المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تجذب زوار معرض المنتجات العمانية بنيروبي

فتح منافذ تسويقية بالأسواق الإفريقية –

سجلت المؤسسات الصغيرة والمتوسطة حضورًا لافتا في الدورة التاسعة لمعرض المنتجات العمانية (أوبكس) الذي أقيم بقاعة كينياتا للمؤتمرات بالعاصمة الكينية نيروبي خلال الفترة من 29 أكتوبر إلى الأول من شهر نوفمبر الحالي عبر مشاركة 15 مؤسسة من إجمالي الشركات المشاركة بالمعرض والتي وصلت إلى 80 شركة.
وتمكنت تلك المؤسسات منذ افتتاح المعرض من جذب اهتمام الزوار من مسؤولين ورجال أعمال ومستهلكين كون بعضها يعبر عن مفردات وطبيعة حياة الإنسان العماني من تراث وعادات وتقاليد إلى جانب تميزها بالجودة وإتقان في الصنع.
وتعمل المؤسسة العامة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة) في كل دورة من دورات معرض المنتجات العمانية على دعم ومساندة أصحاب وصاحبات تلك المؤسسات من خلال توجيه الدعوات وتقديم المنصات بالمجان وتسهيل نقل منتجاتهم إلى المعرض وتوفير المعلومات عن تلك المؤسسات لزوار المعرض.
ويقول هيثم بن خالد القرني من دائرة التوجيه والتدريب في هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة: إن دور (ريادة) هو تكميلي في جميع النواحي إضافة إلى الجهات الأخرى المعنية وخاصة في (أوبكس) بهدف إتاحة الفرصة لأصحاب وصاحبات الأعمال العمانية إلى التعريف بمنتجاتهم أمام الشركات المشاركة بالمعرض وزواره وفتح منافذ تسويقية لمنتجاتهم بالأسواق المحلية والدولية.
وأضاف: إن (ريادة) تبذل كافة الجهود لتسهيل مشاركة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في كافة معارض المنتجات العمانية من حضور ونقل منتجاتهم وتوفير المنصات لهم بالمعارض بالمجان وعمل لقاءات مع نظرائهم ورواد وصاحبات أعمال.
وأوضح هيثم القرني أن حظوظ مشاركة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في المعارض تتفاوت على حسب نوعية المنتج وآلية تسويقه ومدى قبول الزائر في الدولة المعروض فيها مشيرا إلى أن حظوظ تلك المؤسسات في المعارض السابقة كانت جيدة حيث كانت هناك وطلبيات على مستوى راقٍ.
وتمنى هيثم القرني للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة المشاركة بالمعرض النجاح في الحصول موزعين لمنتجاتهم بالسوق الكيني والأسواق المجاورة.
وقد تمثلت منتجات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المشارك بها في معرض المنتجات العمانية بنيروبي في المواد الغذائية كالتمور والحلويات والقهوة العمانية والعطور واللبان والمواد المستخدمة في البناء كالأشباك والمسامير وغيرها.
وقال سعيد بن ناصر المعيني رئيس المشارك بمشروع المسامير من ولاية السويق: إن هذه المشاركة تعد الثالثة له بمعرض المنتجات العمانية (أوبكس) تحت جناح المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي وصفها بالمشاركات الناجحة حيث تمكن من خلالها من الترويج والتسويق لمنتجات الشركة والحصول على طلبيات تصديرية لمنتجاته معربا عن أمله أن تكلل مشاركته الحالية بالنجاح والحصول على صفقات تجارية وموزعين لمنتجاته بالسوق الكيني.
ودعا أصحاب وصاحبات الأعمال إلى ضرورة المشاركة في هذه المعارض كونها تفتح لهم آفاقا تجارية وتعمل على التسويق والترويج لمنتجاتهم لدى الشركات المحلية المشاركة بالمعرض وفي الأسواق التي تقام بها المعارض.
من جانبها قالت حميدة بنت سعيد العيسيرية من شركة قصر الكرام لإنتاج حلويات التمور: إن المشاركة في معرض المنتجات العمانية وللمرة الثالثة يشكل لها فرصة جيدة في التعريف بمنتجاتها والترويج لها في أسواق الدول التي يقام على أرضها المعرض متوجهة بالشكر إلى الهيئة العامة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة) التي قدمت لها كافة التسهيلات والدعم للمشاركة بالمعرض الحالي والمعارض السابقة.
وأشارت إلى أن مشاركتها الحالية والسابقة تعد جيدة حيث تمكنت خلال المعرض المقام في نيروبي من الحصول على طلبيات لمنتجات الشركة من قبل عدد من المستثمرين ورجال الأعمال الكينيين.
ودعت حميدة العيسيرية كافة أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الأعضاء بـ(ريادة) إلى ضرورة المشاركة في معرض المنتجات العمانية والمعارض الأخرى باعتبارها نافذة تسويقية وترويجية مهمة لمنتجاتهم.
وقال ناصر بن سعيد الحجري من شركة عالم الطبيعة الحديثة المشارك بمنتج القهوة العمانية تحت علامة تجارية (المزاج): إن المشارك بمثل هذه المعارض من شأنها أن تفتح آفاقا تجارية رحبة وواسعة سواء أمام المشاركين بالمعرض أو الزوار ورجال الأعمال وإيجاد وكلاء وموزعين للمنتجات.
وأضاف: إنه يسعى من خلال مشاركته بمعرض المنتجات العمانية في نيروبي إلى جانب إيجاد موزع لمنتجاته في السوق الكيني والأسواق المجاورة الحصول على مورد لاستيراد البن الكيني الذي يعد من أجود أنواع البن في العالم والذي يلقى قبولا جيدًا لدى المستهلك العماني مشيرا إلى أنه تمكن من الاتفاق مع منتجي البن الكيني لاستيراد كميات منه خلال الفترة المقبلة.
وأشاد ناصر الحجري بالتنظيم الرائع للمعرض والجهود التي بذلتها اللجنة المنظمة للمعرض متوجها بالشكر الخاص إلى المؤسسة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة) التي توفرت وقدمت له كافة التسهيلات والدعم والمساندة عبر توفير منصة خاصة بالشركة في المعرض وعملت على توفير المعلومات لزوار المعرض.
وأوضح حمود بن عبدالله البلوشي، مدير دائرة المنتج العماني في المؤسسة العامة للمناطق الصناعية، وعضو لجنة أوبكس أن النسخة التاسعة من معرض أوبكس والتي أقيمت في العاصمة الكينية نيروبي شهدت إقبالا لافتا لا سيما من شريحة أصحاب الأعمال والمستثمرين الذين حرصوا طوال أيام المعرض على الاطلاع عن قرب على جودة المنتجات العمانية وما يميزها عن باقي المنتجات الموجودة في الأسواق العالمية، حيث تشير النتائج الأولية إلى نجاح الشركات العمانية في استقطاب الأنظار تجاهها وتعزيز الفرص الكبيرة في إيجاد موزعين ووكلاء وصفقات تساهم في توسعة انتشار المنتج العماني في أسواق جديدة وواعدة.
وأضاف: إن المؤسسة العامة للمناطق الصناعية تسعى من خلال سلسلة معارض أوبكس وبالتعاون مع بقية الجهات الحكومية والخاصة إلى تعزيز تواجد المنتج العماني في مختلف الأسواق العالمية، حيث إنَّ هناك الكثير من الجهود التي تقوم بها هذه الجهات سواء إقامة أو تنظيم المعارض الداخلية والخارجية بغية التعريف بجودة المنتجات العمانية وتشجيع المستهلكين على شرائها سواء أكانوا أفرادا أو مؤسسات، كما أن هذه المعارض من شأنها إيجاد ولاء للعلامات التجارية العمانية وترسيخها كصورة ذهنية في مخيلة المستهلك.