خامنئي: أمريكا فشلت في هيمنتها على إيران منذ «الثورة الإسلامية»

طهران – عمان – سجاد أميري:

قال المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي: إن الولايات المتحدة فشلت في إعادة فرض هيمنتها على إيران منذ الثورة الإسلامية التي أطاحت بالشاه المدعوم من واشنطن عام 1979.
وأضاف خامنئي خلال اجتماع مع آلاف الطلاب «هدف أمريكا هو إعادة تأسيس الهيمنة التي كانت تفرضها (قبل 1979) لكنها فشلت. أمريكا هُزمت من قبل الجمهورية الإسلامية طيلة الأربعين عاماً الماضية».
من جهته، رأى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية «بهرام قاسمي» أن هدف واشنطن هو شنّ حرب نفسية واسعة ضدّ إيران، قائلاً بأن أمريكا فشلت في الضغط على المؤسسات الاقتصادية والمصارف الدولية لثنيها عن التعامل مع إيران.
وتعيد واشنطن فرض عقوبات واسعة النطاق على قطاعين حيويين بالنسبة لإيران وهما تصدير النفط والبنوك وذلك في محاولة لإجبارها على القبول بقيود أشد على برنامجها النووي.
في سياق متصل قال الاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا وبريطانيا في بيان مشترك إنهم يأسفون لقرار واشنطن إعادة فرض عقوبات على إيران.
وأشار البيان إلى أن الاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا وبريطانيا يدعمون الشركات التي لديها تبادلات تجارية قانونية مع إيران.
وقالت «فيدريكا موغيريني» مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي ووزراء مالية الدول الثلاث «هدفنا هو حماية الكيانات الاقتصادية الأوروبية التي لها مبادلات تجارية مشروعة مع إيران، بما يتماشى مع التشريعات الأوروبية وقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2231».
وكانت أمريكا أعلنت خروجها من الاتفاق النووي مع إيران وأقرت لاحقاً حزمة من العقوبات على طهران، لكن الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق عملت على إيجاد طرق بديلة للحفاظ على الاتفاق والالتفاف على العقوبات الأمريكية وحماية الشركات الأوروبية من تبعات هذه العقوبات.
في ذات السياق أدانت السلطات الروسية حزمة العقوبات الأمريكية الجديدة على إيران، مؤكدة أن «هذه العقوبات تضرب مرة أخرى اتفاق الحد من انتشار الأسلحة النووية».
وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان «إعلان الولايات المتحدة الأمريكية حزمة جديدة من العقوبات يهدف إلى تقويض الجهود الجارية للمشاركين في خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني للحفاظ على هذه الاتفاقية».
وأشارت الخارجية إلى أن موسكو ستقوم بكل ما يلزم للحفاظ وتوسيع التعاون التجاري والاقتصادي مع إيران على الرغم من العقوبات الأمريكية، مؤكدة إدانة هذه الخطوات التي وصفتها بالمدمرة.
وشددت الخارجية الروسية على أن معلومات الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد التزام إيران بخطة العمل الشاملة المشتركة، مشيرة إلى أن هذه المعلومات تعد دليلاً موثوقاً على طبيعة البرنامج النووي الإيراني السلمي.