اعتراض ضمني على أسلوب التمرير !

عقب قرار الاتحاد باعتماد الأجهزة الفنية للشباب والناشئين –

علم (عمان الرياضي) أن إخضاع قرار مجلس إدارة اتحاد كرة القدم بشأن اختيار الطواقم الفنية والإدارية لمنتخبي الشباب والناشئين لم يجد القبول من البعض ليس اعتراضا على الأسماء ولكن على أسلوب التمرير نفسه الذي لا يتناسب مع أهمية القرار الذي يستحق عرضه على طاولة مجلس الإدارة ليجد حظه كاملا من النقاش وأن تتاح الفرصة لكل عضو ليبدي وجهة نظره في الترشيحات.
وتشير المعلومات إلى أن الاعتراض الذي صدر من عضوين أو ثلاثة أعضاء ربما يوقف إصدار القرار عبر التمرير ويتحول لتوصية من لجنة المنتخبات سيتم عرضها على مجلس الإدارة في أول جلسة له في الأيام المقبلة وذلك لضمان عدم حدوث أي خلافات أو شرخ يؤثر على وحدة المجلس.
الجدير بالذكر أن لجنة المنتخبات والتي تضم قرابة نصف عضوية مجلس إدارة اتحاد الكرة قامت بإعداد قائمة من الأسماء المرشحة للجهازين الفني والإداري للشباب والناشئين وبعد عدة مداولات خلصت لاختيار من رأت فيهم الكفاءة والقدرات.
وتم عرض القرار للموافقة عليه بالتمرير إبان وجود وفد السلطنة المشارك في الكونجرس الآسيوي بقيادة رئيس الاتحاد سالم الوهيبي.
مع عودة الوفد إلى مسقط ربما يخضع الأمر للنقاش لتصحيح إجراءات إصدار القرار أو اعتماده وفق آلية التمرير واعتباره قرارا منتهيا لا يحتاج للبحث من جديد.
وجاءت قائمة الجهاز الفني والإداري لمنتخب الشباب بقيادة مدرب الناشئين السابق يعقوب الصباحي الذي تم تجديد الثقة فيه بعد النجاحات التي حققها مع الناشئين والذين سيتم تصعيدهم لأن يمثلوا قائمة منتخب الشباب الذي سيشرف عليه الصباحي.
ويساعد الصباحي في تدريب الشباب مصعب الضامري والنجم الدولي السابق إسماعيل العجمي مديرا للمنتخب وخالد الوهيبي إداريا وزاهر القمشوعي مدربا لحراس المرمى.
وحمل قرار مجلس إدارة اتحاد الكرة تعيين هلال العوفي مدربا لمنتخب الناشئين وسلطان الطوقي مساعدا له ووليد الكيومي مديرا ومبارك العلوي إداريا وحسن النعيمي مدربا لحراس المرمى.
وتنتظر هذه الأسماء الدعوة من اتحاد الكرة في الأيام المقبلة لاستكمال خطوات إجراءات التعاقد لتبدأ مشوارها في العمل والتخطيط للمرحلة المقبلة من تنفيذ برامج الإعداد لمنتخبي الشباب والناشئين للاستحقاقات المقبلة.