحليل الأوضاع الحالية والتحديات المستقبلية التي تواجهها الوزارة، كما تهدف أيضا إلى تحديد الأولويات والأهداف بشكل واضح بحيث يمكن تحقيقها وقياس معدلات نجاحها، وما يترتب على تلك الأهداف من احتياجات وبرامج زمنية محددة.