توقيع اتفاقيات لتمويل مشروع مصفاة الدقم والصناعات البتروكيماوية بقيمة 4.6 مليار دولار

29 مؤسسة تمويل من 13 دولة وبضمان 3 مؤسسات ائتمان صادرات –

العمانية – «عمان»: وقعت شركة مصفاة الدقم على عدة اتفاقيات لتمويل مشروع المصفاة والصناعات البتروكيماوية مع عدد من البنوك والمؤسسات التمويلية المحلية والعالمية بقيمة بلغت 4.6 مليار دولار أمريكي.
وقال مبارك بن محمد النعماني الرئيس المالي لشركة مصفاة الدقم: إن عملية تمويل المشروع تضمنت أكبر عملية تمويل متوافقة مع الشريعة الإسلامية في السلطنة والتي ستوفرها مجموعة من مصارف التمويل الإسلامية.
وأضاف النعماني: إنه تم توفير هذا التمويل من قبل 29 مؤسسة تمويل من 13 دولة حول العالم وبضمانات من ثلاث مؤسسات ائتمان صادرات عالمية لضمان ثقة الممولين العالميين والإقليميين والمحليين بالأداء الاقتصادي للسلطنة وثقة المستثمرين بنجاح المشروع.
وتتضمن هذه المؤسسات عددا من مؤسسات التمويل التجارية العالمية ومؤسسات التمويل التجارية المحلية ومؤسسات التمويل الإسلامية ووكالات تمويل الصادرات من كل من بريطانيا وإسبانيا وكوريا الجنوبية.
وقد تمت الاستعانة بعدد من المؤسسات المتخصصة لدعم خطة تمويل المشروع منها مؤسسة «كريدت أجريكول» و«إنفستمينت بنك» كمستشارين ماليين لمشروع مصفاة الدقم بالإضافة إلى تعيين شركة «ألين وأوفيري» كمستشار قانوني للمشروع وشركة «لاثام وواتكنز» كمستشار قانوني للمؤسسات الممولة للمشروع.
يذكر أن المشروع يقع في قلب المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم على الساحل الجنوبي الشرقي للسلطنة ويتألف من عدة مراحل تتضمن مرحلة التخطيط والتطوير ومرحلة الإنشاءات ومرحلة التشغيل للمصفاة التي ستعمل بطاقة تكريرية تصل إلى 230 ألف برميل في اليوم.
وتتكون المصفاة من عدد من المرافق التي تتضمن وحدات المعالجة الرئيسية ومرافق البنية الأساسية كمبنى مكاتب الشركة ومرافق التخزين التي تشمل صهاريج لتخزين النفط الخام بمنطقة رأس مركز وخط أنابيب لنقل النفط الخام للمصفاة بطول 80 كيلومترا ورصيف تصدير بميناء الدقم.
ويأتي هذا المشروع الاستثماري كشراكة بين شركة النفط العمانية وشركة البترول الكويتية العالمية ويتماشى مع تطلعات الشركة الكويتية لرفع طاقتها التكريرية عبر شركاتها الفرعية.
ويعدُّ المشروع عند إنجازه أكبر مشروع استثماري مُشترك بين دولتين خليجيتين في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، حيث سيُشكل المشروع إضافة نوعية لقطاع المصافي والبتروكيماويات في السلطنة، وسيَفتح آفاقا رحبة تُسهم في دفع عجلة الاقتصاد الوطني، من خلال نقل الخبرات والتكنولوجيا، علاوة على توفير فرص عمل واعدة للشباب العماني.
ومشروع مصفاة الدقم بمثابة حجر الزاوية لإقامة مشروعات أخرى في سلسلة القيمة المضافة بالشق السفلي، مُستفيدًا من الموقع الاستراتيجي للدقم الواقع على مفترق طرق التجارة الدولية. ومن المُؤمل أن يُسهم المشروع في تحويل المنطقة إلى أحد أكبر المراكز الصناعية والاقتصادية في السلطنة. ويتميَّز المشروع باستخدام أحدث التقنيات العالمية في مجال المصافي النفطية، وفق أعلى معايير الجودة والسلامة العالمية، وذلك لرفد الأسواق المستهدفة بعدد من منتجات الطاقة الصديقة للبيئة ذات الجودة العالية، ومنها: الديزل، ووقود الطائرات، والنافثا، وغاز البترول المسال، والكبريت، وفحم الكوك كمنتجات أساسية للمصفاة.
ويُقام مشروع المصفاة على مساحة 900 هكتار، وتم الانتهاء من تجهيزها فعليًّا في الفترة المنصرمة، وستشمل الحزم الإنشائية الثلاث للمشروع وحدات المعالجة الرئيسية بالمصفاة، والمرافق والخدمات المساندة للمشروع، ومنشآت تخزين النفط الخام في رأس مركز، وخط نقل النفط الخام بطول 80 كيلومترا من منطقة رأس مركز إلى مجمع المصفاة.
ويعتبر المشروع واحدا من المشروعات الكبرى التي ستنفذها السلطنة في قطاع الطاقة والصناعات البتروكيماوية، حيث سيُسهم المشروع في تحويل منطقة الدقم إلى واحدة من أهم المراكز الصناعية والاقتصادية على المستويين الإقليمي والعالمي.
وسيُسهم المشروع في تطوير المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بشكل خاص، وسيمهد الطريق لقيام مشروعات أخرى جديدة مستفيدة من المنتجات التي ستقدمها المصفاة، كما سيُسهم المشروع في زيادة الطلب على الخدمات اللوجستية، والتي من شأنها المساهمة في تنمية الاقتصاد الوطني بشكل عام وتطوير منطقة الدقم بشكل خاص.