250 ألف سائح يزورون محافظة مسندم حتى نهاية الربع الثالث 2018

البيئة البكر والخلجان مناظر خلابة تجذب الزوار –

«عمان»: بلغ عدد زوار محافظة مسندم حوالي 250 ألف سائح قاموا بزيارة المحافظة خلال الأشهر التسعة الماضية من العام الحالي 2018 مما يعكس الإقبال السياحي على المنتجات السياحية المتنوعة بالمحافظة والمقومات الطبيعية والتاريخية الجاذبة التي توجد بها.
وقال محمد بن عبدالله الظهوري القائم بأعمال مدير دائرة السياحة بمحافظة مسندم: إن الإحصائيات تشير إلى أن هناك 249 ألفا و933 سائحا زاروا المحافظة حتى نهاية الربع الثالث من العام الحالي وتم تسجيلهم في كشوفات المنشآت الفندقية والسياحية إضافة إلى زوار القلاع والحصون وزوار السفن السياحية العملاقة والسواح القادمين عبر المنافذ الحدودية، مشيرا إلى أن هناك 72 سفينة سياحية من فئة الكروز ستزور ميناء خصب خلال الفترة الممتدة من شهر أكتوبر 2018 إلى مايو 2019 وتمثل ركيزة مهمة لنمو حركة السياحة وتحمل عددًا كبيرًا من السياح.
وأشار الظهوري إلى أن قطاع السياحة في محافظة مسندم قطاع واعد تعززه المقومات الطبيعة التي تتفرد بها الطبيعة الجبلية والبحرية والجزر وما تحتويه من كنوز الحياة الفطرية، مشيرا إلى أن وزارة السياحة ممثلة في دائرة السياحة بمحافظة مسندم تسعى إلى تنفيذ العديد من الخطوات والبرامج بالتعاون مع القطاع الخاص لتنشيط السياحة في المحافظة، حيث تشمل النظرة المستقبلية لقطاع السياحة في مسندم تعزيز الخدمات السياحية ورفع جودة الخدمات المقدمة وطرح مزيد من المواقع السياحية للاستثمار السياحي وفقا للحاجة وبما يتناسب مع الاستراتيجية العمانية للسياحة والاستراتيجية الشاملة للتنمية الاقتصادية بمحافظة مسندم.
وأضاف إن الخطة تشمل منح موافقات لإنشاء وتنفيذ 8 منشآت فندقية منها طرح ثلاثة مواقع سياحية للاستثمار السياحي لإقامة 3 فنادق من فئة 3 و4 نجوم ومنح موافقات مبدئية لـ4 فنادق، وتوقيع حق انتفاع لإقامة فندق واحد.
كما أن محافظة مسندم هي إحدى أهم المحطات السياحية على خريطة العالم السياحي فتعتبر وجهة سياحية مهمة يقصدها العديد من السياح ومن مختلف الجنسيات ويشهد القطاع السياحي الواعد نموا متزايدا حيث بلغ عدد زوار المحافظة في عام 2017م (158855) زائرا، وبلغ عدد السفن الزائرة 34 سفينة سياحية.  وتأتي تلك الإحصائيات دليلا واضحا على الحركة السياحية النشطة التي تشهدها المحافظة كما أن هناك جملة من التسهيلات ستساهم بشكل مؤثر وكبير في تدفق السياح خلال الأعوام القادمة وذلك من خلال الاتفاقيات الجديدة التي وقعتها وزارة السياحة مع بعض الدول كروسيا وإيران والهند.
وبلغ عدد الشركات والمؤسسات السياحية العاملة في المحافظة 26 شركة ومؤسسة سياحية تنظم رحلات مختلفة للسياح القادمين إلى المحافظة من الجنسيات العربية ومن دول الخليج والجنسيات الأخرى مثل الأوروبية والأمريكية والآسيوية والكندية، ومن بينها رحلات السفاري والرحلات البحرية وزيارات للمواقع التاريخية مثل القلاع والحصون من أجل التعرف على تاريخ المحافظة العريق والبيوت الأثرية والمزارات وغيرها.
وتضع وزارة السياحة بمحافظة مسندم ضمن أولوياتها في التطوير والتنمية السياحية المستدامة وفقا للاستراتيجية العمانية للسياحة والاستراتيجية الشاملة للتنمية الاقتصادية ومع الشركاء في القطاع الخاص، حيث تم طرح عدد من الأراضي في المحافظة للاستثمار السياحي بالإضافة إلى إعداد المخطط السياحي العام لمحافظة مسندم والذي يهدف إلى تطوير مناطق التجمعات السياحية لإيجاد مشاريع وخدمات سياحية متنوعة لزيادة كفاءة التشغيل من خلال حصر المواقع السياحية والوضع العام للمواقع وصياغة المرتكزات الرئيسية وتخطيط تلك المواقع واستخدامات الأراضي وخطة احتياجات الاستثمار وخارطة الطريق لتنفيذ الجوانب الاستثمارية.
مقومات سياحية
وتعد محافظة مسندم أحد أهم محافظات السلطنة التي تمتلك مقومات جاذبة وتضاريس طبيعية وهي قبلة معروفة عالميا للسياح الراغبين في الاستمتاع بالمناظر الخلابة المطلة على مضيق هرمز، والخلجان الهادئة والأخوار المتعرجة المبهرة ذات البيئة الغنية بالحياة الفطرية، وتنفيذ رحلات الغوص والغطس في مياه البحر العميقة أو الاستمتاع بشواطئها الرملية، ويشهد الموسم السياحي الممتد من شهر أكتوبر وحتى أبريل تزايدا في الحركة السياحية على المحافظة بشكل عام وولاية خصب بشكل خاص نظرا لما تتمتع به من طبيعة خلابة تتمثل في تضاريسها الجغرافية وخلجانها وأخوارها، ترسم لوحة فنية بديعة تمتزج فيها الطبيعة الجبلية مع الطبيعة البحرية.
ويعد جبل حارم «يُعرف محلياً بجبل حريم» الذي يقع في ولاية خصب ويصل ارتفاع أعلى قممه إلى 2087 مترا فوق سطح البحر من المواقع السياحية ومن أشهر الجبال في المحافظة، وهو وجهة مناسبة لمحبي ركوب الدراجات الهوائية، حيث يمكن مشاهدة المناظر الرائعة والمسارات المتعددة للمغامرات، كما تتميز المنطقة بينه وبين وادي الخب مقصدًا سياحيًا جذابا لهواة المغامرات وتسلق الجبال واستكشاف الأودية والممرات، حيث تتميز تلك المنطقة بوجود عدة قرى جبلية ومتنزهات وواحات خضراء أشهرها مناطق السي والخالدية والصحاصح والروضة وهي تعتبر من المقاصد السياحية.
وتعتزم الشركة العمانية للتنمية السياحية (عمران) الذراع التنفيذي للتنمية والاستثمار في القطاع السياحي في السلطنة تقديم مجموعة من الأنشطة السياحية المتنوعة والتجارب الفريدة لتعزيز العروض السياحية في محافظة مسندم واستقطاب السياح المحليين والدوليين الراغبين باستكشاف جمال السلطنة ومقوماتها الطبيعية من منظور مختلف، وقد وقعت في أبريل الماضي اتفاقية في هذا الصدد مع وزارة السياحة. كما أعلنت الشركة في يوليو الماضي عن شراكتها الجديدة مع “فري ستايل دايفرز” المجموعة المتخصصة في أنشطة الغوص والرياضات المائية في السلطنة على الإطلاق مركز للغوص في منتجع أتانا مسندم يضيف أنشطة ترفيهية جديدة في المنطقة وتشجيع التوعية بالمحافظة على الحياة البحرية.
وسوف تؤدي الأنشطة والتجارب السياحية الجديدة المتنوعة التي تنوي عمران تنظيمها إلى إظهار الروائع الطبيعية المخبوءة في جبال ومياه مسندم، حيث إن من بين تلك الأنشطة التسلق بالحبال “فيا فيراتا”، والمسارات الانزلاقية، والمسير الجبلي، ورحلات عبور المضيق، ومسارات ركوب الدراجات الجبلية، وسوف يسهم مشروع تنشيط سياحة المغامرات في محافظة مسندم إلى دعم الخطط السياحية والنمو المستمر لهذا القطاع. وتمتلك وتدير شركة عمران حاليا ثلاثة فنادق في محافظة مسندم هي: أتانا مسندم، أتانا خصب وجولدن توليب دبا.